اغلاق

قراءة اقتصادية على هامش موازنة السعودية


يكثر القيلُ والقالُ مع خبثٍ في السؤال ! حول فوائض ايرادات النفط في دول الخليج واين ذهبت هذذه الفوائض .. وكثيرا ما نسمعه من اعداء المملكة من يتمنون زعزعة في استقرارها... يطرح من البعض مشككا وتارة مخونا ناسجا اوهام المؤامرة !!
ولكن .... !!
معلومة يجب ان تترسخ في ذهنية المواطن العربي ان السعودية اكبر الاقتصادات الخليجية ... وعلى رغم أهمية النفط السعودي للاقتصاد، إلا أن الاقتصاد السعودي ليس نفطاً فقط. فالسعودية استفادت جيداً من ‏الفوائض المحققة خلال السنوات الماضية، ما مكنها من بناء خطوط دفاع يستفاد منها ‏وقت الحاجة
تأملوا كل خانة من خانات الارقام الاقتصادية الصادرة في المملكة العربية السعودية ستعرفون مكامن القوة ودلالات التفوق الاقتصادي
على الرغم من اعلان وجود عجز يُقدّرُ [ 39 مليار دولار] بين الايرادات والنفقات إلا أنه من السهولة تغطيتها من احتياطياتها المالية الضخمة وهو ما يبدد المخاوف بشان تأثر اقتصاد أكبر مصدر للنفط في العالم بهبوط أسعار الخام.
فلديها الإمكانية ان نتحمل هذا الانخفاض.
فاما الاقتراض من الأحفاد (مجموع المدخرات في الصندوق السيادي واجمالي الاحتياط من اصول ونقد اجني وذهب) او الاستدانة من الاسواق العالمية وهذا من اليسيرعليها.. فالدين العام انخفض من 8.5% الى 1.6% ... فلا مانع اقتصادي او سياسي اواجتماعي يفرض عليها امتناع هذا المسلك في رفد الحزينة واغلاق العجز
لقد حقق الاقتصاد السعودي منذ 2010 مكاسب تكاد تكون اشبه بالمعجزات فقفزت الايرادات العامة من 654مليار دولار الى 975 مليار ومن المتوقع ان تكون الايرادات لعام 2016 / 840 مليار، أي [ أعلى ] مما كانت عليه قبل خمس سنوات !! فضلا عن ارتفاع نسبة النمو في السعودية من 2.3% الى 3.8% في الربع الثاني من العام الماضي.
ادوات اقتصادية تساعد في عجلة الاقتصاد السعودي
(1) الصندوق السيادي الذي يعتبر المساهم الرئيس في الحفاظ على القدرة المالية العالية، التي تتمتع بها المملكة حيث يساعدها على تنويع مصادر دخلها والحفاظ على قدراتها والابتعاد عن خطر انخفاض النفط وعدم ثبات أسعاره. فالصندوق السيادي السعودي ليس بمثابة الادخار وتوفير الإيرادات الضخمة للمستقبل المساهمة في الناتج المحلي للدولة فحسب بل وسيلة لاستثمار الفوائض المالية... ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬

فقد استطاع خبراء الاقتصاد السعوديون في ادارة هذا الاصل العظيم في ظروف انخفاض اسعار النفط واضافة اعياء اسلامية وقومية في زيادة ميزانية وزارة الدفاع على المجهودات الحربية في قيادة المعركة ضد الارهاب (الحوثيون والتكفيري) ضمن[التحالف الاسلامي] المبارك وحماية امنها الداخلي . فقد تمتع الصندوق السيادي بزيادة قدرها 2.5 بالمئة عن العام الماضي. وبزيادة مهولة منذ عام 2012 من 520 مليار الى 746 مليار في عام 2015
وهذا ناشيء عن الارباح السنوية التي تحققه الادارة من جراء [استثمار ناجح] على مستوى العالم اضافة الى [ضخ سيولة ناتجة عن الفوائض النفطية ]عندما وصل سعر النفط الى اسعار قياسية 147 دولار منذ عام 2008

(2) حقق الاقتصاد السعودي المركز الثالث كأكبر اقتصاد عالمي في إجمالي الأصول الاحتياطية في نهاية يولية 2014، حيث بلغ إجمالي الاحتياطيات بما فيها الذهب 2,77 تريليون ريال مرتفعةً بنسبة 6,9% عما كانت عليه.

(4) ‎احتياطي استثاني يقدر 746 مليار دولار رصيد احتياطي أجنبي يضع السعودية على رأس لائحة المنطقة العربية، ‏بل إنه يتجاوز إجمالي الاحتياطي من العملات الاجنبية في العالم العربي بأسره .. ويعتبر احتياطي السعودية من النقد الأجنبي يعادل احتياطيات 21 دولة عربية مجتمعة بما فيها دول الخليج التي تتوافر لديها أموال ضخمة بالعملات الأجنبية ناتجة عن صادراتها من النفط والغاز.. ويشمل إجمالي الأصول الاحتياطية لمؤسسة النقد العربي السعودي، الذهب، وحقوق السحب الخاصة، والاحتياطي لدى صندوق النقد الدولي، والنقد الأجنبي والودائع في الخارج

ليس من المبالغة القول ان الاقتصاد السعودي في مأمن من تحسن أو تدهور أسعار النفط ..
فهل عرفت اين تذهب فوائض النفط ...يا هذا (!!



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات