اغلاق

المجرم بوتين وسوريا الحبيبة .. نفحات من القلب بمناسبة العام الجديد


 لك الله يا سوريا الحبيبة ولك الله يا قبلة الجمال ويا ايقونة الشهداء
فها هو مجرم العصر صاحب الوجه الكلبي بوتين روسيا قد حرم أطفالك الابرياء وبناتك الطاهرات العفيفات وماجداتك الأكابر حلاوة النوم وهاهي اسلحة دماره الشامل تنهال عليك برا وبحرا وجوا والعالم بأسره يتفرج وزعماء العرب والمسلمين مرعوبون ولا يستطيعون من شدة جبنهم ان ينبسوا بجملة واحدة حتى لو كانت لا حولا ولا قوة الا بالله ..

سوريا الحبيبة أخشى ان دعوت على بوتين بالثبور والهلاك ان احشر في سجن انفرادي بحجة انني أسأت لزعيم دولة عملاقة , ومن أنا حتى أفعل ذلك في هذا الزمن الرديء ؟

سيدتي دمشق المتربعة فوق القلب المحزون ... يا اخت ادلب وحمص ودرعا وحماة لقد فقدت كرامتي وشرفي ومرؤتي انا المواطن العربي والمسلم وأصبحت رهين محبسي وضعفي واكتفيت بقراءة الفاتحة الاف المرات كل يوم على الشهداء الذين يذبحهم بوتين مثل النعاج وتتحول دماؤهم الى ( خمرة ) يعاقرها الدب الروسي وبشار ونصر الله وايات ايران في الغوطة والزبداني والفوعة الفوقا,,, 

حزين أنا مثلك دمشق يا مملكة الحزن وياحورية الحوريات فكل العالم بزعمائه وشعوبه المخدرين بلا ضمائر وبلا انسانية\

فوق ترابك الذي تضمخ بكرامات حضارة العرب والمسلمين ( يبّول) الروس ويقضي
حثالة العصر المجوسيين ( حاجتهم ) ... وفي شوارعك وطرقاتك يمارس شبيحة بشار ومعهم الشيعة الحاقدون الرذيلة ومع من ؟؟ مع من يقولون لا اله الا الله ومع من اهل السنة الذين ساروا على نهج رسول الله ...

دمشق ايتها العروس العربية الملفعة بالعفاف يقتلني ان بشار الاسد ويا للعار يدخل الى غرفة نومك كل الهمل و ( العرصات ) لينالوا من شرفك .. واستغرب كيف يرضى رجل على نفسه بأن يحضر ( القوادين ) الى بيته ...
فيا للعار وياللخزي يا بشار ...

فهل تستحق الشام التي اغمضت العين على هفواتك وهفواتك عائلتك والمقربين منكم كل هذا الحقد ؟؟ وهل تستحق الشام يا بشار منك ان تجعلها مقبرة للسوريين نساء واطفالا وشيوخا .. سيلعنك التاريخ وسيلعن كل من يؤيدك ويدافع عنك ... ان الدب الروسي الذي أراد ان يستعيد مجد روسيا لن يحترمك لأن من يبيع وطنه لا يؤمن جانبه ...

سوريا الحبيبة ايها الاطفال الذين شوّهت وجوههم الصواريخ الروسية والقنابل العنقودية ارحموا ضعفي انا المواطن العربي الذي لم يعد يمتلك الا الدعاء ولا تلتفتوا الى زعماء الامة ولا تتوقعوا منهم حتى الدعاء لكم فالخوف يسيطر عليهم ويحيط بهم من كل جانب .



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات