اغلاق

التحالف الاسلامي وسلاح النفط


أصدرت 35 دولة بياناً مشتركاً أعلنت فيه تشكيل [تحالف إسلامي عسكري] لمحاربة الإرهاب بقيادة المملكة العربية السعودية.

السعودية هي الرقم الصعب في معادلة الشرق الاوسط الجديد ....

واليكم الاسباب :

(1) السعودية تستخدم سلاح النفط فعلا ولكن هذه المرة تختلف عما استخدمه الملك فيصل رحمه الله
باصرارها على عدم خفض الانتاج ما زال يسهم في تخفيض سعر البرميل عالميا ومهما كانت التبريرات بانها لمواجهة النفط الصخري وانخفاض الطلب الامريكي والصيني لكنها رسالة الى روسيا وايران بالخروج اقليميا لصالح المعارضة المسلحة في سوريا

(2) اعلن الرئيس بوتين ان الاقتصاد الروسي يتحمل سعر نفط حتى 28 دولار !! ماذا سيحدث لروسيا فيما لو واصل انخفاضه حتى سعر انكسار هيبة الدب الروسي ؟

(3) الاقتصاد الروسي يعاني من ازمة حادة بسبب انخفاض اسعار النفط .. فقد أدى الانخفاض الى خسارة تقدر بحوالي 100 مليار دولار سنوايا وهي مرشحة للتصاعد اذا ما استمرت اسعار النفط في التدهور

(4) ستضطر روسيا إلى تقليص مصروفاتها العسكرية الذي سيفضي إلى تقهقر دورها في المنطقة العربية. كما تقهقر دورها في اوكرانيا بعيد اعلان المقاطعة الاقتصادية

(5) ايران استوعبت الدرس السعودي وبدأت بالانسحاب من سوريا حسب وكالة بلومبيرج ..وهي الان تجنح لمفاوضات مع السعودية للخروج من المأزق السوري
سلاح النفط السعودي أثر في ايران اكثر مما اثرت المقاطعة الغربية .. فتلت فرحتهم بانتهاء المقاطعة واثقلت على ميزانية الدولة

(6) قد يبدو المشهد التالي لروسيا غريبا نوعا ما لكنه سيناريو قابل للتفعيل فيما لو اقترب النفط من سعر 28 دولار فكل خانة من خانات هذا السعر حكاية حرب اقتصادية لتقويض ما تبقى من هيبة وكبرياء -بعد تحلل الاتحاد السوفياتي- ولربما يكون سعر 28 دولار قريب المنال وقبل شباط العام القادم

(7) يبدو صعبا تحمل الميزانية الروسية تداعيات تراجع اسعار النفط عالميا، المصحوب بالعقوبات المالية الأوروبية والأميركية وكذلك التوترات السياسية والعسكرية مع أوكرانيا في الايام القادمة فقد هبطت القيمة التعادلية للروبل الروسي بنسب عالية مما أدى الى خسارة نحو 45% من قيمته مقابل الدولار. وما يعقبها من اثار اقتصادية لتراجع احتياطات روسيا النقدية بنسبة 28% ،اضافة الى التوقعات لتسجيل الاقتصاد الروسي إنكماشا بنحو 3.2% ..مما زايد الضغوطات القاسية على مجمل الاقتصاد الروسي فتخلى البنك المركزي عملياً عن الدعم فأصبحت العملة معومة .. والنتيجة الحتمية لهذا فقدان ثقة المستثمرين الروس والأجانب بالملاءة المالية للدولة وارتفاع معدلات التضخم في دولة تعاني من ركود اقتصادي..

(8) في شباط يكون تكلفة الطلعات الجوية والقصف العشوائي على سوريا يقارب من مليار دولار مما يوحي بعدم تحمل روسيا لمبالغ اكثر من هذا المستوى

(9) حسب تقديرات صندوق النقد الدولي ان السعودية ودول الخليج تستطيع الصمود 4 سنوات بسعر نفط منخفض .... بخلاف روسيا وايران فلن تستطيعا المواجهة
وسيزيد الضغط اكثر لتزايد الإنتاج من الصخور والرمال النفطية في الولايات المتحدة وتراجع الاستهلاك النفطي في الصين وارتفاع سعر صرف الدولار مقابل العملات الرئيسية الأخرى

باختصار ..السعودية تحارب نيابة عن الامة العربية والاسلامية فيما تيسر لها ذلك فالميسور لا يسقط بالمعذور من الامور التي تحتاج الى بعد نظر وحسابات دقيقة جدا



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات