اغلاق

مجرد اقتراح


أتمنى الا نتحسس من مضمون هذا المقال وهو غير موجّه الى شخص ما او جهة ما وارجو ان يكون في ميزان حسناتنا جميعا.


فان الضائقة المالية التي يمر بها معظم الشعب الاردني تتطلب منا ان نعيد النظر بكثير من العادات والطقوس التي تزيدنا ارهاقا وضنك معيشة واتمنى ان يجد مقترحي القبول لأنه يعين على قضاء حوائجنا بعيدا عن المظاهر الكاذبة والاسراف غير المبرر وهنا استحلف بالله كل الذين اقاموا ولائم الافراح في الفنادق والصالات الفخمة او من امتحنهم رب العزة بوفاة عزيز عليهم او الذين جمعوا الجموع في جاهات عرمرمية لطلب عروس اوأخذ عطوة او صلحة هل هم مقتنعون بكل هذه المظهرية الكاذبة ؟؟


ديننا يدعو الى الوسطية والاعتدال وينبذ الاسراف .. فلماذا نضع الدين على الرف ونعبد العادات ونقدس تقاليد بعضها ليس من الدين ولا فيه ذرة منطق ..
فهل نحن معشر الشعب الاردني الطيّب مستعدون لكي نعين فقيرنا ونرحم ضعيفنا ونحفظ ماء وجوهنا ؟؟ وان كان الامر كذلك دعونا نستقبل العام الجديد بعقول نيرة وقلوب مستبصرة نحكّم فيها المنطق ,,,


بداية ارجو من كل صاحب دولة او معالي اوعطوفة الاعتذار عن ترؤس جاهات الافراح وان يقوم احد افراد العشيرة او العائلة بهذا المهمة بعد ما سادت موضة ان الرئيس او الوزير الفلاني هو من طلب وذاك الرئيس هو من اعطى وكثيرة هي الحالات التي لا يعرف فيها رئيس الجاهة اسم الخاطب او المخطوبة ولا تربطه بالعائلتين اية علاقات وان تقتصر الجاهة على افراد من اسرتي الخاطب والمخطوبة وان يتم ذلك في منزل والد المخطوبة ويكون عدد المدعوين مناسبا مع مساحة المكان
التوقف عن تقديم الكم الكبير من المناسف التي يلقى معظمها في الحاويات مع العلم ان غالبية الاردنيين يقترضون من البنوك لاقامة هذه الولائم ارضا الناس واخر ما يفكرون بنيل رضاه هو المنعم والمتفضل علينا .


ان تقوم كل عشيرة او عائلة بتأسيس صندوق يكون من اولوياته تقديم مساعدة عاجلة لذوي المتوفي وعمل ما يسمى طعام التربة لذوي المتوفى فقط واظن انكم تشاطروني الاسى ونحن نرى ابناء واطفال المتوفى وهم (يشربّون ) اللبن والماء على الضيوف مع انهم الأولى بالرعية وتناول الطعام منا عدم اغلاق الطرق والشوارع المؤدية للمقابر عند المشاركة بالدفن احتراما لأنفسنا ومنعا لالحاق الضرر بالاخرين او عند الجاهات .


التوقف التام عن التدخين داخل المضافات او الصواوين والتوقف ايضا عن تقديم التمور او الحلويات في حالات العزاء فمصيبة الموت تحتاج الى التذكير والاعتبار وليس للاحاديث الجانبية وطق الحنك والقال والقيل .


ومراعاة لحالة اصحاب العزاء وما ينتابهم من تعب واعياء يستحسن عدم الذهاب لمكان العزاء في ساعة متأخرة من الليل وخاصة في اوقات البرد والمطر والاكتفاء بالمصافحة وعند الدخول فقط ولا داعي لتكرارها عند الخروج والتخلي عن عادة التقبيل لكونها غير صحية ... هذه مجرد ملاحظات انصح بها نفسي اولا وافتح بها باب المشاركة لمن لديه المزيد من المقترحات وهدفي رضا الله عز وجل ومواجهة اعلاء الحياة التي اصبحت لا تطاق والتخلص من تقديس عادات لم تعد تناسبنا ولنتذكر ان حيوية الشعوب تكمن في قوة ارادتها وتصميمها على مواجهة التحديات ....




تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات