اغلاق

البيت الأبيض أم الأسود؟!



بتنوع البناء الديمغرافي للشعب الامريكي في مكوناته ذات الخليط البشري عرقيا وعقائديا وثقافيا، تسود غيه قيم وأعراف وتقاليد متنوعة، متباينة ومتناغمة، جراء تركيبته الواسعة من المهاجرين الذين قدموا الى أرض الولايات المتحدة الامريكية منذ أن اكتشفها كولومبس.

ورغم إنسيابية سن وتطبيق القوانين في حكم وتوحد شعبها، الا أن لبداية تكوينها كولايات متحدة الأثر الأساسي في مسيرتها الصاعدة حتى يومنا هذا، باعتبار شعارها الأساسي "أمريكا ثورة دائمة".

ولطالما كان هذا الشعار صحيحا بالفعل على مجمل الحراك الإجتماعي والاقتصادي والسياسي لدرجة جبارة طال مجمل مناحي الحياة، إلا أنه لم ينل أبداً وكما ينبغي في حقيقة وسيادة ثقافة التمييز العنصري التي لم تندثر أبداً، وإن تحولت من شكل الى آخر وكأنها أمر مادي تنطبق عليه قوانين المادة.

في أمريكا سابقا والآن، ينظر الشعب هناك بازدراء الى كل ما هو عربي ومسلم وأسود... هذه الثلاثية كانت مشكلة مواطن سوداني قدم لأمريكا، فكان حاله مثيرا للشفقة فهو ليس عربيا فقط وإنما مسلم أيضا، وفوق ذلك كله.. أسود!!

مثل هذا المواطن وإن كان يحمل الجنسية الامريكية الان، هل يمكن تخيله رئيسا للولايات المتحدة الامريكية؟؟

أو هل هناك من يتخيل الان رئيسا لأمريكا من دول آسيا الكورية او اليابان أو الصين او فيتنام.. فرغم وجود عشرات الآلاف منهم كأمريكان يشاركون في الانتخابات ومنهم أعضاء في الكونجرس وشيوخ وديمقراطي وجمهوري.. أو هل من الممكن أن نتخيل وجود رئيس اسمه محمد أو محمود أو أسامة مثلا أو راجي كابور.. مثل هكذا تخيلات هي المستحيل بعينه.

قد يكون باراك أفضل من منافسه ماكين وقد يندفع الناس لانتخابه، غير أن وجوده في البيت الابيض ينطبق عليه ما ينطبق على كل ما هو ليس أبيض أمريكيا .. لن يطول الوقت.. فبعد أيام قليلة فقط سنجد أن من يجلس في البيت الأبيض أبيض، وهذا البيت يتغير اسمه الان أو قريبا ليصبح اسمه البيت الأسود.



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات