اغلاق

المجلس الصحي العالي والقصور التشريعي ؟


خلال حضوري لافتتاح مؤتمر الجمعية الاردنية للاطباء الدارسين باللغة الروسية والمنبثقة عن نقابة الاطباء الاردنية تحدث راعي المؤتمر دولة د عبد الرؤوف الروابدة رئيس مجلس الاعيان عن القطاع الصحي وما حققه من انجازات كبيرة بكل المقاييس وتحدث عن التحديات امام هذا القطاع ومن جملة ما تحدث به كان هناك نقدا شديدا لدور المجلس الصحي العالي وقانونه خاصة ان قرارته غير ملزمة واثارني ذلك ودفعني للكتابة عما اعتقد انه الصواب , تعودنا ان يغضب القائمين على المؤسسات ان حصل نقدا هنا او هناك لهذه المؤسسة او تلك حتى لا تتجه الاعين الى تلك المؤسسة ويحصل التغير في الادارات وهذا ليس هدفنا مطلقا بل الهدف هو قطاع طبي قادر على تنسيق العلاقة البينية في كل شيئ واعتقد جازما انه وحتى الان لم نصل الى مرحلة الحد الادنى من التنسيق وان التشريعات قاصرة على خدمة الهدف المنشود الا وهو مؤسسات وطنية تكمل بعضها البعض وتتشارك لخدمة الهدف العام الا وهو صحة المواطن ان تكون بخير , وعودة للمجلس الصحي العالي فهو منشغل باعداد استراتيجيات وعمل احصاءات واحيانا اجتماعات واسمع من بعض اعضاء المجلس احيانا ان الامور لم تصل الى ادنى مستوى للطموح المنشود , لقد افشلت المؤسسة العلاجية وتم ايجاد مبرر لدفنها من خلال الشخصنة ولم يستطع المجلس الصحي العالي ان يقدم البديل المقبول وقانون المجلس لا زال قاصرا من وجهة نظري لايجاد نقلة نوعية في العمل المشترك بين المؤسسات لذلك لا بد من جولة جديدة من النقاش واعتقد ان الامر يحتاج الى دراسة اعمق والى تعديل جذري لقانون المجلس الصحي العالي ليتمكن من اداء رسالته السامية ببناء الشراكة بين المؤسسات الطبية وتعزيز هذه الشراكة على اسس علمية واضحة ومبنية على تكافؤ الفرص بين كل المؤسسات , واعتقد ان كل مؤسسة تهرب باتجاه ابقاء الامور كما هي منعا لانهيار مصالحها او ان يأخذ منها احد اي شيئ , وزير الصحة هو رئيس المجلس الصحي العالي ولكن القانون لم يضع الاسس للشراكة الحقيقية وبالتالي نحن امام واقع مرير يقتضي ان نعمل للخروج منه من خلال اجراءات عملية وليس ابقاء الوضع على ما هوعليه في القطاع الطبي , ومطلوب منا اعادة القدسية لمهنة الطب ومطلوب منا تأمين شامل يخدم المواطن اولا واخيرا وهو الهدف المنشود للخدمة واختم المجلس الصحي العالي يحتاج الى عمليات متعددة ليس اقلها عملية ترميم وتقويم الممارسات الخاطئة فنحن بلد امكاناته محدودة وعلينا ان نحافظ على صحة المواطن واعتقد ان من حق القطاع الطبي ان يشارك في صياغة قانون عصري للمجلس الصحي العالي قادر على خدمة الهدف المنشود .
نعم يجب عمل ورشة عمل حقيقية نتصارح بها ونقول راينا بوضوح وان يشارك بها صناع القرار في المؤسسات وان تخرج بتوصيات واليات عمل قابلة للتطبيق ولا بقينا مكانك سر .
وأقول للزملاء العاملين في المجلس واحد واحدا القضية ليست تقصيرا منكم بل قصورا تشريعيا بالدرجة الاولى وعدم رغبة المؤسسات بايجاد اليات حقيقية للشراكة وتحت بند كل يريد زينات مملكات غير قابلة للتصرف سوى ممن هم على راس المؤسسة وبالتالي عدم التنسيق الحقيقي وعدم الوصول الى الشراكة المنشودة , واقول للزميل د هاني بروسك وتربطني به علاقة زمالة راقية القضية ليس في اداء الامين العام والموظفين والذين لهم كل الاحترام والتقدير على جهودهم في اطار ما هو منوط بهم حاليا بل في الية اتخاذ القرار والتشريعات القاصرة وعدم جدية الحكومات حتى الان في ايجاد شراكة حقيقية بين المؤسسات



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات