اغلاق

الشركات المتعثره بين الاصلاح والافلاس


يمكن تعريف الشركات المتعثره بانها تلك التي باتت غير قادره على مواجهة التزاماتها الماليه تجاه الغير وتواصل انحدار ربحيتها فتره بعد اخرى وكل ذلك يعود الى جمله من العوامل الداخليه والموضوعيه وبكل تاكيد فان تعثر أي شركه ليست بالمسأله الفجائيه بل هناك العديد من الاسباب والمقدمات التي توصل أي شركه الى مرحله التعثر والتي على راسها مثلا القصور في اعداد الدراسات الميدانيه ودراسات الجدوى الاقتصاديه للمشروع وكذلك القصور في تعيين الطاقم الاداري والفني الكفوء القادر وكذلك اللجوء المتواصل الى الاقتراض مما يستنزف موارد الشركه والى تواصل ارتفاع و ضخامه المصاريف الاداريه وعدم القدره على التكيف مع المنافسه. 

ويمكن للاداره او الجهات الرقابيه ان تتوصل الى مجموعه من المؤشرات الداله على اصابه أي شركه بمرض التعثر وذلك على سبيل المثال تدني الارباح السنويه وعدم القدره على التوسع في حصتها السوقيه و ضعف الرقابه الماليه والاداريه وعدم وجود الموازنات التخطيطيه وكذلك عدم وجود التحليل المالي لبنود الميزانيه والارباح والخسائر والتي لابد لها من ان تعطينا مجموعه من المؤشرات والمعايير التي تدلنا بان تلك الشركه في طريقها الى التعثر وكما اننا نتوقع ان يقوم مراقبوا الحسابات باعطائنا ارائهم الصريحة بشان مستقبل الشركه وما تعانيه من مشاكل او ثغرات قد تؤثر على مستقبلها بالكامل عندما يسطرون تقاريرهم او في جولاتهم على الشركات التي يراقبون ويدققون حساباتها. 

ومع كل ذلك فحالات عديده من حالات التعثر يمكن اصلاحها والعوده بها الى الوضع السليم قبل اعلان افلاسها بشكل كامل وخسارة كل شيئ وذلك من خلال اعادة الهيكله الاداريه والماليه وتقديم النصح والارشاد في مختلف النواحي و كذلك اللجوء الى دور الاستشارت والمختصين في مختلف مجالات الشركه فكل هذه الوسائل قد تساعد الشركه من السير مجددا على طريق النجاح ومن هنا فاننا نفهم ونتفهم الدور الطليعي التي تقوم به الجهات الرقابيه المختصة. 

ان هذه المسؤليات والواجبات هي جدا هامه وذات مردود عالي القيمه والفائده تجاه المساهمين في الشركات و الراي العام و كذلك اتجاه الاقتصاد الوطني بشكل عام ومن هنا فاننا نثمن عاليا كل الجهود المخلصه والطيبه التي تبذل من اجل حمايه حقوق المساهمين وبخاصه حقوق الاقليه في الشركات لان ليس لديهم من حيله في كثير من الاحيان الا الجهات الرقابيه المعنية وحرصهم على القيام بكل ما يضمن لهم حقوقهم وانصافهم وكذلك في العمل الحثيث من اجل اتقاء شر وكوارث التعثر بكافه اشكاله قبل الوغول فيه .

www.salabsi.com 



تعليقات القراء

محااااااااسب
اي قانون استثمار يجب ان يمنح اول 3 سنوات مجانا بلا ضرائب، حتى تقوم الشركه على حيلها.. بعد ذلك تكون الضرائب محسوبه وليست متنوعه كما الاردن، الطريقه الاردنيه تسبب في انهيار الشركات... مجرد اضافه..
30-09-2015 05:40 AM

أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات