اغلاق

رسالة الى الملك حول اوضاع اللاجئين السوريين في الاردن


في كلمة جلالتكم مع وجهاء محافظة إربد أعلنتم جلالتكم أن الأردن يستضيف مليون و400 ألف لاجىء سوري في الأردن وأنهم يمثلون 20% من سكان الأردن .

وفي إعلان سابق للمستشار الإقليمي ومنسق الطوارىء في برنامج الغذاء العالمي جوناثان كامبل أكد أنه قد تم قطع المساعدات المالية عن قرابة 229 ألف لاجىء سوري في الأردن وتم تخفيض المساعدات المالية لحوالي 465 ألف من اللاجئين السوريين في الأردن .

لقد لجأت الحكومة التركية بطريقة ذكية إلى تخفيف الأعباء المترتبة عليها نتيجة استقبال اللاجئين السوريين فعمدت إلى تسهيل عبور الآلاف من اللاجئين من خلال حدودها مع دول أوروبا.

لقد توصل وزراء داخلية دول الإتحاد الأوروبي ودول منطقة الشنغن على مبدأ إستقبال اللاجئين السوريين المقيمين في دول الجوار وسيتم في إجتماع لاحق على دراسة أعداد اللاجئين الذين سيسمح لهم بدخول أوروبا وتوزيعهم بشكل عادل على دول إتحاد أوروبا .

أعلن رئيس المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة أنظونيو غوتيروس أنه طلب من الإتحاد الأوروبي منح دخول قانوني لمزيد من اللاجئين السوريين الذين يعرضون أرواحهم للخطر أثناء محاولة الوصول إلى أوروبا بطرق غير قانونية.

لقد أعلنت الممثلة السامية للإتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية فيديريكا موغريني أن حماية اللاجئين هي مسألة مبدئية وأوضحت أن موضوع اللاجئين قد فرض نفسه على دول الإتحاد الأوروبي بغض النظر عن الطريقة التي تتعامل بها كل دولة مشددة على أنه لا يمكن إغلاق الباب أمام اللاجئين الفارين من جحيم الحرب الأهلية أو الإرهاب أو النزاعات لأن هؤلاء اللاجئين يواجهون خطر الموت وهربوا خوفا على حياتهم . وشددت على أن دول الإتحاد الأوروبي ملزمة بفتح أبوابها أمام هؤلاء اللاجئين.
 
إن المفوضية الأوروبية ترتبط إرتباطا وثيقا بالمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين وتكتسب أهميتها لأنها تحتل المرتبة الثانية من حيث تقديم المساعدات المالية لدعم اللاجئين والنازحين .

لقد طرح الجمهوريون في مجلس النواب الأمريكي مشروع قانون من شأنه منح الكونغرس فرصة بالموافقة بما لا يقل عن 10 آلاف من اللاجئين السوريين بدخول الولايات المتحدة وذلك في محاولة صريحة لإفساد جهود الرئيس الأمريكي باراك أوباما بالمساعدة في حل أزمة اللاجئين التي تضغط على أوروبا .

لقد أعلنت البرازيل والأرجنتين وأورجواي وفنزويلا وتشيلي عن إستعدادها لإستقبال اللاجئين السوريين بتاريخ 21/9/2015 دعت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل الزعماء الأوروبيين إلى تحمل المسؤولية المشتركة حيال أزمة الهجرة وأنها مستعدة لتقديم المساعدة لحل الأزمة ولكن هذا الأمر يشكل تحديا بالنسبة لجميع الدول الأوروبية وليس بالنسبة لألمانيا فحسب .

سيدي جلالة الملك المعظم
إنني أقترح أن يتم نقل ملف أزمة اللاجئين السوريين في الأردن إلى الجمعية العامة للأمم المتحدة في الدورة 70 وشرح الأعباء المالية والصحية والإجتماعية والأمنية التي يتحملها الأردن .

كما وأنني أقترح أن يتم طرح موضوع نقل اللاجئين السوريين الذين تم تسجيلهم لدى مكتب المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في الأردن إلى دول الإتحاد الأوروبي وإلى دول أمريكا الجنوبية الخمس التي أعلنت عن إستعداها لإستقبال اللاجئين السوريين بطرق قانونية من خلال الأمم المتحدة .

وأتخاذ قرار ملزم من الجمعية العامة ومن مجلس الأمن الدولي بالموافقة على منح اللاجئين السوريين في الأردن الحق والأولوية في نقلهم إلى أوروبا وإلى أمريكا الجنوبية.



تعليقات القراء

مغترب اردني....امريكا
مع إحترامي لك ولكل من يفكر بنفس هذا ألاسلوب أقول، أليست الدول العربيه الغنية هي اولى بهؤلاء الناس؟ أين مقولة ان المسلم هو اخ لكل مسلم؟
أليست هذه الطريقه هي نفس طريقة تهجير العربي من بلاده؟ المخفي اعظم
رد بواسطة اردني في عمان
اتركك من قصة العرب اولى لانك مش فاهم اشي الغرب هو اساس المشكلة ولذلك عليه ان يتحمل عبء مايفعل هذا من جهة
من جهة اخرى يجب ان لايترك السوريين ارضهم لان الهدف افراغ سوريا
رد بواسطة إلى اردني في عمان
عفواً عزيزي
لم تصلني منك جملة صريحه أو مفيده.
24-09-2015 08:49 AM

أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات