اغلاق

ما وراء نهر موسكو


سيفتتح في موسكو عاصمة روسيا , اكبر المساجد في اوروبا , إذ يستوعب 10 آلاف مصل في وقت واحد , و يضم قاعات للصلاة رجالية ونسائية، وقاعات للمؤتمرات والمعارض ,والمسجد يقع في حي ما وراء نهر موسكو الرائع الجمال , وهو الحي

لذي سكنه التتار المسلمين في القرن السابع عشر عندما اتو الى موسكو, والمسجد الذي تبّرع بالجزء الأكبر من تكاليفه التي بلغت مائة وسبعين مليون دولار , رجل الاعمال الروسي - التتري سليمان كريموف , وتبرعت تركيا بما يقرب من اربعة عشر مليونا , وعمل على الديكور الداخلي للمسجد افضل المهندسين المعماريين من تركيا, وهو واحد من المساجد المنتشرة في موسكو , والتي يقطنها الآن اكثر من مليون مسلم ,وهو عدد لا يستهان به في مدينة يقرب تعداد سكانها من الخمسة عشر مليونا, وستكون صلاة عيد الاضحى فيه .
و أوّل مسجد موّثق ذكره في موسكو يعود الى عام 1712 ميلاديّة, وكان مبنيا من الخشب ويقع في باحة منزل الامير مورزا التتري , ثم بني المسجد التاريخي في عام 1832 , ثم وأصبح جامع ودار لتعليم أصول الدين لأبناء سكان موسكو المسلمين , واغلقته السلطات السوفيتية في العام 1936 , ولكن بعد تفكك الاتحاد السوفييتي استطاعت الجالية الاسلامية وبجهود كبيرة من اعادة تحديث بناء المسجد , وبناء مساجد أخرى تزداد مع الايام , في موسكو وفي المدن الروسية الاخرى , التي عدد المسلمين فيها الآن أكثر من عشرين مليونا , وعدد المساجد ثمانية آلاف مسجد .

يجب على روسيا الحديثة ان تهتم بالشراكة مع الدول الاسلامية , وهي التي تمتلك صفة مراقب في منظمة التعاون الاسلامي , وهذه الشراكة مهمه لأمن العالم وليس منطقة الشرق الاوسط فحسب , وهي شراكة اقتصادية وسياسية , وامكانية هذه الشراكة عظيمة , وللمسلمين في روسيا دور كبير فيها وعليهم ان يشكلوا جبهة واحدة ضد الارهاب الدولي وضد اقحام المسيحيين الارثوذكس والاسلام في حرب مفتعلة , والوصول الى ذلك يكون بالحوار المنتج البنّاء الذي يعمّق الشراكة مع الدول الاسلامية لا ان يقطعها , ويحافظ على مصالح الجميع , وعسى أن يكون افتتاح هذا المسجد , بداية لتقوية العلاقات بين روسيا والدول الاسلامية , للوصول الى نظرة مشتركة لقضايا العالم .

يمكن أن يكون لمنطقة ما وراء نهر موسكو , دور في تقريب وجهات النظر بين الدول الاسلامية وروسيا , مثلما كان دور اول مسجد فيها والذي اقيم فيه اكثر من مؤتمر لمسلمي عموم روسيا .



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات