اغلاق

فياض: نريد دولة على كامل أراضي 67 وفي قلبها القدس وحدودها الشرقية الأردن


جراسا -

حدد رئيس الوزراء د. سلام فياض اليوم، معالم الدولة الفلسطينية التي يسعى الفلسطينيون لإقامتها: دولة على كامل الأراضي عام 1967، حدودها الشرقية الأراضي الأردنية، وليست دولة فتات.

وقال د. فياض أمام جموع كبيرة من الفلسطينيين، أمنيين ومدنيين في حفل كبير لتخريج دورة شرطية متخصصة أن السلطة الوطنية لا تسعى لقيام دولة تحت الاحتلال، لن تقبل بدولة محاطة بإسرائيل من جميع الجهات.

وأضاف أن الدولة الفلسطينية ستكون: دولة في غزة والضفة الغربية، وفي قلبها القدس.

وشدد د. فياض خلال حفل تخريج دورة الحراسات الثانية للشرطة الذي أقيم اليوم، بمركز الشهيد صلاح خلف بمخيم الفارعة، أن الدولة الفلسطينية لن تقوم إلا بعد زوال الاحتلال من كافة الأراضي الفلسطينية عام 1967.

وخاطب رئيس الوزراء القيادة الإسرائيلية قائلا، "كفى إضاعة الكثير من الوقت، ما يتم تداوله من حلول جزئية ومرحلية هي ليس ما نسعى إليه".

وبين أن ما تسعى إليه القيادة الفلسطينية هو إلغاء الاحتلال من كافة أراضي 67، وإقامة الدولة الفلسطينية على هذه الحدود، وإنهاء المرحلة الانتقالية التي بدأت قبل 16 عاما.

وأضاف د. فياض، "نحن لا بحث عن مرحلة انتقالية جديدة، بل نسعى لإنهاء المرحلة السابقة، بقيام دولة فلسطينية عاصمتها القدس الشريف".

وأكد أن شعبنا عانى من إجحاف كبير جراء التقسيمات الجغرافية التي نتجت عن المرحلة الانتقالية الماضية.

وحضر حفل تخريج دورة الحراسات وزير الداخلية د. سعيد أبو علي، ومدير عام الشرطة اللواء حازم عطا الله، وقائد الأمن الوطني اللواء ذياب العلي، ومحافظ طوباس سامي مسلم، وحشد من قادة الأجهزة الأمنية وممثلي المؤسسات المدنية في المحافظة.

وقال فياض انه في سبيل إقامة تلك الدولة، فانه يجب علينا تكثيف الجهود وبذل المزيد منها،" نحن مطالبون بالعمل على بذل كل جهد ممكن على درب إقامة دولتنا وإعداد بنيتها التحتية رغم إجراءات الاحتلال، الذي نسعى لتعجيل إنهاءه".

وشدد رئيس الوزراء على انه يجب ان لا يستلل الشك الى قلوبنا في قدرتنا على الإنجاز، مؤكدا على أن هناك أمر مهم حصل، وهو "بزوغ وتنامي شعور شعبنا بالثقة بالنفس والإنجاز".

وقال "نحن مصممون على العمل ولن تثنينا كل تلك التصنيفات التي كانت مجحفة بحق شبعنا".

وكرر رئيس الوزراء أكثر من مرة دعوته لحكام إسرائيل، عدم إضاعة الوقت وإعادة الحقوق لشعبنا، مؤكدا انه لن يكون هناك سلام ام لم تنجز هذه الحقوق، في مقدمتها حق شبعنا الطبيعي أن يحيى بحرية وكرامه في دولته المستقلة.

وقال" دولتنا التي نسعى لقيامها هي دولة على كامل الأراضي المحتلة. على إسرائيل التوقف عن إضاعة الوقت".
وأضاف: كفاهم إضاعة المزيد من الوقت تحت مسميات وخطط مختلفة.

وأشار إلى أن الدولة التي نسعى لإقامتها، ستقوم بجهود أبناء شعبنا وبالعمل الدءوب والمكثف لإعادة الوحدة للوطن.

وشدد "سنصل إلى تحقيق أهدافنا وعلينا أن لا نضيع البوصلة".

وخاطب فياض قوات الأمن التي أنهت تدريبها، "انتم من سلالة شعب عظيم سطر ملحمة وصمود ونموذج على مستوى البشرية جمعاء، وهذا الصمود مكن شعبنا من حماية هويته".

وقال رئيس الوزراء مخاطبا قوات الأمن المتدربة "على سواعدكم تقع عملية بناء المؤسسات وصولا الى مؤسسة
ترتقي في أدائها الى أعلى المستويات والمراتب، شأنها شأن المؤسسات التي نسعى لتأسيسها وتثبيتها كنواة للدولة الفلسطينية القادمة".

وتابع، انه تم تحقيق ما تحقق على درب فرض الأمن والقانون وصون الحريات، وان هذه كلها مهام أساسية، وهذا ما جعل من الممكن تنفيذ عدد من المشاريع الأساسية سواء في البنية التحتية أو الخدمات الأخرى.

وقال، انه بالأمن أمكن تحقيق ما تم تحقيقه، ولن يثنينا عن ذلك المتابعة، رغم ما يواجهنا من صعوبات بسبب الاحتلال والمشروع الاستيطاني.

وشدد فياض على انه لا بد من رفع الحصار المفروض على شعبنا في قطاع غزة،، وانه لا بد ان تعود للوطن وحدته، لبناء دولتنا على كامل ترابنا في غزة والضفة وفي قلبها القدس.

ونقل رئيس الوزراء تحيات السيد الرئيس القائد الأعلى للقوات، ومباركته للخريجين في هذه الدورة.

وقال "لكم أن تفرحوا من بعد ما أمضيتموه من تدريب وإعداد. أريدكم أن تشعروا بفخر واعتزاز".

وتابع: بالتحاقكم بالعمل في الشرطة، تكونوا قد التحقتم بركب من سبقكم لبناء مؤسسات الدولة القوية الفاعلة، وان الخدمة الأساسية التي عهد بها إليكم هي توفير الأمن والأمان. هذه هي رسالتكم.

وقال" انتم الآن على وشك أن تبدءوا بتقديم الخدمة الأساس، والاهم التي يتعين على السلطة الوطنية تقديمها لمواطنيها.

وقال انه من حسن الطالع أن يتزامن انضمام هذا العدد من الشرطة الى الأمن في فترة بناء على ما تم إنجازه مسبقا، لمؤسسة قوية قادرة على توفير الأمن والأمان وصون الحريات.

وأضاف مخاطبا الأفراد الذين انهوا فترة تدريبهم" انتم تبدءون عملكم في البناء على ما تم إنجازه، وانه لم يتوقع الكثيرون أن سيتمكن من سبقكم بتحقيق ما أنجز في حماية سيادة القانون والقضاء على الفوضى والفلتان.

وأشار الى أن هذه المؤسسة هي السياج الأول والأساس في حماية المشروع الوطني، قائلا" انجزنا الكثير ونحن مستمرون في البناء وصولا للدولة، رغم أن الكثيرين لم يعطونا الفرص ولم يتوقعوا أن يكون هذه الإنجاز.

كان فياض فور وصولة الى موقع الاحتفال استعرض برفقة اللواء عطا الله قوات الأمن التي عزفت فرقها الموسيقية عددا من المقطوعات الموسيقية التي صاحبت مراحل الاحتفال المختلفة.

منة جهته، قال اللواء عطا الله "اليوم اختتام البرنامج التدريبي للدورة الثانية من إدارة الحراسات بعد أن تلقى المنتسبين طوال خمسة شهور دورة متخصصة، وهي تأتي في سياق برنامج التدريب الذي أطلقنا علية في قيادة الشرطة وبكل فخر (صنع في فلسطين )".

وأوضح أن من خطط ودرب وقاد هذه الدورة ضباط من الشرطة الأكفاء الذين لم يألوا جهدا حتى خرجت هذه الكوكبة من الفرسان بهذا الشكل الرائع

وأشار الى أن إدارة التدريب في الشرطة منذ بداية العام 2008 وحتى هذا اليوم قد أتمت تدريب وإعادة تدريب خمسة ألاف من منتسبي الشرطة من مختلف الرتب والاختصاصات في مختلف العلوم والمعارف والمهارات الشرطية ولا يزال البرنامج مستمرا

وأكد في كلمته على الجاهزية والقدرة العاليتين في حفظ الأمن والنظام ومكافحة الجريمة والوقوف بكل ثقة واقتدار يدا بيد مع الأشقاء في المؤسسة الأمنية للحفاظ على حالة الأمن والاستقرار ليشهد لها ألقاصي والداني
وكما أكد على جاهزية كافة المؤسسة الأمنية على استعداها وجاهزيتها للدفاع عن المشروع الوطني وعدم السماح مهما كان الثمن بعودة عقارب الساعة الى الوراء الى حالة الفوضى والضياع.

وأكد أيضا على حق الشعب الفلسطيني بان ينعم بالأمن والاستقرار والإصرار على احترام حقوق المواطن وصون كرامته في كل مراحل العملية الأمنية وبكل الحزم والشدة اخذ أي متسبب بخرق وانتهاك الحقوق والحكم بينا هو القانون.

وقال الشرطي حازم شحادة في  كلمة الخريجين، إن هذا يوم ليس كأي يوم، وهو يوم من أيام فلسطين المستقبل حيث نحتفل بتخريج فوج جديد من أفواج الشرطة الفلسطينية،إيمانا من القيادة الفلسطينية الحكيمة، بضرورة تحديث هذا الجهاز، وضخ دم جديد فيه ليحافظ على حيويته وعلى روح الشباب فيه ، تحقيقاً للشعار الذي رفعه اللواء مدير عام الشرطة  منذ تسلمه قيادة هذا الجهاز ( بناء شرطة الدولة المستقلة ).

وأشار:تلقينا في هذه الدورة وعلى مدار 150 يوم من التدريب الجاد والمستمر دروسا في العمل الشرطي النظري والميداني اشتملت على محاضرات في امن المنشآت الهامة و حماية الشخصيات الهامة, والحصانة الدبلوماسية, وقانون الإجراءات الجنائية والبحث الجنائي، والتحقيق والمرور والعلاقات العامة والإعلام وحقوق الإنسان.

ولفت الى أن هذه الدورة تضمنت دروسا مكثفة في اللياقة البدنيه, والدفاع عن النفس, والمشاة, والمراسم والتعامل مع السلاح, وإجراءات القبض والتفتيش.

 وقال شحادة :كل ما يؤهلنا أن نكون شرطة مهنية متمرسة في حراسة وحماية الوزارات الفلسطينية عناوين السيادة والسفارات والقنصليات والبعثات الدبلوماسية  لما لحماية هذه البعثات من أهمية في تنظيم علاقات فلسطين الدولية،.وإعطاء صورة مشرقة للعالم عن الشرطة الفلسطينية.

وكان الجمهور الذي تابع الاحتفال شاهد قيام تشكيلات مختلفة من الشرطة بعروضا أمنية مميزة.
(وفا)



تعليقات القراء

فلاح
وانا قلبي دق وعقلي طق وجسمي رق لما حكالي ... هي هالشرطة بس يطلع ابو مازن كل واحد بيستعرضها ؟ الله يجعل الشفاء على اياديك , ومهما كانت النتيجة حتى لو جزيرة تتبع اي ولاية امريكية , يا دولة الرئيس انا جاهز للانحراف فلا تضيع هالفرصة علينا , جهزنا الشرط وحلقنا الشعر ودقدقنا على الاكتاف والتوتو على السيقان ترى الشباب يعجبوك بس نخلص من هالملعون الاسرائيلي وعملاؤه , يارجل مابقي ارض جماعتك باعوها للاسرائيلي , انا بحسد اراضي غزة لانها ما حدا بيدفع فيها سعر ولا هم يرغبون فيها , السمن والعسل بالضفة واراضي الاجئين في مناطق 1948 ,
22-11-2009 08:35 PM
باسم / رام الله
فياض شخص عميل أمريكي ويحارب المقاومة وعنده دايتون لا يهمه إلا جمع المال وتدمير الشعب ويتظاهر بأنه بدو دولة / هذا يحلم ؟؟ أين سيقيم الدولة والمستوطنات تملأ الضفة والجدار العازل يخنق الضفة وهولا يمشي إلا بالتنسيق مع اليهود
22-11-2009 08:37 PM
ابن القدس
لم يبقى الا القليل من الارض والله اليهود لن يعطونا شيء ما اخذ بالقوه لايرد الا بالقوه
24-11-2009 06:09 AM

أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات