اغلاق

حارث الضاري يتوعد الامريكان بمزيد من المقاومة لدحر الاحتلال عن ارض العراق


جراسا -

خاص- توعد حارث الضاري رئيس هيئة علماء المسلمين بمزيد من المقاومة العراقية باتجاه دحر الاحتلال الامريكي عن ارض العراق.

جاء ذلك خلال حديث صحفي أجرته الزميلة "السبيل" مع الضاري نورده تاليا :

جمال الشواهين - مرت الذكرى السنوية السادسة لاحتلال العراق دون اهتمام واكتراث من الدول العربية والمؤسسات المهتمة فيها، الى درجة أن الصحافة لم تتذكرها ولو بقليل من الاشارات، بهذا العتب والاستهجان البعيد عن الغضب بدأ الشيخ حارث الضاري رئيس هيئة علماء المسلمين في العراق حديثه لـ«السبيل» حيث التقته في دمشق، وأجرت معه حواراً تناول الأوضاع الداخلية للعراق، وآخر التطورات فيه، خصوصاً بعد المصادقة على قانون انتخاب جديد، دفع الإدارة الأمريكية لمزيد من التفاؤل، في تحقيق انسحاب سريع دون كلفة، غير أن الشيخ الضاري يرى ويحلل الأمور من زاوية أخرى، أساسها المقاومة العراقية والمعارضة على الأرض التي تشكل وتجسد المصالح الحقيقية للشعب العراقي، باعتبار أن المصالحة الوطنية المعطّلة حتى الآن ستظل الأساس لاستقرار العراق وتأمين إنهاء الاحتلال وليس بدونها أبداً.

- العراق يأتي أخيراً في الاهتمامات العربية.

يقول الشيخ الضاري إنه لاحظ من السنة الأولى للاحتلال اهمالا للعراق من قبل أغلب الدول العربية، وأنه مطلع على أسباب ذلك ويتفهمها ولا يريد الغوص فيها، وأنها معروفة أيضاً لكل متابع.. غير أنه لاحظ كذلك، مواقف قوية للشعوب العربية والإسلامية، كانت مع العراق عاطفياً ومعنوياً وتحالفياً، وأنه في بداية الاحتلال كانت الشعوب تتابع ما يجري باهتمام وبألم، وكانت تتابع المقاومة العراقية الرافضة للاحتلال.. ويقول الضاري: كنا نسمع الثناء والتأييد من جهات عديدة من أبناء أمتنا.. لكن في السنوات الأخيرة، وتحديداً بعد عام 2006 تراجعت هذه المشاعر والعواطف، حتى إن بعض الأقلام التي كانت تكتب عن العراق والمقاومة فيه توقفت، وقد خلت الكثير من الصحف العربية من أخبار العراق. مضيفاً: لا أبالغ إذا قلت لكم إنه بمناسبة الذكرى السادسة للاحتلال، لم أجد في صحف إحدى الدول العربية الرئيسية ذكراً للعراق، لا بخير ولا بشر.

ويقول الضاري.. كنا نتوقع أكثر من أمتنا العربية والإسلامية، وكشف ما يقع على بلد عربي مسلم، وما أحدثه العدوان عليه من دمار، وأحداث مؤلمة على المستويين السياسي والاجتماعي، وكذلك عن المآسي التي يمر بها العراق، وما يقع فيه من قتل واغتيالات واعتقالات وسجون وتجويع وتدمير.

- مواقف الأحزاب العربية.

يقول الشيخ الضاري إنه في السنوات الثلاث الأخيرة من عمر الاحتلال، تراجعت المشاعر والعواطف أيضاً لدى المنظمات السياسية والشعبية العربية، وأن الأحزاب والنقابات ومنظمات المجتمع المدني، لم تعد كما كانت عليه في بداية الاحتلال، مشيراً، الى أن هناك من يظن ان موضوع العراق قد انتهى، أو أنه وصل الى طريق اللاعودة، أو الى السلامة، علماً أن شيئا من ذلك لم يقع كما يقول الضاري.. ويؤكد أن التدمير ما زال مستمراً، غير أن العراق حيّ. وأن أبناءه الأصلاء يجاهدون ويناضلون من أجل عودته الى أمته قريباً، مؤكداً أيضاً في ذات السياق على حجم المصاعب التي توضع أمام الشرفاء والمقاومين للاحتلال.

- العراق قدم الكثير للأمة.

تحدث الشيخ الضاري عن شهداء العراق من أجل الأمة العربية وقضاياها، وأشار إلى وجود عدد من مقابر الشهداء العراقيين في الدول العربية، وعندما سألنا عن الذي يطلبه من الأنظمة العربية قال: القيادات الرسمية مطالبة بالكثير، فطالما يتعرض العرق لما يتعرض إليه، فإن على العرب أن يقولوا للاحتلال كفى.. وماذا تفعل بالعراق، فبعد هذه السنوات من الدمار يستطيعون أن يخاطبوا الاحتلال، خصوصاً أن منهم من له علاقة مع سلطات الاحتلال، وان يطالبوه بوقف التدمير وإنهاء الاحتلال، والتعامل مع أبناء العراق القادرين على بنائه، وترك من لا ولاء لهم للعراق، وأن ينصحوهم لكي يخرج الاحتلال بسلام كما يزعمون، عليهم أن يكشفوا ان العراق لم يتحرر، وأنه مكبل الآن أكثر، وأن استقلاله ما عاد موجوداً، وسيادته مخترقة وثرواته مصادرة، وأنه يجري فتح أبوابه لكل الحاقدين عليه ليعيثوا فساداً فيه.. وأن قوى دولية وإقليمية مجاورة وغير مجاورة للعراق تعبث بمقدرات العراق وخيراته.. ويقول إن على الأنظمة الضغط على من اختارهم الاحتلال من أجل مشاهدة مصالح العراق، وضرورة مشاهدة المعارضة فيه والتشارك معها وأنه لا يمكن السير في البلد الى الأمان دون جمع شمل العراقيين كلهم، وأنه لايمكن لهم الاستمرار وحدهم..

ويؤكد الضاري أن على العرب مد يد العون والمساعدة للشعب العراقي. كاشفاً عن وجود 4 ملايين مهجر خارج العراق وثلاثة ملايين داخله، وأن هؤلاء بأشد الحاجة لمد يد العون لهم.

مبيناً أن الدول العربية قادرة على ذلك وهي متمكنة خصوصاً لمن هم مهجرون في الدول العربية.. ويقول إن أكثر هؤلاء يعيشون تحت خط الفقر، وأن الواجب يقضي أن يقف الأخ الى جانب أخيه.

ويبين الضاري أن العراق عندما يعود سليماً، ويأمل ذلك قريباً، أنه سيعوض أبناءه، فهو الوطن الأكثر خيراً، وفيه سيعود الأمن والاستقرار وتأمين الكرامة.

- قانون الانتخابات وإدارة أوباما.

وعن سن قانون جديد للانتخابات في العراق والموقف الأمريكي منه قال الضاري: في تقديرنا أن الحديث عن الانسحاب غير صادق، وإذا كانوا صادقين في ذلك، فإنه سيعتمد على نتيجة الانتخابات، وكيفية ترتيبهم لها، ما نعتقده أنهم سيشرفون على الانتخابات كما أشرفوا على التي سبقتها، وسيأتون بأناس يأمنون جانبهم على الاتفاقية الأمنية وتمديدها، وعلى الاتفاقيات الاقتصادية، بما فيها النفط، فإذا أمنوا هذه التشكيلة، فأعتقد أنهم سينسحبون جزئياً، وبناء على جدولة، وحتى إذا انسحبوا كلياً فإنهم يريدون انتخابات تؤمن وتحقق لهم ما ذكرناه، ونحن نتوقع ان الانتخابات ستكون مدخلاً الى صراع جديد، والى عدم استقرار اكثر، وهم أنفسهم نبهوا لذلك، قبل أيام، وقالوا إن العراق سيواجه ظروفاً صعبة قبل وبعد الانتخابات.

- الضاري متحدثاً باسم المقاومة العراقية

وعن تفويضه من قبل فصائل المقاومة العراقية للتحدث باسمها جميعاً وردود الفعل على ذلك قال الضاري: الحقيقة أن الفصائل خولتنا، بأن نتحدث باسمها، ولم ترد منا أن نكون ناطقين باسمها، وإنما متحدثين عند الحاجة، وقد حددناها بأمور عديدة ومحددة، وهي أنه إذا اضطرت الظروف المحتلين على التفاوض مع المقاومة، وعلى أساس الخروج من العراق، فإننا سنمثلهم، وبعد ذلك هم أحرار في عملهم وسياستهم، ومقاومتهم، وفي استراتيجيتهم التي يتخذونها، وهدفهم هو التحرير.

أما ردود الفعل بالنسبة للاحتلال والحكومة فكانت غاضبة، الحكومة تضايقت من هذا التفويض كثيراً، حسب ما وصلنا من معلومات وتقارير من داخل المؤسسة الحاكمة نفسها، وتصريحات بعض المسؤولين أشارت الى ذلك.. أما الأمريكان، فقد شكوا لبعض الدول العربية من صلتنا بالمقاومة وطلبوا منها إبعاد بعضنا عن بعض، اما الكثير من الدول العربية وخاصة التي تستضيفنا وغيرها، فوجدنا منها شيئا من الارتياح.

ولمسنا ذلك في عدة مواقف، على كل حال، لقد تحملنا المسؤولية، ونعرف أنها ستحملنا أعباء سياسية إضافية، وقد قبلنا التكليف لأننا نعتقد أنه يصب في خدمة ومصلحة بلدنا، ومقاومتنا، وديننا، وأمتنا.

- المصالحة الوطنية إلى أين؟

يقول الشيخ الضاري أنه لا توجد نية أو رغبة حقيقية لدى الحكام اليوم في العراق في أي مصالحة، وأن الحكام من عدة جهات، وكلهم رافضون للمصالحة.. أما الاحتلال فإنه يريد المصالحة التي تحقق أهدافه.. ويقول.. نعم هناك دعوة للمصالحة في الحكومة الحالية، وهي عندما تقع تحت الضغط تقدم عليها، وهي تدعو اليها من خلال وسائل اعلامها، وتشرطها باسقاط المعارضة لمعارضتها والمقاومة لمقاومتها، وتذهب الى أبعد من ذلك، بأن تعلن المقاومة الولاء والطاعة للحكومة حتى تعفو عنهم، وبعد ذلك تشاركهم في الحكم، علماً أنها أساساً لا تملك منه شيئا.

ويقول الضاري: منذ سنتين والحكم يلوح بالأمر، غير أنه ليس صادقاً ابداً، أما نحن.. ففي البداية استجبنا لأول نداء مصالحة سنة 2005، وحين ذاك كنا في بداية الطريق، وذلك تلبية لرغبة جامعة الدول العربية، وايضاً من اجل التعريف بمشروع ونوايا المعارضة، والمقاومة، وأنها مقاومة ضد الاحتلال وليس ضد أي إنسان في العراق، ولنبين للجميع أن المقاومة ليست إرهاباً كما يدعي الاحتلال وأعوانه.

وقد توافقنا على المصالحة، وحضرنا مؤتمر التوافق العراقي برعاية الجامعة العربية سنة 2005، وحضره وزراء عرب، وقد كان موقفنا إيجابياً بشهادة أمين الجامعة والوزراء العرب، وقد توصلنا الى نقاط، سرعان ما انقلب عليها الحاكمون وأحزابهم، وتمردوا عليها ويقول الضاري: ثم اجتمعنا معهم في المؤتمر الثاني سنة 2006، وبرعاية الجامعة العربية أيضاً، وتوصلنا وإياهم الى التفاهم على عدة نقاط، من ضمنها إعادة النظر في الدستور، ثم ما أن انتهى اللقاء حتى تنصلوا منه، ومن كل ما التزموا به.

لقد استجبنا مرتين، وجربناهم مرتين، ورسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: لا يلدغ المؤمن من حجر مرتين، ونحن لدغنا مرتين لضعف إيماننا، والحمد لله، وتعلمنا الآن لا ثقة لنا بأي دعوة للمصالحة.

- الأحد الدامي والأربعاء الدامي.

ويقول الشيخ الضاري إن الأحداث الأخيرة الدامية، في آب، وتشرين الأول، المعروفة بالأحد الدامي والأربعاء الدامي، أكدت ان الحكومة العراقية، وأطرافها جميعاً لا يريدون المصالحة بدليل أن هذه التفجيرات قامت بها جهات مشاركة في الحكم، وجهات حليفة لها، وأن الجميع يعلم ذلك بمن فيهم رئيس الوزراء الحالي. وهو بدل أن يكشف الحقائق للشعب، ذهب بعيداً باتهام جهات خارجية، هي بعيدة كل البعد عن هذه التفجيرات بحسب ما لدينا من معلومات.. وقد وجه الاتهام الى سوريا، والى أحد أجنحة حزب البعث، ورتب على هذا مطالبة سوريا بتسليم عدد من المعارضين والمقاومين للاحتلال في العراق.. وقد علمنا أنهم قدموا طلباً بـ170 شخصاً عراقياً، وزعوهم على أصناف، قائمة بالعسكريين الكبار، وقائمة بالبعثيين، وهددوا سوريا برفع القضية الى الأمم المتحدة، بدعوى باطلة لا دليل عليها، وقد رفضت سوريا تلبية طلبهم، وكان واضحاً أنهم يريدون تسلم قادة المقاومة والمعارضة ليتم اعتقالهم وتصفيتهم، ليقولوا بعد ذلك إن المقاومة انتهت وأن لا وجود للمعارضة.

- المقاومة مستمرة حتى التحرير.

ويؤكد الضاري أن المقاومة بكل فصائلها مستمرة على الدرب حتى دحر الاحتلال وإجباره على الخروج من العراق، وأنها صامدة ومتجددة، وأنه يتوقع لها المزيد من التطور والإنجاز والتقدم.. مضيفاً أن المقاومة إنسانية وحق مشروع ومكفول للشعوب وأنها السبيل للخلاص من الاحتلال ولا سبيل غيره .



تعليقات القراء

هندي
قدها والله وقدود خالي
علا اساس انه دمر القوات الامريكيه بس مأخذ بريك
صدقوني كلهم خونه وراسمالهم كلهم مقعد بالمجلس وسلامتك
19-11-2009 05:19 PM

أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات