اغلاق

وزارة التربية والتميز المؤسسي


لا بد أن نتذكر أن جميع منسوبي المؤسسة التربوية العتيدة ‘ وزارة التربية والتعليم ‘ تعنيهم وبالتأكيد كل القيم والاتجاهات التربوية التنظيمية .. لانها بالفعل توجّه السلوك والتفكير المتسم بالطابع التربوي المتميز نحو رؤى عملية متطورة .. وكلما تعمقنا في هذا الاتجاه في الفكر والرؤى .. كلما زاد الطموح في بلوغ الأهداف التربوية النبيلة .. ومن ثمّ الحفاظ على الإرث الحضاري والقيمي الذي يجب أن يتقاسمة كل العاملين في سلك التربية والتعليم ويصبح جزء من ثقافتهم وثقافة مؤسستهم التربوية وجزء لا يتجزأ من كيانها .. وصولاً إلى النجاح وبلوغاً للأهداف المرجوة .

ولأن التميز يجب ان يصبح نهجاً وثقافة مؤسسية راسخة لدى كافة العاملين في وزارة التربية والتعليم ، ما يدفعنا للمسير بخطوات واثقة لتحقيق النجاحات مع مسيرة الخير التي يقودها معالي الاستاذ الدكتور محمد الذنيبات نحو الدفع باتجاه تطبيق أفضل الممارسات في مجال التميز المؤسسي ، لتطوير الخدمات والفعاليات التربوية بهدف نشر الوعي التربوي وفق أرقى مستويات الجودة ، تجسيداً لتوجيهات قيادتنا الهاشمية الرشيدة في تحقيق الريادة والإبداع والابتكار .

ان مشاركة وزارة التربية والتعليم في جائزة الملك عبد الله الثاني لتميز الاداء الحكومي والشفافية يعد التزاماً بالمحافظة على مستويات أداء متفوقة تلبي وتتجاوز احتياجات وتوقعات جميع أصحاب العلاقة المعنيين، اضافة الى تبني مجموعة قيم والالتزام بها من قبل كافة العاملين ، حيث أن تنافس وزارة التربية والتعليم مع عدد كبير من المؤسسات والهيئات الحكومية يعكس المرتبة المتقدمة التي حققتها وتسعى لإدامتها والمحافظة على مكانتها المستقبلية في سباق التميز في مجال مجتمع القادة والمنظمات الفاعلة مستوى الأردن .

كما يؤكد ذلك مدى المسؤولية التي تنتهجها الوزارة في أدائها لأعمالها وأنشطتها إزاء القطاع التربوي وبيئتها الوظيفية الداخلية، ويعزز من الدور التربوي الهام الذي تقدمه الوزارة في مسيرة من التطور والنجاح، إضافة إلى ترسيخ وتعزيز ممارساتها لتطوير الخدمات والفعاليات التربوية والتعليمية ، ولذلك فإننا نأمل أن تعتمد وزارتنا العتيدة معايير الجائزة لتطوير أنظمتها وتحسين أدائها إضافة إلى بناء ثقافة الإبداع لديها لتصبح أكثر قدرة على مواجهة زيادة الطلب على خدماتها وكذلك تبني الإبداع في إدارتها وعملياتها ونشاطاتها ، وكذلك إدارة التعامل مع الموارد المتاحة بكفاءة لتمكينها من تقديم خدماتها بأعلى مستويات الجودة والدقة وزيادة رضا المتعاملين متلقي الخدمة.

إن مجمل النجاحات التي تحققت تعد تتويجاً لجهود متواصلة من فريق العمل في الوزارة ، كما أنه يعكس مدى الإيمان الراسخ من الجميع بأهمية تحقيق الريادة في التنمية من خلال تطبيق أفضل الممارسات في أنشطة وفعاليات وإجراءات وعمليات الوزارة، والتي تخضع للتقييم والتطوير بشكل مستمر، بحيث تتماشى مع أحدث التوجهات في هذا الصدد، وهذا ليس وليد الصدفة، بل هو انعكاس طبيعي لما تؤكده الأهداف الاستراتيجية للوزارة والتي تؤكد ضرورة الاستدامة في الخدمات، وقيمها المؤسسية المتمثلة في المسؤولية المجتمعية والسعي نحو التميز والإبداع، كما أنها ناتج طبيعي للعمل بروح الفريق الواحد داخل جميع أروقة أقسام وإدارات الوزارة فضلاً عن سلسلة من الممارسات والإجراءات المؤسسية والمتصلة ببيئة العمل الداخلية .
من جهة أخرى .

اوأخيراً فاننا في وزارة التربية والتعليم نؤمن ايماناً قاطعاً بوجود طاقات كامنة والتي إذا ما تم توجيهها وتوفير البيئة الداعمة لها ستؤدي إلى تحقيق أعلى مستويات الإبداع والابتكار اللازمين لتحسين الخدمات وهذا يقودنا باستمرار الى الحراك الإداري والتحفيز المعنوي وتحسين المناخ التنظيمي للبيئة الإدارية وتحقيق الرضا الوظيفي للعاملين في وزارة التربية والتعليم ، باعتبار ذلك رؤية واقعية وعملية لصناعة التحدي في سباق الابداع والتميز الأمر الذي يؤدي إلى تنمية روح المنافسة والتسابق إلى صنع التقدم والريادة في العمل ومحاربة البيروقراطية الجامدة والأساليب الإدارية العتيقة.
والله من وراء القصد
مع تحياتي
فيصل تايه



تعليقات القراء

ابو همام
عن اي مؤسسية تتكلم ... وعن اي نجاحات تسولف ... شكل الشوب اثر عليك
19-08-2015 05:24 PM
الكاتب
يا صديقي المحترم ..
اننا نتحدث عن تحقيق ثقافة الجودة في المؤسسات التعليمية بالأسس التي تتحكم بالقياس والمواصفات التي وضعتها جائزة الملك عبد الله الثاني لتميز الاداء الحكومي والشفافية
19-08-2015 06:14 PM

أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات