اغلاق

غرباء


من أجمل ما كتب الزاهدون والعارفون بالله عن الغربة والغرباء وتعريفهم وتوضيحهم للمعنى الحقيقي والصواب للغرباء ...، حيث خرجوا بأربعة غرباء في الدنيا ، وهم : رجل صالح في قوم ظلمة ، وقرآن في جوف ظالم ، وقرآن في بيت لا يقرأ فيه ، ومسجد في حي لا يصلى فيه .

وأعتقد أن المعظم إن لم يكن الجميع يضع تأييده وموافقته بأن أكثر الغرباء انتشارا و تواجدا في قرانا وبلداتنا ، هو مسجد في حي لا يصلى فيه ، وإن صح التعبير فسأقول مسجد مهمل من الإمام والخادم (المؤذن)، فبعد الانتشار الهائل للمساجد والمصليات في الأحياء والتجمعات السكانية الكبيرة و الصغيرة ، فقد صادفت الأيام والرحلات بأن تستوقفنا مواقيت الصلاة في مساجد ومصليات تقع في أطراف البلدات، وعند النزول لأداء الفريضة،تجد أن المسجد مغلق وقد حضرت الإقامة في المساجد الأخرى ، وقد تحدث لي بعض الشباب عند ذهابه متأخرا إلى مسجد الحي الذي يسكنه في صلاة الفجر وقد سمع إقامة الصلاة ، فأسرع حتى لا تفوته تكبيرة الإحرام خلف الإمام ليتفاجىء بأن المسجد ما زال مقفل ومغلق ، فقد بات ملحوظ للجميع هذا الإهمال الكبير من قبل بعض الأئمة وخدام المساجد بالأمانة والدور المركون إليهم ،من حيث النظافة، ووصولهم المتأخر للمساجد وإغلاقهم للمتوضئ ودورات المياهذ ، ونسوا أن هذه الوظيفة أمانة في أعناقهم ، وليس سهلا بأن تجد من يتقن القراءة الصحيحة للقرآن في حال غياب الإمام.

والشيء الطريف في الموضوع عندما تصادف بعض الأئمة في السوق أو تكون في بيت احد الأئمة وقد حضرت الصلاة لتنتظر منه القيام للمسجد ليفاجئك بأن اليوم هو يوم إجازته من المسجد.
فعندما سأل الإعرابي عن قيام الساعة كان جواب النبي (ص) بأن الساعة تقوم عندما تضيع الأمانة ، وتضيع الأمانة عندما يسند الأمر إلى غير صاحبه،،، فلا تضيعوا أماناتكم ، وأعيدوا ذاك الغريب إلى وطنه.



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات