اغلاق

الذهبي يؤكد حرص الحكومة على وضع قانون لوكالة الانباء الاردنية


جراسا -

 ( أكد رئيس  الوزراء نادر الذهبي حرص الحكومة على وضع قانون لوكالة الأنباء الأردنية (بترا) لاعطائها المرونة المنشودة في اتخاذ القرارات من خلال تطبيق مفهوم اللامركزية لتطوير العناصر البشرية وتأهيلها وتدريبها وتوفير الحوافز الكافية للمجتهدين والمجدين فيها.

وقال خلال لقائه اليوم أسرة الوكالة بحضور وزير الدولة لشؤون الاعلام والاتصال رئيس مجلس الادارة ناصر جودة وأعضاء المجلس انه انطلاقا من هذا التوجه فانه يجب اعطاء صلاحيات كافية لمجلس الادارة والمدير العام وضرورة ايجاد تشريع واضح يعطيها سهولة اتخاذ القرار لتمكينها من المنافسة مع المؤسسات المشابهة.

وأكد الذهبي أهمية الدور الذي تضطلع به الوكالة كمؤسسة وطنية مهمة تعمل لخدمة الوطن ومؤسساته المختلفة منذ تأسيسها قبل نحو أربعين عاما.

وقال ان الوكالة مؤسسة عريقة تضم خبرات وكفاءات متميزة ومهنية عالية معربا عن تقديره للجهود التي بذلتها ادارات الوكالة في سبيل الارتقاء بمستوى أداء هذه المؤسسة وتطويره.

وأعرب عن تقديره لمنظومة الأهداف والرؤى والتطلعات التي تضمنتها الخطة الاستراتيجية التي أعدتها الوكالة للسنوات المقبلة والتي ركزت على تحسين وتطوير المنتج الصحفي مؤكدا حرص الحكومة لتوفير الدعم المالي والعناصرالبشرية المؤهلة والاجراءات والتشريعات بما يضمن تحقيق أهداف هذه الاستراتيجية وبما يمكن الوكالة من مواجهة المنافسة التي تشهدها صناعة الاعلام والصحافة بشكل عام مشددا على ان "الواجب يحتم علينا الآن أن ندعم هذه الاستراتيجية التي أعدتها الوكالة " بما يكفل توفير المرونة واللامركزية المنشودة لاتخاذ القرارات المناسبة للمؤسسة في سعيها للمنافسة والتميز.

وكان مدير عام الوكالة الزميل رمضان الرواشدة استعرض انجازات الوكالة خلال المرحلة الماضية وتطلعاتها للمرحلة المقبلة مشيرا الى انه يعمل في الوكالة حاليا (256) موظفا يتوزعون على تسع مديريات وللوكالة ثلاثة عشر مكتبا في المحاظات وتسعة عشر مراسلا في الخارج.

وقال أن رؤيتنا تتضمن ان تصل الوكالة الى مصاف وكالات الانباء المتميزة في العالم وتقديم خدمات اخبارية ذات طابع حداثي يتسم بالسرعة والشمولية والدقة والعدالة والوضوح والجاذبية .

واستعرض الزميل الرواشدة ملامح الخطة الاستراتيجية للسنوات 2008-2010 وفي مقدمها التركيز على مهنية ونوعية المنتج الصحفي مشيرا الى وجود مركز تدريبي مجهز باحدث وسائل التكنولوجيا كما ان الوكالة تضم مجموعة من الخبرات المتميزة في المجالات الصحفية والاعلامية.

وقال ان أهم نقاط الضعف تتمثل في محدودية موارد الوكالة المالية وموازنتها وضعف مردود عمليات التدريب ونقص القوى البشرية الكفؤة وعدم خضوع الانتداب والانتقال للوكالة لاسس مهنية واضحة وعادلة.

وبين أن أهم المشكلات التي تواجه الوكالة تتمثل في تسرب الكفاءات واضطرار بعض الزملاء للعمل باعمال اضافية لمواجهة أعباء الحياة المتزايدة مؤكدا أن اهداف الوكالة تركز على بناء القدرات المؤسسية ورفع كفاءة الكادر البشري وتحسين المنتج الصحفي ورفع كفاءة التغطية للاحداث المحلية والعربية والدولية .

وبين أن أهم مؤشرات تحسن اداء الوكالة تضمنت زيادة عدد زوار موقعها الالكتروني وزيادة نوعية وعدد الأخبار والصور المبثوثة من (بترا) والمنشورة في الصحف ووسائل الاعلام ومستوى رضى متلقي الخدمة ومستوى رضى الموظفين .

واوضح انه تم وضع خطة للطوارئ لضمان استمرارية عمل الوكالة في جميع الظروف حيث تم عقد اجتماعات مع الشركاء ومتلقي الخدمات للتشاور والتنسيق وبناء شبكة الكترونية للمعرفة وتدوين ذاكرة الوطن من خلال لقاءات مع رجالات الدولة.

ودعا الرواشدة الحكومة الى الموافقة على اصدار قانون يعطي الوكالة الاستقلال الاداري والمالى والمهني تنبثق عنه انظمة تتيح لها العمل على اسس تجارية والاستفادة الكاملة من الايرادات المتأتية من بيع خدماتها وحرية تعيين واستقطاب الكفاءات المهنية ووضع كادر وظيفي لرفع الرواتب لتفرغ الكفاءات والمحافظة عليها وفتح مكاتب خارجية في عدد من الدول المهمة.

واكد الرواشدة حرص الوكالة بالمقابل على رفع مستوى الاداء من خلال التركيز على النوعية في المنتج الصحفي وتحسين مستوى النشرة الانجليزية وتأهيل وتدريب الكادر من خلال المزيد من الدورات المتخصصة والانتقال بالوكالة من المحلية والعربية الى الاقليمية والعالمية.

وكان رئيس الوزراء التقى في بداية زيارته للوكالة رئيس مجلس ادارة وأعضاء المجلس والمدير العام واستمع الى ايجاز منهم حول خطط الوكالة وبرامجها وتطلعاتها وسبل مواجهة التحديات التي تواجهها للمرحلة القادمة.

وفي نهاية الزيارة تجول رئيس الوزراء في عدد من وحدات الوكالة واطلع على سير العمل فيها باستخدام وسائل التكنولوجيا الحديثة والمتطورة



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات