اغلاق

أعياد الوطن


يعيش الأردن مناسبات وطنية عزيزة علينا جميعاً بدءاً من عيد الاستقلال الذي احتفل به الأردنيين جميعاً في الشهر الفائت ومرورا ًفي شهر حزيران هذا الشهر العزيز على قلوبنا جميعاً ذكرى جلوس جلالة الملك على العرش وتسلم سلطاته الدستورية وذكرى النهضة العربية الكبرى ويوم الجيش الأردني .
لذلك نجد لزاماً علينا أن نستذكر هذه المناسبات الوطنية الأردنية التي تجذر معنى الانتماء وحب الوطن والقيادة المفداة ، هذه الأعراس الوطنية التي نحتفل فيها وسط انجازات كبيرة ومتعددة في المجالات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والسياسية والتربوية وفي جميع مجالات الحياة وإصلاحات كبيرة هدفها الحفاظ على حقوق المواطن الأردني وتجذ ير الديمقراطية والنهوض بالاقتصاد الوطني وجذب الاستثمار والاهتمام بقطاع الشباب ودعم قواتنا المسلحة الباسلة والأجهزة الأمنية التي نعتز بها ونفاخر أرجاء العالم .
أن جلوس جلالة الملك المعزز عبدا لله الثاني بن الحسين المعظم على العرش السامي يجسد التطلعات الهاشمية والامتداد الأصيل لبني هاشم هؤلاء الرجال الغر الميامين الذين كانوا ومازالوا ضمير الأمة ومبعث عزها وفخارها ومحط أنظارها وآمالها ومحور تطلعاتها المستقبلية الطموحة .
عندما تسلم جلالته سلطاته الدستورية ابتدأ جلالته عهده بالقسم يوم السابع من شباط من عام 1999م معاهداً الوطن إخلاصا ًوالدستور حفاظاً عليه قسم كل أردني للإخلاص للأمة والملك والحفاظ على الدستور والتقدم نحو الانجاز .
واختط جلالته من يوم إن تسلم سلطاته الدستورية واعتلائه للعرش في التاسع من حزيران عام 1999م نهجاً للإصلاح والتنمية في المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية تمثلت بالإصرار والتصميم على تجذير أسس الديمقراطية والعدالة بما يعود بالنفع المباشر على حياة المواطنين .
ومنذُ أن تسلم جلالته سلطاته الدستورية كانت هناك ثورة شاملة في العلم والعمل والإدارة تهدف إلى أشراك جميع فئات المجتمع في التنمية فكانت مبادرات جلالته مستمرة ولم تتوقف وهي تدعو الجميع إلى الإبداع والتفوق والتميز في سبيل تحسين نوعية الحياة والإدراك أن مسيرة التقدم في العالم مستمرة ولا تتوقف .
ولقد آمن جلالته بوجوب الاستثمار في الموارد البشرية وتأهيل الإنسان الأردني لأنه أساس نجاح الاستثمار بمجمله وبنوعية الإنتاج التي تعمل على استمرارية التقدم والتطور الصناعي والعلمي والزراعي والسياحي وتحقق بذلك النمو على كافة الأصعدة .
ويتطلع جلالته بعزم وإرادة مع شعبه إلى المزيد من الرخاء والبناء في مجتمع تسوده الديمقراطية والعدالة واحترام حقوق الإنسان وإرادة الاعتماد على الذات
وفي ذكرى الثورة العربية الكبرى نستذكر صاحب هذه الذكرى الشريف الهاشمي الحسين بن علي طيب الله ثراه الذي أطلق الرصاصة الأولى من مكة ثورة على الظلم والجهل والفقر هذه الثورة الجامعة للأمة ذات البعد الإسلامي والإنساني ، والتي أصبحت مبادئها منارات هداية لجميع حركات التحرير العربية .
وفي ذكرى يوم الجيش الأردني " الجيش العربي " نستذكر انجازات قواتنا المسلحة الباسلة والأجهزة الأمنية وقوات الدرك والأمن العام والدفاع المدني , والاجهزة الامنية على مستوى الوطن وخارج مستوى الوطن لنصرة الشعوب المظلومة والمضطهدة دعماً للسلام في ربوعها ولقد كانت ومازالت قواتنا المسلحة مصدرا أعجاب وتقدير كافة شعوب العالم .
إلى جلالته نرفع أسمى آيات الحب والولاء والوفاء كسائر الأردنيين جميعاً شباباً ونساءاً وشيباً ونبتهل إلى الله العلي القدير أن يحفظه ويديم عليه الصحة والعافية وان يحفظ الأردن قويا عزيزا.



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات