اغلاق

يوم الاستقلال .. وفاء وانتماء


يحق لنا ان نفاخر الدنيا بعيد استقلالنا الذي هو رمز عزتنا وكبريائنا الاردني ،اننا في الاردن يحق لنا ان نرفع راسنا عاليا على عظم الانجاز ومقدار التقدم والتطور والرقي في شتى الميادين والانفتاح االمنطقي الذي اصبح يعطي موشرات كبيرة على الحاجة لمزيد من التطور والتقدم والمشاركة في كافة المجالات السياسية والاجتماعية والاقتصادية بطريقة تضمن تطور بلدنا ورفعة شانة،لا يوجد ما يمنع من الفخر بالدولة الأردنية بمكوناتها الاجتماعية المختلفة، وأن نرتقي في توجهاتنا السياسية والاجتماعية وفي حواراتنا واختلافاتنا إلى مستوى الانتماء الحقيقي للأردن كدولة متطورة عصرية وحديثة تعمل على ترسيخ وجودها في هذا العالم بقدرة مواطنيها على الإبداع والابتكار والتعاون، ولا يفرق بينهم إلا عملهم وانتمائهم للدولة وليس أصولهم الجغرافية

ان الانجازات والمكتسبات التي حققها الاردن على امتداد السنين منذ الاستقلال هي ترجمه حقيقية وفعلية لمعاني الاستقلال في روى القيادة والشعب والتي استشرقت المستقبل منذ اكثر من قرن من الزمان وان صون هذه المنجزات وصون التحرر والاستقلال لبلدنا يحتم علينا واجبات تجاه وطننا تتمثل بالمواطنه الصالحه والحرية المسؤولة والوخده الوطنية وتنامي روح المبادرة والعمل الصادق والانجاز والابداع واللحاق بركب التطور والتقدم والازدهار الحقيقي ..

ان الاستقلال حدث جليل في تاريخ البلاد، وان الذين واكبوا تلك الايام يعرفون حجم الانجاز الذي تحقق خلال العقود الماضية حتى غدا الاردن نموذجا يحتذى في العلم والطب والسياسة والثقافة والتقدم والازدهار. لقد تجاوز الاردن بمكوناتة كل الصعاب والعقبات التي واجهت الاردن على الرغم من عظم التحدي ،واننا نتباهى بأن ابناء هذا الوطن الغالي قد أسهموا في بناء نهضة علمية في العديد من ارجاء الوطن ٍسابقا ولغاية الان فان ابناء الاردن بخبراتهم الكبيرة لازالوا ينتشرون في ربوع العالم يقدمون من علمهم وخبراتهم يرفعون الراس عاليا.

بعد عقود من الاستقلال حقق الأردن مشروعيته التى اكتسبها عبر عقود من العمل الوطني الجاد والانتماء العربي وبقيادة هاشمية فذه وهذا جاء بعزيمة قوية وبظروف متعددة والان اصبحت الحاجة ملحة لمراجعة شاملة لكافة مكونات الوطن الاردني في اطار من الديمقراطية المسوؤلة وبعيدا عن الاساليب القديمة من المتاجرة والمزاودة والوطنية المزيفة واساليب التهميش من قوى وشخصيات سياسية لغيرها في الاردن بطرق متعددة بهدف الاستفادة من قدرات الوطن وان الاوان لوقف كل استنزاف لمقدرات بلدنا في اطار من المسؤولية والعدالة واتاحة الفرصة لكل مجد ومخلص لتراب الاردن .

انني بهذه المناسبة الوطنية اتمنى من الله ان يحفظ بلدنا ويحمي شعبنا واقول انه عيد كل الاردنيين التى تلفح وجوهم لهيب الانتماء لهذا الحمى العربي وعيد كل فلاح اردني نمى وترعرع في ربوع الاردن واريافه عيد كل معلم ومعلمة افنوا عمرهم في تقديم الانجاز تلو الانجاز لتعليم ابناء الاردن وعيد كل مواطن ومواطنة جبلت معادنهم واخلاقهم وفلوبهم بحب الوطن والاخلاص الصادق له بدون مساومة ولا مزاودة وعيد كل جندي من ابناء الجيش العربي واجهزتة الامنية بشتى رتبهم ومواقعهم وقد اقسموا لله بان تراب الاردن وشعب الاردن هم امانة في اعتاقهم يفدوه بالمهج والارواح.
انني اتضرع الله داعيا بان يكون كل عيد للاستقلال والاردن العزيز وشعبة العربي الابي بالف خير , كل عيد والاردن بلد الصمود والعروبة يزهو شامخا قويا بقوة شعبة وابنائة الغر الميامين,كل عيد ووطننا الذي نذر نفسة دوما للجميع وملاذا لكل محتاج يرفل باثواب العزة والاباء كل عيد و الاردن بالف خير الذي تاخى فيه المهاجرين والانصار من كل الدول بدون اي تململ او تذمر والذي تقاسم لقمة العيش مع الجميع من المحتاجين لدفئة على الرغم من شح الامكانيات وقلة الموارد الطبيعية .

كل عيد ووطني واهلي واسر الاردن جميعا بالف خير والله اسال ان يظل الاردن سدا منيعا قويا في وجة كل التحديات وكل عام والجميع بالف خير.



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات