اغلاق

السنيد يكتب: مقاطعة الرأي للحكومة .. ومؤشرات الرحيل !


خاص - كتب النائب علي السنيد: قرار مقاطعة صحيفة الرأي لاخبار الحكومة هل يصح اعتباره مؤشرا قويا على قرب رحيلها، وهل تستطيع الصحيفة الرسمية الاولى ان تتخذ مثل هكذا توجه لمجرد انه ضرب من الاحتجاج على ازمة الصحف الورقية ام هو يجيء فعلا في سياق التحضيرات لوضع نهاية لهذه الحكومة التي زادت من رقعة المناوئين لها على مستوى الوطن، وقل عدد المادحين لها، وقد امضت السنوات وهي تتيه ضربا في بيداء التنظير التنموي، وفشلت في تحريك الواقع التنموي الحقيقي في المحافظات والالوية الاردنية، ولم تترك على ارض الواقع سوى المعاناة الشعبية، ورفع الضرائب والاسعار، ورفع الكهرباء، واوقفت التعيينات، وادخلت الاردن طرفا في كافة نزاعات المنطقة .

وربما يكون هنالك اسبابا اضافية لدى صاحب القرار لاسدال الستار على هذه الحكومة، وازاحتها من طريق الاردنيين الذين اتعبتهم لسنوات ماضية، ومست بروحهم الوطنية.

وهي حكومة اقوال اثارت غبار السنين، وملئت الاردن بالهراء، ولم تقم بالتعامل بجدية مع القضايا الرئيسية التي تواجه الواقع الاردني، او تجيب عن سؤال المستقبل في مجال الطاقة ، وتنمية المحافظات ، وزادت من نسب المديونية، والعجز، ولم تصل في كافة اجراءاتها الاقتصادية القاسية الى تقليص رقعة العجز في الموازنات، وانما بقيت المعاناة متواصلة مع كل زيادة في الضرائب اوقعتها الحكومة على كاهل الاردنيين. ولم تنجح باعمالها سوى عدد محدود من الوزارات في حين تراجعت معظمها في اداء الخدمة العامة للمواطنين .

وهي حكومة غير مأسوف عليها، ولن تكون في الذاكرة الشعبية سوى نموذج من الشدة الرسمية وقد تمثل ذلك في تجردها من الاحساس بمسؤولياتها ازاء معيشة الاردنيين. وقد تركت الاجيال نهبا للضياع، والتطرف، والبحث عن فرص مفقودة في الحياة.

والنخب السياسية الاردنية ستذكر هذه الحكومة بصفة عرفية حيث انقضاضها على الحريات العامة، واجرائها مئات المحاكمات للسياسيين، ووضعهم قيد الاحتجاز، والزج بقوانين تحد من الحريات وتشوه نمو الحياة السياسية الاردنية، وهي التي حاولت جاهدة تمرير كافة السياسات المرفوضة شعبيا .
فهل يدق قرار الرأي جرس الرحيل لهذه الحكومة التي سيكون في رحيلها ادخال للسرور والبهجة على قلوب ملايين الاردنيين.



تعليقات القراء

محمد محمد
نطالب بدولة سمير الرفاعي سقى الله على ايامه ما تعرف خيري غير لما تجرب غيري
14-04-2015 07:47 AM
سويلم
اتمنى في كل لحظة انهم يروحوا وبالسرعة على ان يرافقهم مجلس النواب والإّ فلا .
14-04-2015 09:07 AM
احمد الاردني
مهما حاول البعض من ترويج الاشاعات على راى المثل الطلقه التي لا تصب تحدث صوتا اقول ان الحكومه باقيه وباقيه لانها حكومه نظيفة اليد وتسير ولا يهمها الذين يصطادون بالماء العكر
14-04-2015 09:46 AM
صجفي
الراي بنت الدولة الاردنية وتحمل ماتحمله هذه الدولة من فساد وجهل.وسواء بقيت الراي او ذهبت فلا ا
حد يخسر الا الفاسدين
14-04-2015 10:28 PM

أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات