اغلاق

اعتبراها تصفية حسابات شخصية .. الطيراوي ودياب يرفضان قرار الرئيس الفلسطيني بإقالتهما


جراسا -

رفض كل من مدير جهاز المخابرات العامة الفلسطينية توفيق حسين الطيراوي ، وقائد قوات جهاز الأمن الوطني في الضفة الغربية دياب العلي قرار الرئيس الفلسطيني بإقالتهما من منصبيهما.

ونقلت مصادر فلسطينية مقربة من الرئيس عباس أن الطيراوي والعلي رفضا القرار، وأن الرئيس عباس عكف مع مستشاريه على دراسة كيفية التعامل مع الأمر، خصوصًا في ظل الموقف الامريكي الداعم للاثنان ، حيث يحظيا بدعم مطلق من الجنرال الأمريكي كيث دايتون، الذي يعدّ مرجعية المذكورين، وكذلك في ظل الموقف الإسرائيلي الذي يرى ان الطيراوي والعلي قاما "بجهود جبارة في قمع المقاومة، وملاحقة المجاهدين فاقت ما بذله أسلافهم، أمثال محمد دحلان، ورشيد أبو شباك، وطارق أبو رجب، وموسى عرفات وغيرهم من قادة الأجهزة الأمنية".

وكان الطيراوي تولى منصب رئيس المخابرات في السلطة الفلسطينية منذ سنتين بعد ان كان مديرا للمخابرات في الضفة الغربية منذ قيام السلطة الفلسطينية عام 1994 وحتى عام 2006.

وتؤكد المصادر ان الساعات القليلة المقبلة ستكون حاسمة لجهة انجلاء الموقف، فإما ان ينجح عباس في إقالة الطيراوي و العلي، أو ينجح المذكوران في الحفاظ على منصبيهما.

من جهته اكد اللواء توفيق الطيراوي أن قرار الإقالة بلغ اليه قبل 3 ايام. واكد الطيراوي رفضه لاية مناصب اخرى يعرضها عليه عباس الذي التقاه في الساعة الثامنة من مساء امس حسب التوقيت المحلي وطلب تعيينه مستشارا خاصا.

وعن خططه المستقبلية بعد مغادرة منصبه الحالي قال الطيراوي الذي كان يتحدث لاول مرة بعد تسريب خبر اقالته، انه ينوي التوجه نحو مواصلة التعليم فهو ينوي زيارة بريطانيا لتعلم اللغة الانجليزية ويريد ايضا قضاء 4 أشهر في تعلم اللغة العبرية كما ينوي التحضير لنيل شهادة الدكتوراه في العلوم السياسية.

ونقلت المصادر ذاتها عن مصدر مطلع ومقرب من اللواء الطيراوي، قوله إن سبب الاقالة المفاجئ هو حسابات قديمة، واعتبر توقيت الاقالة سيئا للغاية لانه يعطي الانطباع وكأن عباس أذعن لضغوط حركة حماس التي تطالب باقالة أربعة من قادة الاجهزة الامنية بينهم الطيراوي والعلي .

وقال المصدر إن قرار اقالة الطيراوي يعود الى خطة قديمة للمنسق الامني الامريكي كنيث دايتون تقضي بدمج الأجهزة الأمنية بما فيها جهاز المخابرات العامة التابع حاليًا للرئاسة، بوزارة الداخلية وذلك لتعزيز نفوذ حكومة سلام فياض.



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات