اغلاق

شباب الأردن يغلب كفرسوم بسداسية وتعادل الفيصلي والحسين


جراسا -

الوحدات يواجه الجزيرة والبقعة يلاقي اتحاد الرمثا في بطولة الكأس الكروية اليوم

 حجز فريق شباب الأردن مقعده في دور الاربعة من مسابقة كأس الأردن، بعد ان حقق فوزا كبيرا على كفرسوم 6/1، في لقاء الذهاب من دور الثمانية لبطولة كأس الاردن لكرة القدم والذي جمع بين الفريقين أمس في ملعب مدينة الملك عبدالله الثاني، فيما بات كفرسوم يحتاج الى معجزة لتغيير هذا الواقع.

وبقيت الكفة متساوية بين فريقي الفيصلي والحسين بعد ان تعادلا 2/2 في اللقاء الذي جمع بينهما في ستاد عمان.

وسيخوض الفيصلي والحسين لقاء الاياب يوم الاثنين 10 تشرين الثاني (نوفمبر) في ستاد الحسن، فيما سيلتقي كفرسوم مع شباب الأردن في ملعب الحسن يوم الثلاثاء 11 منه.

وتختتم مباريات ذهاب هذا الدور من البطولة، عندما تقام في الساعة السادسة من مساء اليوم مباراتان، فيشهد ستاد عمان مواجهة قوية منتظرة بين فريقي الوحدات والجزيرة، فيما يلتقي في ملعب الملك عبدالله الثاني فريقا اتحاد الرمثا والبقعة، وستجدون التفاصيل في الصفحة الثانية.

الفيصلي 2 الحسين 2

شرع الفريقان بمغامرات هجومية مبكرة بهدف اثبات الوجود، ولعل الانفتاح الدفاعي الذي ظهر على مراحل في دفاعات كلا الفريقين ساهم بزيادة اطماع المهاجمين.

الفيصلي الذي عاد للاسلوب القديم وفق 3/5/1/1 شكل فيه العراقي رزاق فرحان رأس الحربة وباسناد واضح من المصري مصطفى ابراهيم في الميمنة وفي الركن الآخر مؤيد ابوكشك وولج مؤيد سليم من العمق، فتم تحييد الخط الخلفي بفريق الحسين وعجز منيف عبابنة وعلي الشقران وبدر سليم ومحمد بلص عن الاسناد، فساهم ذلك بامتداد علاء المطالقة والحناحنة وتولى عصام مبيضين عملية التحضير، ومع ذلك لم يشكل هذا الامتداد خطراً حقيقياً على مرمى محمد الشطناوي باستثناء رأسية محمد زهير الذي حولها لركنية فيما مرت تسديدة ابو كشك بجانب القائم.

على الجانب الآخر فان لاعبي الحسين كانوا الاكثر جرأة بالامتداد، وظهرت ملامح التسجيل وشكلت الميمنة بعبور انس الزبون ومحمد سعيد وحتى علي عقاب مصدراً حقيقياً للوصول الى مرمى العمايرة، ولان الثالوث حاتم عقل ومحمد منير ومحمد زهير كانوا بعيدين عن المستوى، ولو احسن ابراهيم الرياحنة استثمار الكرات العرضية وبالاخص كرة علي عقاب لاهتزت شباك العمايرة، وقبلها كان العمايرة يتدخل ليبعد تسديدة علي عقاب لركنية ارتفعت قذفها علي الشقران برأسه في المكان الذي يقف فيه الحارس فألقى القبض عليها.

وفي الوقت الذي لم تثمر الكرات المعكوسة من الاطراف لمح حاتم عقل زميله رزاق فرحان فتركه يواجه مرمى الحسين بكرة بينية خرج الحارس محمد الشطناوي ليلتقطها فأعاق فرحان واحتسب الحكم على اثرها ركلة جزاء للفيصلي نفذها حاتم عقل على يمين الشطناوي الذي زحف وردها للداخل قبل نهاية الحصة الاولى بدقيقتين.

انفتاح واهداف جميلة


يبدو ان لاعبي الفيصلي لم يفطنوا لترميم الميسرة التي كانت مسرحا لالعاب الحسين في الشوط الاول، ومع مستهل الحصة الثانية كان ابراهيم الرياحنة يخترقها ويواصل العبور حتى وصل مرمى الفيصلي ولحظة مواجهة لؤي العمايرة سدد بسقف الشبكة مفتتحا التسجيل بالدقيقة (51).


وهذا ما استفز به لاعبي الفيصلي الذين احسوا بالحرج وهم لم يقدموا ما هو متوقع لازالة غبار الماضي، ومع استمرار حالة العصيان في الثلث الاخير حين لم يعد مؤيد سليم لمستواه واكتفى رزاق فرحان بمواصلة الاعتراض على نسمة الهواء، فكان مؤيد ابو كشك الاكثر توغلا والاكثر جاهزية فشكل قلقا لميمنة الحسين وارهقت طلعاته محمد العلاونة فتجاوزه ذات مرة ولم الكرة على زاوية المنطقة ليطلقها قذيفة لا ترد ملات شباك محمد الشطناوي هدف التعادل بالدقيقة (59).

وكاد الحسين يرد بسرعة بعد ان وجد انس الزبون ضالته بميسرة الفيصلي التي لم تعالج فاخترقها بواحدة وسدد قذيفة هائلة جاورت القائم الايمن للعمايرة الذي شهد ايضا قذيفة العلاونة المرعبة وكان ابو كشك نفذ من نفس المكان وفي هذه المرة أمسك الشطناوي بالكرة.

مدرب الحسين أراد ضخ دماء جديدة لإعادة التوازن فأشرك حازم الصقر وعلي ذيابات عوضا عن علي عقاب ومحمد بلص وتبعه بورقة عمر عثامنة بدلا من الرياحنة، وفي الوقت الذي سارت المباراة هجمة هنا وأخرى هناك كان عبدالله صلاح يعبر عن ذكاء نادر عندما قاد هجمة من وسط الملعب وبعد أن لمح الزبون متسللا كانت عينه الاخرى تلمح الحارس لؤي العمايرة متقدما فأرسل كرة من مسافة بعيدة ولا احلى سقطت خلف حارس الفيصلي لتعانق الشباك هدف الحسين الثاني د77 واستحق عليه تصفيق الجمهور.

وعزز الفيصلي قدراته الهجومية فأشرك انس حجة مكان مؤيد سليم وانطلق من جميع المحاور، وربما كان برزاق فرحان إدخال عرضية المطالقة بالمرمى لو أحسن تقدير الكرة، لكن عصام مبيضين عوض هذا المشهد بعد أن ذهب لزاوية المنطقة من ميسرة الحسين وصلح الكرة لنفسه ليسدد بيسراه قذيفة سكنت على يسار الشطناوي هدف التعادل للفيصلي د86، وقذف العلاونة كرة حازم الصقر جوار المرمى رد عليه مصطفى إبراهيم بواحدة علت العارضة لتنتهي المباراة بالتعادل.

المباراة في سطور

النتيجة: الفيصلي 2 الحسين 2

الأهداف: سجل للفيصلي مؤيد أبو كشك 59 وعصام مبيضين 86 وللحسين ابراهيم الرياحنة 51 وعبدالله صلاح 77

الحكام: يوسف شاهين وفواز نعيمات وعبدالرحمن عقل وناصر درويش

العقوبات: أنذر محمد شطناوي ومحمد العلاونة من الحسين وحاتم عقل ومصطفى ابراهيم من الفيصلي

الملعب: ستاد عمان الدولي

مثل الفيصلي: لؤي العمايرة، حاتم عقل، محمد زهير، محمد منير، علاء مطالقة، عصام مبيضين، عبدالاله الحناحنة، مصطفى ابراهيم، مؤيد أبو كشك، مؤيد سليم (أنس حجة)، رزاق فرحان.

مثل الحسين: محمد شطناوي، منيف عباينة، علي الشقران، محمد بلص (علي ذيابات)، بدر أبو سليم، محمد سعيد، عبدالله صلاح، علي عقاب (حازم الصقر)، محمد علاونة، أنس الزبون، ابراهيم الرياحنة (عمر عثامنة).

شباب الأردن 6 كفرسوم 1

حاصر فريق شباب الأردن منافسة كفرسوم في منتصف ملعبه عبر التشكيلة الهجومية التي دخل بها الفريق اللقاء وحضرت اسماء فادي لافي وعبدالله ذيب ومصطفى شحادة ويوسف البسطي في المنطقة الامامية، فيما تولى نور الدين حدو قيادة العاب الفريق في منطقة العمليات باسناد من عصام ابو طوق وعبر الظهيرين عمار الشرايدة من الميسرة وحيدر عبد الأمير من الميمنة.

ازاء هذه السيطرة تراجع وسط كفرسوم بقيادة عصام مهاوش وليث عبيدات وخيري الرفاعي للاسناد المدافعين المعتز بالله وشرحبيل الهياجنة وفادي عبيدات وابراهيم عبيدات الذين واجهوا قوة هجومية كبيرة من كافة المحاور، فكان عبدالله ذيب ونور الدين حدو يتبادلان المراكز لافقاد المنافس فرصة المراقبة الحثيثة، فيما كان يتولى عمار الشرايدة مهمة القصف البعيد والذي تكرر في مناسبتين ولكن بدون خطورة على مرمى البكار.

شباب الأردن احكم قبضته ولاحت له عدة فرص للتسجيل وتعددت الركنيات هنا وهناك دون استثمار حقيقي للفرص المتاحة، وابعد البكار ركنية ذيب قبل راس فادي لافي، وعانى فريق شباب الأردن من سوء اللمسة في الوقت المناسب، وتلاعب البسطي ولافي بدفاعات كفرسوم سددها الاخير بجوار القائم الايسر للبكار، فيما كانت هجمات كفرسوم على ندرتها تتكسر على مشارف جزاء فريق الشباب، ازاء الهجوم المكثف للشباب كان لا بد من كسر حاجز الصمت والذي تحقق عبر عرضية يوسف البسطي داخل الجزاء ارتقى لها فادي رافي سددها براسه داخل الشباك هدف الشباب في الدقيقة (24)، الا ان فريق الشباب لم يفرح طويلا بالهدف عندما تصدى المعتز بالله لتنفيذ ركنية من ميمنة الشباب وصلت الكرة على قدم ابراهيم مهاوش الذي سددها ارتطمت بقدم الكرنز وتابعت طريقها لشباك حارس الشباب معتز ياسين هدف التعادل في الدقيقة (26).

عاد فريق الشباب لممارسة الواجبات الهجومية من كافة المحاور والتي كانت اخطرها عبر يوسف البسطي الذي تسلم كرة عميقة من عصام ابو طوق ولحظة دخولة المنطقة المحرمة تعرض للاعثار من حارس كفرسوم هيثم البكار ليعلن الحكم عن ركلة جزاء نفذها عصام ابو طوق بنجاح هدف الشباب الثاني في الدقيقة (36)، وتصدى القائم الايمن للبكار لهدف اخر للشباب عبر قذيفة عبدالله ذيب، واهدر بعدها ليث عبيدات فرصة التعادل عندما سدد كرة قوية من داخل جزاء الشباب فوق العارضة بقليل، وذهبت رأسية فادي لافي بمحاذاة القائم الايسر لحارس كفرسوم هيثم البكار، لتنتهي الفترة الاولى بتقدم الشباب بهدفين مقابل هدف واحد.

اداء هجومي ورباعية

طغت العاب فريق شباب الاردن مطلع الفترة الثانية على الجهود الفردية دون التركيز على اللعب الجماعي فذهبت كافة فرص الشباب ادراج الرياح، وسط تباطء وسوء اللمسة الاخيرة للفريق، فيما غلب على اداء كفرسوم الهبات المرتدة دون فعالية تذكر على مرمى الشباب باستثناء الكرة القوية التي سددها العتز بالله ابعدها حارس الشباب للملعب، فسحب مدرب الشباب يوسف البسطي للاصابة وزج بالهداف عدي الصيفي لتوفير زخم هجومي، وسدد عبدالله ذيب كرة قوية فوق مرمى البكار، وعاد مدرب الشباب ودفع بحمدي سعيد  بديلا لمصطفى شحادة لتجديد حيوية منطقة العمليات، فكان لهذا التبديل مفعول السحر على اداء الشباب ليتحصل الشباب على ركلة حرة تصدى عبدالله ذيب لتنفيذها على رأس المدافع المتقدم طارق الكرنز الذي سددها في المرمى الخالي الهدف الثالث للشباب في الدقيقة (71)، ليحقق بعدها عبدالله ذيب الهدف الرابع للشباب عندما لحق بكرة عميقة داخل الجزاء سددها بيسراه في شباك البكار هدف الشباب الرابع في الدقيقة (72)، ليهدر بعدها فادي لافي فرصة اخرى للشباب بعد كرة ذكية من عدي الصيفي سددها لافي بقوة ابعدها حارس كفرسوم البكار لركنية، ليرد عصام مهاوش بتسديدة ارتدت من القائم قائم مرمى حارس الشباب البديل احمد عبدالستار،  ليتوغل بعدها فادي لافي بكرة من الميمنة ومرر كرة انيقة لعدي الصيفي الذي لم يتوانى ايداعها الشباك الهدف الخامس في الدقيقة (90)، ليكمل عبدالله ذيب (نصف دسته) عندما سجل الهدف السادس عبر تمريرة من عدي الصيفي على مشارف الجزاء سددها باريحة في الشباك في الدقيقة (93)، ليعلن بعدها الحكم نهاية اللقاء بفوز كبير ومريح لشباب الاردن على كفر سوم (6-1).

المبارة في سطور

النتيجة: شباب الاردن 6 كفرسوم 1

الاهداف: فادي لافي (24) عصام ابو طوق (36) طارق الكرنز (71) عبدالله ذيب (72، 93)، عدي الصيفي (90).

عصام مهاوش (26)

الحكام: ادهم مخادمة ومحمد عادل ومحمد البكار ومحمد العبادي.

العقوبات: انذر فادي عبيدات، هيثم البكار، اكرم او غزال،

الملعب: ستاد الملك عبدالله

مثل شباب الاردن: معتز ياسين (احمد عبدالستار)، وسيم البزور، طارق الكرنز، عمار الشرايدة، حيدر عبدالأمير، عصام ابو طوق، نور الدين حدو، مصطفى شحادة (حمدي سعيد)، عبدالله ذيب، فادي لافي، يوسف البسطي (عدي الصيفي).

مثل كفرسوم: هيثم البكار، المعتز بالله قاسم (عبدالمهدي عبيدات)، شرحبيل الهياجنة، فادي عبيدات، ابراهيم عبيدات، اكرم ابو غزال، خيري الرفاعي (علي العمايرة)، ليث عبيدات (عبدالله الزعبي)، محمد الخطيب، عصام مهاوش، علي عبدالمنعم
 



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات