اغلاق

المتشيعون العرب ورحلة التيه في الحضن الفارسي


بعد أن كشرّت إيران عن أنيابها المجوسية الفارسية وبعد أن حرقت ميليشياتها المتعطشة لدماء العرب السنّة الأخضر واليابس في العراق وبلاد الشام واليمن وبعد أن أصبحت إيران الحضن الدافيء للحكام العرب المنفذين لأوامرها ممن استباحوا الدم السنّي بهمجية تخجل من فعلها الذئاب والكلاب بات من المهم جدا ان نسأل اخواننا العرب المتشيعين عن رأيهم بايران وما هو موقفهم من الافعال الاجرامية التي قامت بها اذرعها المسلحة؟

لو كانت إيران كما تزعم جمهورية إسلامية لما جرّعت المسلمين من غير الشيعة كؤوس العلقم ولما احتلت الأحواز العربية ونكلّت بأهلها السنة ومنعتهم من الاعتزاز بعروبتهم ... ولما سلّطت كلابها على العراقيين فنهشوا لحوم النساء وحرقوا المساجد وقتلوا الأبرياء ولما جعلت من صواريخها وبراميلها المتفجرة أداة لحرق أطفال سوريا دعما لحليفها بشار الذي أخذ على عاتقه حرق سوريا لأن أطفال درعا خرجوا بمسيرة سلمية قالوا له فيها ارحل ..

إيران الآن كشفت المخبؤ ولم تعد سياساتها تنطوي إلا على من ارتموا في حضنها الذي ينفث السموم.
العرب سنة وشيعة هم مسلمون وهم إخوان وعاشوا كل سنوات العمر متآخين متحابين إلى أن استيقظ النمرود الفارسي وأخذ يبث الفرقة بين الأخوة ليحولهم إلى أعداء متقاتلين. من منا نحن المسلمون من لا يحب آل البيت الأطهار ومن منا لا يتعطر برائحة أفضل شباب الجنة سبطي الرسول الكريم الحسن والحسين من ابنته أعز الخلق فاطمة الزهراء..

ومن منا نحن المسلمون من لا يبجل سيد الأنبياء خير الخلق محمد ابن عبد الله ؟؟ أجزم أننا سنة وشيعة نؤمن بذلك قولا وعملا.. فالمسلمون عموما هم سنة وهم شيعة في نفس الوقت وجاء أعداؤنا ومنهم إيران ليعمقوا شرخا أوجده أعداء السنة والشيعة بل وزادت إيران بأن ألبّت الأخوة الشيعة على إخوانهم السنة وها هي أنهار الدم الزكية تسيل من المسلمين السنة بعد أن وقفت إيران إلى جانب الشيعة المشبعين بالحقد الصفوي..

أرى أن الواجب يحتم على إخواننا الشيعة أن ينحازوا إلى إسلامهم وإلى عروبتهم وإلى روح التآخي بينهم وبين إخوانهم السنة ويحذروا المخططات الإيرانية التي تهدف إلى استعادة الأمجاد الفارسية وهي مخططات لا يتجاهلها سوى من عميت بصيرته.

أتمنى على الشيعة العرب أن يستفيقوا ويعلنوها مدوية لا للتبعية الفارسية ونعم للعرب والمسلمين فقد آن الأوان أن يستفيقوا من سباتهم..

لقد اكتشفت مرجعيات عراقية شيعية الوجه الحقيقي لإيران حيث همشّت هذه المرجعيات لمجرد أنها حاولت الاحتفاظ بعروبتها ولم يأت من فراغ وصف مقتدى الصدر للميليشيات الشيعية التي نهبت تكريت وحرقت منازل المواطنين من العراقيين السنة ونبشت قبور موتاهم بأنها ميليشيات وقحة ولم يجرؤ حيدر العبادي أن يوقف هذه المليشيات عند حدها لأنه فعليا ليس بمقدوره ذلك ...

إيران حرقت العراق وحرقت سوريا واحتلت لبنان وستحرق دول الخليج ولديها من الخلايا النائمة ما يفوق الوصف ولديها من الحلفاء ما لا يتوقعه احد.
 
أكرر رجائي إلى كل الأخوة الشيعة العرب ألّا يتمادوا في غيبوبتهم وأن يحكمّوا ضمائرهم وعقولم ويعودوا إلى رشدهم .. فكلنا مسلمون ربنا واحد وديننا واحد وحبنا وولاؤنا لأشرف الخلق محمد عليه السلام وآل بيته لا يحتاج الى دليل .. فلماذا
( نصغّر) عقولنا ونتحول الى دمية ايرانية
يضحك منا العدو والصديق..
من نافلة الكلام أن نقول بأن اليهود هم الرابح الأكبر من كل ما يجري
واليهود هم وربائبهم من المنافقين هم من غذوّا وعمقّوا الهوة بين الأخوة الذين يجمعهم الإسلام على توحيد الله وحب نبيه والسير على هداه...



تعليقات القراء

شيعي عراقي
الاخ الكاتب كلماتك الصادقة ادكت قلبي والله ان العراقيين اخوان منذ القدم وعليهم العودة الى ما هم عليه من المحبة لكي لا ييجي يوم ما يظل سنة ولا شيعة بالعراق
06-04-2015 01:39 PM
مسلم شيعي
من المقالات التي تؤلف بين القلوب وتجمع اهل العراق على طريق الحق والتسامح
06-04-2015 01:41 PM
ام ابراهيم
نصائخ مجانية لاهل العراق والعرب عموما ايران يهمها مصلحتها وبس وما فعلته في تكريت معيب ومخزي يا ريت الشيعة فالعراق والدول الاسمية والعربية يعرفوا خطرها
06-04-2015 01:45 PM
حساس
انا حساس لاخوض بوضوع الطائقيات في البلدان العربية لكن الموضوع اعجبني كلام صحيح وصادق واتمنى صحوة شيعية قبل فوات الاوان وقبل ان تصبح الدولة العراقية فارسية
06-04-2015 01:49 PM
دراوشة
من المستحيل ان ترجع العلاقات بين العراقيين الى طبيعتها لسبب بسيط ايران ما رح تسمح بذلك فهي من تحكم هذا البلد العربي وتسيطر على قراراته
06-04-2015 01:51 PM
جمال حلاوةj
لماذا اغفل الكاتب التحدث عن المتشيعين في الاردن ولماذا لايبدون رأيهم حول المجازر التي يتعرض لها السنة في البلدان التي تحتلها ايران
06-04-2015 03:21 PM
لارا الاسطة
مع اننا كلنا نعرف كل ما ذكره الكاتب لكنه يحمل معاني انسانية ووطنية في ايران مشاكل اقتصادية وطائفية لكنها صدرت ازماتها للخارج لتضمن توحد كل الايرانيين
06-04-2015 03:27 PM
احمد الزيود
تسيطر روح الانتقام عند ايران على كل العرب الذين دعموا صدام حسين في حربه على ايران وما قاموا به من اعمال اجرامية في مسقط رأس صدام فضيع
06-04-2015 03:30 PM
صديق
هل تعتقد اخ محمود ان ايران سائلة عن كل العرب وعن السنة ايران دولة تملك سلاح نووي والدول العربية قسمين دول تحت خط الفقر ودول تعيش ثراء فاحش
06-04-2015 03:34 PM
عبد الحافظ
بدون مجاملة كلام بالصميم واذا لم يعلن الشيعة العرب براءتهم من شيعة ايران المجوسيون فهم مؤيدين لكل ما يقوموا به
06-04-2015 03:37 PM
الفاتحة
صلاة الجنازة اربع تكبيرات في الاولى نقرأ القاتحة على الامة العربية والثانية الصلاة الابراهيمية والثالثة الدعاء للميت ( الامة العربية ) والرابعة الدعائ لعامة المسلمين اللهم تقبل
06-04-2015 03:48 PM
خالد ابو عيون خضر
في كل المجتمعات هناك اشخاص ينبطحون في حضون الغير الحضن الفارسي والحضن اليهودي كلهم اعداء الامة وفي كل المجتمعات هناك رجال يقودون المسيرة وهناك كلاب تنبح
06-04-2015 07:07 PM
رمزي ابو لوز
في العراق صوت شيعي نظيف يرفض كل هذه الترهات لكنه صوت ضعيف لا سند له ولاسف هناك نواب سنة في البرلمان العراقي
من نفس الشاكلة يجاملون المليشيات خوفا على حياتهم بالمجمل مقال واقعي جدا وجريء
06-04-2015 09:11 PM
دموع الفرج
يارب حبّب قلوب المسلمين على بعض وجنبهم الفتن ما ظهر منها وما بطن اخ محمود كلامك اثلج صدرنا لكن بدك مين يسمع
06-04-2015 09:13 PM
مريم من السلط
كل ما تفضلت به اساذ محمود عين الصواب السنة والشيعة يحبون الرسول وآل بيته والحسن والحسين هذه الطائفية البغيضة لم تكن منتشرة في السابق لكن حين دخل الامريكان العراق عملوا على تغذيتها
06-04-2015 09:16 PM
مجروح
انا عراقي مقيم في عمان بلد الهاشميين القلب مجروح والعين تبكي على شعب كان يهابه الجميع وصار اليوم مرتعا للغزاة الفرس واليهود النجس والامريكان المنافقين
06-04-2015 09:20 PM
محب لجراسا
مع صباح كل يوم ادعو رب العالمين ان يحفظ الاردن آمنا مطمئنا وسائر بلاد المسلمين الاردنيين بألف خير لكن الحذر مطلوب على فكرة انا من اكثر المعجبين بجراسا
06-04-2015 09:27 PM
العقيد المتقاعد عبدالله الحنيطي
مقال جريء وواقعي ويجب ان يفهم الشيعة العرب انهم مضحوك عليهم من الفرس لان ايران تستخدمهم وقود لتنفيذ المشروع الفارسي الذي ليس له علاقة بالاسلام لا من قريب ولامن بعيد
07-04-2015 12:39 AM
ام يزن
انا اختكم عراقية مقيم مع عائلتي في الاردن اعجبني جدا جدا المقال واشكر العقيد عبدالله الحنيطي المحترم على تعليقه الممتاز
07-04-2015 09:40 AM
جابر الخواطر
خاطر الامة مكسور والمقال يستحق ان يقرأه كل الاخوان في العراق لن يكون هناك صداقة ولا حب حقيقي عند ايران للعرب وجاءت امريكا لتصفع اصدقاءها العرب حين اتخذت من شياطين ايران حلفاء سياسيين
07-04-2015 02:37 PM
زرقاوي
بعد كل عمايل ايران باليمن وسوريا والعراق يفترض بكل العرب الشيعة ان يعرفوا ان الدور جاي عليهم واطالب الحكومة منع التشيع بالاردن حتى نحافظ على بلدنا ومشكورين بجراسا على فتح باب التعليقات
07-04-2015 02:41 PM
شيعي مضحوك عليه
من يوم ما احتلت اميركا العراق وهي تلعب بورقة الشيعة والسنة وللاسف اكتشف الشيعة ان اميركا وايران بضحكوا علينا واشعلوها داحس وعبراء من جديد والضحية العراق كله
09-04-2015 10:14 AM
كاتب سطر
من الصديق ابراهيم شهزاده :
كانت تتصدر شاهنامة الفردوسي وسفرنامة خسرو ما كان يدرس في هذا المساق – الادب المقارن - في الجامعة، فقرة من الشاهنامة يحتج فيها " على الظلم الالهي " بسبب تخليص الاسلام..يتبع
22-04-2015 07:58 PM
كاتب سطر
بسبب تخليص الاسلام للفرس من المجوسية إذ يقول " لقد بلغ بهم ( يقصد العرب) بشرب لبن الإبل واكل الضباع ، فأف لك ايتها السماء"
واذكر ايضا فقرة من سفرنامة ناصر خسرو في ديوانه السفرنامة يصف العرب باللصوص و
22-04-2015 08:00 PM
كاتب سطر
والجياع والمجرمين والجهلة والعراة وقوله في سعد بن ابي وقاص " على من تنشد الإنتصار ايها القائد العربي ؟ العار لجيش العار من حليب النوق والسحالي. جئتم الى هنا للاطاحة بعرش كياني.
22-04-2015 08:01 PM
كاتب سطر
ما زال هذان الديوانان يدرسان في معاهد ايران وجامعاتها حتى يومنا هذا.
22-04-2015 08:02 PM
د.أشرف
من اقوال أحد كبار ساسةإيران:
!-"هزم العرب الفرس بإسم الاسلام,وسيعود الفرس ويهزمون العرب بإسم الاسلام"

2-"خطأالعراقيين أنهم حارب امريكا على تخوم بغداد,امّا نحن الايرانيون فنحاربهم من على تخوم دمشق"
06-06-2015 08:30 PM

أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات