اغلاق

مطبخ الشيطان !


ايهاب سلامة - كرنفال الفوضى والقتل والدم والدمار الدائر في المنطقة والعالم العربي صفقة خاسرة لجميع الاطراف المتحاربة والمحايدة في ان، باستثناء الرابح الاكبر منها ..كيان العدو الاسرائيلي .

ما جرى ويجري من متغيرات جذرية في الاقليم والمنطقة وعلى امتداد خارطة العالم العربي، لا يتفق العقل مطلقا مع مصادفة حدوثها ، مذ عود ثقاب البوعزيزي بتونس .. حتى اخر رصاصة انطلقت من بنادق الحوثيين في اليمن.

اللعبة كبيرة جدا، فصولها مليئة بالالغاز والالغام والفوضى والخراب، وغاياتها خطيرة لابعد حد ..  تفتيت الوطن العربي، وادخال شعوبه في صراعات طائفية مذهبية ، واستنزاف مقدرات الدول العربية وقدراتها العسكرية، واعادة تشكيل المنطقة بما يتناسب مع التوازنات السياسية العالمية الجديدة، على ان تتسيد اسرائيل المنطقة اولا واخيرًا.

المخطط نجح بتحويل الصراع المفترض من عربي ـ "اسرائيلي" ..الى عربي ـ عربي .. على ان يبدأ فصله الاول بـ "سلخ" القضية الفلسطينية عن جسد الامة العربية، وخلق قضية مركزية خاصة لكل دولة عربية على حدة، تغنيها عن الالتفات مطلقا صوب قضية الامة المركزية .. وتنهكها وتضعفها وتستنزف الانسان والقدرات والمقدرات.

تحويل حالة العداء المفترض وتغيير بوصلته من غرب النهر ..الى وبين دويلات الامة وشعوبها وطوائفها ومذاهبها ،وافراز بيئة سياسية اجتماعية متشرذمة حاضنة لكل ما هب ودب، يبقي الكيان سيدا متسيدا، دون اطلاق رصاصة واحدة !.

ابقاء المنطقة خاضعة للفوضى، يبقي الولايات المتحدة ايضا، متحكمة بالصراع، تديره من واشنطن، دونما قوات مارينز واستنزاف موازنات عسكرية ولا ما يحزنون، ويعيد الدول العربية المصابة بفيروس الفوضى والحروب والاقتتال الداخلي الى العصور الحجرية.

مخطط محبوك بدقة، يفرض ايقاعه على جميع من في المسرح، على الممثلين والجمهور والادوات والاضاءة والنص والحركة والايماءة ..

ويفرض ان نكون جميعا انا الكاتب وانت القارىء كلنا ..جزء من منظومة فوضى .. فوضى تتحكم بالفعل والفكر معا .. حتى تبقى حالة التشويش هي السائدة، ولا تفضي الا لتفريخ مزيد من الفوضى ومزيد من التشويش، وبالمحصلة انتاج مزيد من التحكم والكنترول عبر مزيد من القتل والدم والخراب والاستنزاف والتفتيت !.

فوضى تجعل من سرعة المتغيرات ضوئية تربك المراقب والمتابع والمحلل والمتلقي ولا تفضي سوى ارباكا وصورا مبكسلة مشوشة بحيث لا تميز فيها الطربوش من البسطار.

المعطيات متغيرة على مدار جزء من الثانية، تنتج هي الاخرى معطيات ثانية باقل من جزء من جزء الثانية .. لتكون التوقعات تارة ترفع منسوب الادرينالين الى السماء .. وبلحظة تخسف المعنويات الى ما دون مستوى القاع .. مع حرص على ابقاء يدين خفيتين ممسكتين باطراف البساط ..لسحبه من تحت الاقدام التي ظنت برهة انها واثقة.

المخطط مكتمل الحبكة والدقة ومحسوم النتائج ، أعد في مطبخ شيطاني لا ألعن.



تعليقات القراء

د.خالد ابو الحاج
تحليل عميق واتفق معك اننا مشوشون ولا ندري ما الذي يحاك.....وضعت يدك على الجرح تماما
06-04-2015 12:03 AM
سماح
رائع جدا جدا
06-04-2015 01:44 AM
هشام (ثقاب عود بوعزيزي)
شكرا للكاتب , ان استغلال حادثة متهور تونسي يحرق نفسه, من قبل تيارات متعدده ,وتبرءالمحكمه (بعد الثوره) الشرطيه من اي تهماوالتسبب باحراق الشخص لنفسه, هل ياتي يوما ويلعن هذاالشخص ومافعله
06-04-2015 08:11 AM
اختلاف
اختلف معك...حتى اسرائيل لا يعجبها ما يجري... المنطق بحكي استقرار الدول يؤثر ايجابا على اسرائيل
06-04-2015 08:43 AM
محمود قطيشات
اشاطرك الالم والحزن على امة تستحق الرثاء والبكاء عليها ... اخوة الدم والدين واللغة والمصير الواحد يتقاتلون ايهم ينال رضا اسرائيل اخي ايهاب من اعتز بغير الله ذل
06-04-2015 10:03 AM
حمدان
(تتوالى عليكم الفتن كقطع الليل المظلم اولها مربوط باخرها ........ الحليم فيها حيران)او كما قال الرسول صلى اله عليه وسلم
ولله المنة والفضل .
06-04-2015 11:09 AM
خليفه
شكرا لك يا مبدع
06-04-2015 11:43 AM
تيسير النجار
مقال مؤثر وتحليل منطقي
06-04-2015 02:02 PM
وائل الفجاري
صاحب القلم الحر اخي الاستاذ ايهاب سلامه احي فيك كتابتك وانا اساندك بقولك بأن جميع الاطراف خاسره والعدو الصهيوني يتمتع بكل ما يدور بلدول العربيه وهذا قدر الاردن ادم الله سيدي ابا الحسين سند لكل العرب
06-04-2015 09:47 PM
طبوش
تحليل معمق ، ومنطقي ، واذا ما صدقت التنبؤات ، فهو العن من لعين كما اشرت آنفاً.
07-04-2015 08:50 AM
فؤاد هديب
كلام في العمق.
07-04-2015 01:28 PM

أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات