اغلاق

محاربة الفساد والمفسدين وشركات الخلوي والبلطجية


البلطجة كلمة نسمعها كل يوم ويمارسها الكثير في هذا الوطن العزيز ، ومنها بعض شركات الهواتف الخلوية .

أصبحت هذه الشركات تمارس البلطجة وتدخل إلى كل خط هاتفي وبدون استئذان من أحد ، حتى وصلت إلى حد الوقاحة في الطرح ، من أجل دعاية لشيء معين أو شركة معينه . واعتقد بأن هذا مخالف لكل القيم الأخلاقية والاجتماعية وحتى قانون الاتصالات .

أصبحت بعض هذه الشركات تستخدم أسلوب السرقة واستغفال المواطن ، من أعطى الحق لمجاميع البلطجية والحرامية من دخول بيوتنا والدخول إلى خصوصيتنا بدون وجه حق أو استئذان .

عندما تأتي رسالة بعنوان ( إذا أردت أن تعرف الحب أو تتعلم الحب ) اتصل على الرقم 90800 . أو ( زيدي من جمالك واعتني بديكور بيتك ) اتصلي بالرقم 96713 وعشرات الأرقام تصلك بدعايات رخيصة وحقيرة . أو تأتيك نغمة أضغط على الرقم ؟؟؟ وستحصل على الأغنية التالية مجانا لأسبوع . وبعد الأسبوع تبدأ السرقات والبلطجة بكل أصولها . عشرات الأرقام التي تردنا منها مثل هذه الرسائل ( اعرف برجك ) ( اعرف كيف تتعامل مع شريك حياتك ) ( تعلم قلة الأدب والحقارة من شركة ؟؟؟ ) ( اتصل بنا واحصل على خصم عند شرائك من محلات السيد(حرامي)) .

وأغرب رسالة وصلتني (( هل أنت زهقان ، طفشان ، زعلان ، حاب أتفش غلك ، ملتعن... ؟؟؟ اتصل بنا على الرقم ؟؟؟ ونحن (( نفش )) غلك وإذا ما فشينا غلك ، اتصل على الرقم ؟؟؟ وفش غلك فينا )) وإذا تجرأ هذا الشخص واتصل بهم لكي (( يفش )) غله ، فانه لن يبقى في تلفونه أي رصيد ، وغيرها الكثير من الرسائل التي لا تحفظ عهدا ولا ودا بين الناس وإنما تستغل بعض شبابنا وتعلمهم طرق الحقارة والبلطجة . أي مسخرة وقلة أدب وحياء وصل بهم الحال إلى هذا الحد .

عندما تتصل بالرقم المخصص لإلغاء الرسائل ، يأتيك الرد بأنه سيتم إلغاء خدمة الرسائل بعد أسبوعين . وعندما تريد إلغاء رقم ثاني ورقم عاشر ، تأتيك رسالة أتصل بخدمات المتصلين وسيتم خصم مبلغ على كل اتصال .

أليست هذه بلطجة وسرقة وفساد تمارسه (( بعض )) شركات الهواتف الخلوية على المواطنين . عندما تدخل هذه الرسائل إلى رقمي رغما عني ، الشركة لا تدفع لي أي شيء ولا تستأذن مني . وعندما أريد إلغاء الرسائل ، سيتم خصم مبلغ معين من جيبي بدون وجه حق عن كل رقم أريد إلغائه .

من أعطى الحق لهذه الشركات والحرامية الآخرين الذين منحتهم هذه الشركات الحق في دخول هواتفنا بدون حق أو استئذان .

رسائل نرسلها إلى وزارة الاتصالات والى كل المعنيين والى هيئة مكافحة الفساد ، من أجل وضع حد لهؤلاء المفسدين في الأرض بأن يقفوا عند حدهم .

علمتنا ألديمقراطية بأن حقوق الآخرين تنتهي عند بداية حقوقنا . قليلا من الحياء يا شركات الخلوي وأن لا تمارسوا البلطجة أكثر ، الوضع لا يحتمل حرامية أكثر في هذا الوطن العزيز . كفانا فسادا ومفسدين ,
اتقوا الله بهذا المواطن المسكين وهذا الوطن الذي نهبت ثرواته وبيعت مقدراته .

والله من وراء القصد



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات