اغلاق

الاعلام يدافع عن الوطن والحكومة تتهرب من مسؤولياتها .


مطلوب من الحكومة حل مشاكل الصحف بشكل فوري تلافيا من عمليات اغلاقها بسبب المشاكل المالية التي تعاني منها خصوصا ان الصحف يعمل بها عدد كبير من الصحفيين والاداريين .

لماذا تتهرب الحكومة من مسؤولياتها تجاه الازمة المالية التي تعاني منها الصحف اليومية رغم ان هذه الصحف تقوم بواجبات تجاه الوطن.

ان الحكومة معنية بتوفير فرص عمل لابنائها المتعطلين عن العمل وان اغلاق الصحف يزيد من مشاكل البطالة

ان صمت الحكومة وعدم تدخلها المباشر يساهم في اغلاق الصحف التي يعمل بها ما لا يزيد عن 1500 صحفي واداري وهي مصدر دخل لاسرهم .

ان الزملاء العاملين في الصحف عليهم التزامات ماليه ومصاريف لابنائهم والتزامات مترتبة عليهم من اقساط للبنوك والمدارس والجامعات وغيرها ..الا يستحقون الوقوف الى جانبهم في مثل هذه الظروف الصعبه .

ان الصحف لعبت دورا كبيرا في خدمة المواطن ومتابعة قضايا الوطن وكانت الخط الاول للدفاع عن قضايا الوطن لذلك يستوجب التدخل الفوري من اجل دعمها والمحافظة على استقرارها لمواصلة مشوارها لخدمة الوطن والمواطن لانها مؤسسات وطنية.

هل يعقل ان تتعامل الصحف مع شركات خاصة يمتلكها افراد ومجموعات خصوصا ان رسالتها دائما لتقديم الخدمة المجانية في بث الاخبار والنشاطات والبرامج التي تنفذها برامج الدولة ومؤسسات المجتمع المدني .

نعم هناك لقاءات تنفذها نقابة الصحفيين الاردنيين بالتعاون مع ادارات الصحف والزملاء العاملين من اجل ايصال المشاكل التي تعاني منها الصحف الورقية والتي تتضمن عددا من الاقتراحات لاخراج الصحف من ازماتها وهذا لا يحتاج الا تعاون الحكومة في رفع قيمة الاعلان الحكومي واعفاء الصحف من الضرائب الورقية وكلف الانتاج وغير ذلك ستكون هناك كارثة باغلاق الصحف وتحويل العاملين فيها من منتجين الى متعطلين عن العمل .

لذلك نوجه رساله الى الكتاب والزملاء الصحفيين من اجل الوقوف الى جانب نقابتهم من خلال التطرق لازمة الصحف في كتاباتهم خصوصا ان النقابة اعلنت حالة الطوارئ حي ان المجلس قرر ان يكون في حالة انعقاد مستمر لتنفيذ برنامجها التصعيدي و لقاءاتها المكثفة مع التي تم اقرارها للالتقاء مع اصحاب القرار حيث عقد مجلس النقابة اجتماعات مع ادارة مؤسسة الضمان الاجتماعي ورئيس مجلس النواب الذي بدوره قام بجهود كبيرة يشكر عليها من خلال الاتصالات التي اجراها بالاضافة الى عقد لقاء مشترك مع كافة المعنيين مع لجنة التوجيه الوطني التي قامت ببحث المشكله والاقتراحات من اجل انقاذ الصحف وهناك مواصلة من قبل المجلس لعقد اللقاءات المكثفة واذا لم يتم الاستجابه والتعامل مع هذا الملف بشكل جدي يساهم في حل الازمة أقترح على المجلس والزملاء في الهيئه العامه الى تنظيم اعتصامات امام رئاسة الوزراء الدوار الرابع وامام الديوان الملكي العامر واذا لم يتم الامتثال لمطالب الصحف اقترح على اعضاء مجلس نقابة الصحفيين تقديم استقالتهم احتجاجا على هذه الاوضاع المأساويه التي تعاني منها الصحف خصوصا ان عدد الزملاء العاملين في صحيفة الدستور لم يستلموا رواتبهم منذ اكثر من 4 شهور اليس هذا وحده يجعلنا نفكر بجديه وان نفكر باليات التصعيد والاستقالة لان هذه المشاكل من ابرز التحديات التي اصبحت تواجهها نقابة الصحفيين منذ تاسيسها .

نعم استقالة المجلس اصبحت ضرورية حتى لا يكون شاهد زور للحكومة التي تغفل اهمية الاعلام ودوره في الدفاع عن الوطن ومكتسباته .

المصدر: الناطق الاعلامي ومنسق لجان الفروع في نقابة الصحفيين الصحفي علي فريحات




تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات