اغلاق

الاذاعة الأردنية مدرسة اعلامية


الاذاعة الأردنية مدرسة إعلامية تميزت بأداء دورها منذ نشأتها بالتوجيه الوطني والتنمية الشاملة سواء السياسية أو الثقافية أو الاجتماعية أو الاقتصادية والتشاركية حتى أضحت منبرا للدولة الأردنية. ولقد انطلق صوت الاذاعة الاردنية (هنا عمّان) بصوت المذيعة مديحة المدفعي ، وذلك في الاول من آذار عام 1959م.

ان الاحتفال بعيد الاذاعة الاردنية انما هو عيد لكل الاردنيين ؛ لأن هذه الاذاعة حملت صوت الاردن الى اقاصي الدنيا وتميزت بأنها كانت مركزا ثقافيا وتنويريا وحاضنة للتوجيه الوطني ترجمها وصفي التل حين استلم ادارتها ثم استلم الراية من بعده نخبة من خيرة الرجال : سري عويضة وعبدالحميد شرف وصلاح ابو زيد ونزار الرافعي وعزالدين التل ومروان دودين ومحمد الخطيب ونصوح المجالي واحسان رمزي وهاشم خريسات وآخرين.

وقد تألق مذيعون بأصواتهم عرفهم جمهور المستمعين آنذاك وهم: حيدر محمود وابراهيم الذهبي وابراهيم شاهزادة وعبدالقادر الكردي وطارق مصاروه وعلي أسعد وسامي حداد وجبر حجات وعدنان الزعبي وكوثر النشاشيبي وسوسن تفاحه وجمانه مجلي وفريال زمخشري وعائشة التيجاني وزهور الصعوب وسمراء عبدالمجيد وهشام الدباغ ومحمد الصرايرة وسلامة محاسنة وتركي نصار وعساف الشوبكي وشاكر حداد وحاتم الكسواني وعلي الطراونه وغالب الحديدي ومنير جدعون.

وساهم الشعراء في نهضة الاذاعة ومنهم سليمان المشيني وابراهيم المبيضين وتيسير السبول وعبدالمنعم الرفاعي ورشيد زيد الكيلاني وخالد محادين وحبيب الزيودي . الاذاعة الاردنية لها الفضل في انتشار الاغنية الاردنية عبر أصوات عربية وأردنية خاصة في السبعينيات من القرن الماضي. ولاننسى توفيق النمري بأغانيه (قلبي يهواها) و(حسنك يازين) و( أسمر خفيف الروح) وأغاني عديدة بصوت سميرة توفيق ( بالله تصبوا هالقهوة).

وكذلك بصوت والحان جميل العاص وعزفه على البزق ، وغنى وديع الصافي (قلبي يهواها) وايضا هيام يونس ونجاة الصغيرة ونصري شمس الدين وهدى سلطان وسعاد هاشم وكروان. وأبدع المطربون الاردنيون وهم: توفيق النمري عبده موسى واسماعيل خضر بأغانيه (أنا من العقبة) بلدي عمان) وسلوى العاص بأغانيها (بين الدوالي) (مرحب ياريم الفلا) وشكري عياد وسامي الشايب وفهد نجار ورأفت فؤاد وفؤاد حجازي بأغانيه (آمنت بالله) (منديلك) ومحمد وهيب بأغانيه (انت ابني وانا ببني) (شيلي هالنظارة) (كيف انام الليل ياسليمه) وسهام الصفدي وفؤاد راكان ومالك ماضي وبشارة الربضي .

كذلك الموسيقيون روحي شاهين واميل حداد وسمير بغدادي وعامر ماضي ونبيل الشرقاوي وحتر وغيرهم. اما البرنامج الشهير آنذاك (مضافة ابومحمود) فكان يذاع مساء واشترك فيه اسحق المشيني ومازن القبج ، ولاننسى برنامج (مع المزارع) الذي كان يقدمه المرحوم مازن القبج وبرنامج (فكر واربح) الذي قدمة المرحوم رافع شاهين.

وهكذا كان من أهداف الاذاعة الاردنية صناعة هوية وطنية أردنية ، كانت محل اهتمام رأس الدولة ، فكانت الاذاعة جزء من حراك الدولة ومنتدى سياسي لكبار رجال الدولة.
وفي عهدها الحالي عاد للاذاعة الاردنية ألقها وتطور أداؤها وتنوعت برامجها واصبحت تحصد الجوائز الذهبية في مهرجانات اتحاد الاذاعات العربية ونلمس مدى التقدم والتنوع في برامجها . ونحن بدورنا نهنىء الاذاعة بعيدها وكل عام وجميع العاملين فيها بألف خير.



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات