اغلاق

الحوافز مرة اخرى


نعم الحوافز اضحت تمثل جزءا لا يمكن الاستغناء عنه من دخل الطبيب والممرض وكل موف يعمل في وزارة الصحة , واقول للبعض الذين ادمنوا توجيه التهم هنا وهناك ان هذه الحوافز اصبحت مالغ ترصد في موازنة الدولة وان تجاوزها يرتب مسؤولية قانونية على من يتجاوزها , صحيح نحن كموظفين لا يعنينا الية العمل وكيف تدفع او تحصل وما يعنينا هو ان تصل الينا لسد احتياجاتنا خاصة ان الغلاء اكل دخولنا وجعلنا نقفز ونصرخ من شدة هذا الغلاء واقساط المارس اصبحت فلكية واقساط الجامعات لا ترحم وفواتير الكهرباء تنهش الدخول وفواتير الماء تزداد طرديا لذلك كله ننتظر الحوافز لنسدد الفواتير ونأكل ونشرب , نعم جهود كبيرة تبذل من الاطباء ولا يجوز ان نقلل من هذه الجهود اذا كان هناك عدد محدود يسيئ لهذه الجهود وبالتالي الاطباء يستحقون هذه الحوافز عن جدارة ولا بد من زيادتها ولكن كيف ما دامت الموازنة هي الحكم والمرصود هو ما يصرف أي لم يعد هناك تطبيق حقيقي لنظام الحوافز والذي ينص على صرف 60% من واردات صندوق القادرين باستثناء الادوية , ومن هذا المنطلق توجهنا الى مجلس النواب لنطالبه بزيادة قيمة ما هو مرصود في العام القادم فمجلس النواب لا يملك قانونيا حق الزيادة بل حق التخفيض لذلك طالبنا ان تصدر توصية برصد 55 مليون دينار للحوافز حتى تصبح قيمة النقطة 12 دينارا , نعم هناك نزف شديد من الاطباء يتوجهون الى الخليج العربي لتحسين دخولهم ومقابل ذلك قرر الوزير زيادة عدد المقيمين لتعويض النقص ولكن نحن بحاجة لوقت طويل للوصول الى تعويض حقيقي للكوادر , واقول للزملاء نعم تدخل النقيب مع الوزير والذي لا امدحه بل اقول الحقيقة انه يشعر انه واحدا منا وليس غريبا عنا ولماذا الحساسية اذا قلنا بذل الوزير جهدا او بذل النقيب جهدا فالحقيقة يجب ان تقال , نعم لقد جهزت الشيات وأعيدت لقناعة الوزير ان الحوافز يجب ان لا تقل عن الدورة السابقة واقول للزملاء هناك اربعة دورات حوافز فلا تخافوا ولا تحزنوا وكلنا نراقب ولا داعي للقلق واقول لمروجي الفتنة لستم اوصياء على الاطباء فنحن نسهر لخدمتهم بكل معنى الكلمة ولن نقبل الظلم لأي زميل , ارجوكم ضعوا ايديكم في الماء البارد فنقابتكم قوية مهما قيل ويقال ومجلسكم لن يتخلى عنكم وفيه رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه واقسم لكم انه لو وضعت الشمس على يميننا واقمر على شمالنا لبيع حقوكم او التنازل عنها ما فعلنا فالحياة موقف عز والاجر خير من الاجرة والمناصب كذبة كبرى الا اذا كانت لخدمة الناس واختم بالقول نحن منكم ولكم ولن نتخلى عن واجبنا



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات