اغلاق

السنيد يكتب: يوم انتصر فيه النواب للشعب


خاص - كتب النائب علي السنيد - يوم برلماني مشهود انتصف فيه النواب للشعب، ووضعوا حدا للحكومة التي تجرأت مرارا على النواب ، وعلى حقوق الأردنيين، وقد أعادوها إلى حجمها الصحيح، وأبطلوا مفعول التذاكي على ممثلي الشعب، والذين استنزفتهم السياسات الحكومية حتى كادوا ليفقدوا آخر قواعدهم الانتخابية التي عانت من الخذلان. وفقدان الأمل. وحتى اللحظات الأخيرة في معركة الكهرباء، وقبيل التصويت بقليل والرئيس يصر على الرفع، ولا يتراجع قيد أنملة رغم معطيات المشهد البرلماني، وكانت الوقفة النيابية التي أوقفته عند حده. وربما لو نجح في مسعاه لكانت امتدت تطلعاته الى المياه، والخبز ، وبذلك ينقل الاثار الناجمة عن خلل الموازنات، وسوء السياسات، ونواتج الفساد المزمنة على كاهل المواطن الأردني الغلبان مبررا ذلك باشتراطات صندوق النقد الدولي، والمانحين الدوليين.

ولقد وقف النواب عند حدود مسؤولياتهم الدستورية، وذكروا رئيس الحكومة من خلال الصفعة التي وجهوها له بأن الحكومات تستمد شرعيتها من مجالس النواب، وعندما تتطاول على الشعب فهي تتطاول عليه باسم الثقة البرلمانية الممنوحة لها في أي مجلس. وانتصروا للشعب وحقه في العيش الكريم، وان تبتعد الحكومات عن محاولات تجريده من مقومات الحياة الكريمة.

ونحن حماة الشعب، ووكلائه المدافعين عن كرامته وحقه في العيش الكريم. وندين له بالفضل ان اختارنا لحمل أمانة وشرف تمثيله.

وقد سقط يوم أمس المنطق الحكومي المتهافت، وبطل سحر الرئيس الذي مارس من خلاله دور الرجل الاوحد، ونسي ان عملية الحكم مقسمة بين السلطات، وان هنالك لاعبين سياسيين آخرين في الدولة ولهم عقول يميزون بها ، وقد احرجهم أمام الناس بفذلكاته المتواصلة حتى ضاق به النواب ذرعاً. ولم يكونوا بقادرين على تمرير تصوراته السياسية على الناس فأي منطق حكومي هذا الذي يمكن أن نحتكم اليه ومفاده " أن أسعار المحرقات اذا ارتفعت ترفع الحكومة الكهرباء، وان أسعار المحروقات اذا انخفضت ترفع الحكومة الكهرباء".

والغريب أن من كان يتلو مواعظه على النواب بضرورة الرفع، وهو اليوم في موقع الرئيس ويخطأ الحكومات السابقة التي اتخذت نفس القرارات، وعادت عنها هو نفسه الذي عندما كان نائبا سبق وان عارض سياسات تلك الحكومات في الرفع على المواطنين، وقاد مذكرات حجب الثقة عنها، وقاطع الجلسات، وطالب بموقف برلماني حازم ينسجم مع توجهات الشارع. ودعا إلى عمل برلماني يحمي الشعب الأردني وان لا يكون البرلمان في واد والشعب الأردني في واد آخر.

وهو أيضا الذي سجل الإخفاقات الحكومة المتتالية في ملف التنمية واحرز النجاح غير المسبوق في الجباية، والسطو على جيوب المواطنين.

وسواء هل بلغ به الغضب أن يتمتم بقول السوء وهو يغادر القبة، او انه سيرجح خيار العقل ويتقبل مخرجات اللعبة الديموقراطية، ويلتزم بقواعدها، وينصاع للإرادة الشعبية المجسدة من خلال إرادة المجلس النيابي، وان يخفف من غلوائه ، ومن اعتداده بذاته. سواء احتكم للعقل، او اصر على جموحه فقد تصدى له المجلس بمقتضى مسؤولياته الدستورية واذا لم يعد قادرا على تحمل قواعد اللعبة الديموقراطية فيستطيع ان يغادر من تلقاء نفسه، ويجنب الشعب الاردني نواتج سياساته العقابية القاسية.



تعليقات القراء

سعيد شتيوي
على من انتصر النواب ؟؟ إنتصروا لعنادهم وتسجيل مواقف ؟؟ ولا يهمهم من هو الضحية .. طبعا الشعب هو الضحية بصورة أخرى .
26-01-2015 04:44 PM
عبد المجيد محمد
الى التعليق رقم 1 يا اخي لماذا نحن شعب لا يعجبنا العجب ... يعني لو صوت النواب مع الرفع كانوا سينتصروا للشعب ؟ لماذا لا نقول لمن يقف مع المواطن احسنت ولمن يقف ضده اسأت ؟ ام اننا لا نطيق ان نقف مع الحق
26-01-2015 06:46 PM
محمد المنسي
الى رقم 2 احسنت الى متى التسحيج للحكومة
26-01-2015 08:33 PM
نصر بطاينه
لقد انتصر المجلس لنفسه ليرفع درجة هيبته المنزوعة بفعل ضعفه وهوانه على نفسه ان المجلس والذي قبله من اضعف المجالس وان المواطن اخر همه انه مجلس الحكومات ولبس الشعب اسحب مقالك وبلغ تحياتنا لزملائك وكفى ..
26-01-2015 10:51 PM
محمد قواسمه
نعم انتصر المجلس لنفسه .. وإذا كان قد انتصر فعلاً فإنه قد إنتصر على الوطن .. فالنواب أول من طالب بالإمتيازات الكبيرة ورواتب التقاعد وهم يعرفون أنها ستكون إما بالإقتراض أو من جيوب المواطنين ...
27-01-2015 09:38 AM
ام قايش
الثقة شبة معدومة بين الشعب وما بين الحكومة ومجلس النواب كما أن الثقة معدومة بين الحكومة ومجلس النواب .الحكومات المتعاقبة أفسدت مجالس النواب والكل تكالب على المواطن
30-01-2015 03:17 PM
ابو المعتز
سنعتبر المجلس انتصر اذا اصر على موقفة ووقف بشجاعة وحزم معة
01-02-2015 02:51 PM

أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات