اغلاق

هدى .. امتحان وطني بامتياز!!


لازلنا نعيش في تجربة فريدة من نوعها على الوطن الاردني وهي تجربة العاصفة الثلجية هدى ،التي كانت بحق تجربة متميزة بشكل عام على الرغم من أي سلبيات حدثت هنا وهناك من أي جهة بقصد او بدون قصد.

هدى كانت علامة فارقة في العمل الوطني المبني على التخطيط الجيد والمتابعة الحثيثة من الاجهزة المعنية بكل الاختصاصات وتبين بشكل قاطع ان االقوات المسلحة العربية الاردنية واجهزة الدفاع المدني والاجهزة الامنية بكافة الاختصاصا كانت على قدر المسوؤلية وتعبر عن الحس الوطني الكبير والضمير الاردني الذي لدية رغبة فعلية واكيدة بوجود اجهزة يثق بها وكان له ما اعتقده طوال الزمن بان الاردن بلد يعيش بروح ابنائة وجيشة واجهزنة الرسمية التي تتكاتف مع المواطن في متابعة قضاياه وحلها مهما كانت الظروف.

وجود مركز وطني لادارة الازمات ووزارة داخلية من خلال المحافظين والدوائر الرسمية المعنية وبلديات فعالة وقادرة على خدمة المواطنين في مناطق المملكة بشكل متميز هو دليل حي على قدرة الاردن على رفع المستوى الخدماتي بشكل يشعر المواطن بالامن والامان .

لقد كانت غرف العمليات في المحافظات ومنها محافظة المفرق مثال حي على التلاحم والتفاعل والمتابعة الحية من الميدان بدون تنظيراو تجميل لحل كل القضايا التى مرت بها البلاد نتيجة هذا الظرف الطارى من عاصفة هدى يشعرك باننا الحمدلله لازلنا بخير وان الاردن سيبقى باذن الله بالف خير بوجود الخيرين من ابناء الوطن الغيارى ومن وجود اجهزة الرسمية فعالة قادرة على تحمل المسوولية والقيام بواجبها في كافة الظروف .

نعم كان للقرارات الحكومية دور كبير في وقف كثير من الاخطاء والتجاوزات والتزام المواطن الكبير له دور في مساعدة الاجهزة الحكومية في كافة مواقعها بمتابعة وحل القضايا التي تحافظ على حياة المواطنين على الرغم ان سلبيات عدة حدثت نتيجة عدم تعاون بعض المواطنين وعدم التزامهم بالتعليمات التي تتعلق بالعاصفة هدى من حيث الخروج من منازلهم وتعرضهم لحالات الانجماد والاغلاق مما اربك اجهزة الدولة الرسمية لمساعدتهم للحفاظ على حياتهم على الرغم من كل التحذيرات ولكن بشكل عام هناك التزام كبير من المواطن الاردني يوشر على امكانية تطوير هذه التجربة بشكل افضل ومتميز والاستفادة من الاخطاء التي حصلت .

ان المجتمع المدني والمواطنين لهم دور كبير في انجاح هذا التلاحم الوطني الكبير في عاصفة هدى حيث شاهدنا مساهمات وطنية من شركات خاصة ومواطنين في الدعم والمساهمة في انجاح العمل في عاصفة هدى ومساعدة الاجهزة الرسمية والمواطنين في ايصال المساعدات والخدمات وفتح الطرق وبالتالي فان ذلك موشر على رغبة اكيدة في التفاعل مع الوطن وقضاياه والمساهمة الايجابية .

ان الاعلام الاردني الرسمي والخاص كان متميز في الاداء بشكل عام حيث كان هناك نقل واقعى وحقيقي لكافة الامور التي تتعلق بالعاصفة هدى والقاء الضوء على كافة السلبيات وايصال المعلومات والتعليمات الصادرة وكنت ترى بحق لاول مرة اعلاما صادقا حقيقا يدل على مهنية عالية بعيد عن التنظير ونقل المعلومات الغير الصحيحة وهذا موشر ايجابي وفعال.

ان هدى كانت علامة فارقة ارى فيها كل الايجابيات على الرغم من وجود بعض السلبيات هنا وهناك ولكن يجب ان نسير الى الامام بثقة وان تستفيد الدولة الاردنية من كل شي ايجابي حصل في هدى والعمل على وقف السلبيات التي حصلت في تجربة قد تكون جديدة من حيث التهافت على الشراء من المواطنين وان يتم تعزيز دور الارصاد الجوية الرسمية التي كانت متاخرة في عملية التنبوء وان يتم رفد البلديات ومديريات الاشغال بكاسحات الثلوج بشكل دائم ودعم المحافظات باليات دفع رباعي لاستخدامها في مثل هذه الحالات الطارئة وايضا ضرورة اتخاذ الاجراءات الكبيرة في حل مشكلة شركات الكهرباء خاصة في محافظات الشمال من حيث عدد الورش الفنية لحل قضايا المواطنين بشكل سريع وفعال .

شكرا هدى التى حفزت دف الاردنيين على الرغم من برودة الطقس وشكرا هدى للتلاحم الوطني المتميز وشكرا هدى التي جعلتنا نزداد فخرا واحتراما للجيش العربي الاردني ولاجهزة الدفاع المدني وللاجهزة الامنية المتعددة واجهزة وزارة الداخلية وشكرا هدى لانك طورت عمل البلديات بشكل ايجابي وفعال وشكرا هدى لانك جعلت كل مواطن اردني يستفيد من هذه التجربة ليتم تطوير كافة الاستعدادات مستقبلا لمواجهة أي ازمة تحصل لاقدر الله وكل عام وشعبنا الاردني وجيشنا واجهزتنا الامنية بالف خير .

شكرا هدى التي اسال الله عز وجل ان يكون بياض قلوب الجميع في هذا الوطن كبياض جمالك ويكون ابيضا ويزداد بياضا وتالقا وبريقا بحب الوطن الغالي ،الوطن الاردني الذي يعيش الجميع في ظله وياكلون من خيراتها وان يزيل ثلجك يا هدى من علق في قلوب البعض من صداء التنظير والتطبيل والتزمير ويكون حبة للاردن وشعبة صادقا ويكون العمل الصادق في خدمة الوطن والمواطن هو الفيصل بين الحق والباطل ،عاش الاردن وطنا عزيزا قويا .



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات