اغلاق

د نعيم الشلتوني شمعة لا تنطفئ


عرفت الرجل منذ ما يزيد عن عقدين ونصف من الزمان , كان الرجل رحمه الله ملتزما دينيا من غير تزمت , كان مثالا للداعية الاسلامي الحقيقي , كان الجميع يحبه ويحترمه ويشعر انه من النفس قريب , كان يبتعد عن الصراعات الفارغة وغير المفيدة لاحد لا في الدنيا ولا في الاخرة , بل كان ابا عبد المنعم فنان ويمتلك قدرة فائقة في اطفاء هذه الصراعات , كان دوما يدعوا الى الله بالحكمة والموعظة الحسنة, كان ممن يغارون على الاسلام وعلى الرسول عليه الصلاة والسلام , كان دائم الحديث عن الرسول كاسوة حسنة , كان احد قادة التيار الاسلامي وخاصة في الاطباء وبافق واسع ورحب كان قريبا من الناس وكان يرفض ان يكون الاسلام حكرا على تيار بعينه بل كان يقول قد يكون لنا اخوة في تيارات اخرى اقرب الى الله منا ولكن لم نتعرف بهم ولم نهتدي اليهم , كان عفيف النفس كريما بكل معنى الكلمة واجتمعنا في منزله العامر ( والذي سيبقى بعون المولى عز وجل عامرا باهله ) مرات ومرات وكان في كل مرة يصر ان نعيد الكرة , كنت معجبا في غرفة الصلاة في بيته , كان يحب مدينة الزرقاء واهلها وكانت جمعية العفاف تمثل بالنسبة له الكثير وكان يسهر عليها كأنها احدى بناته وعليه ان يرعاها ما دام قادرا وان يعطيها وقتا كبيرا وكان يعتقد انها تستحق كل هذا الجهد وان اجره على الله وحده , نعم لم يكن متعاليا على الناس بجاه كرمه الله به او بمال انعم الله به عليه او بعلاقات يسرها الله له , كان الرجل يحب الانفاق على عمل الخير وكان يبتعد عن المظاهر الزائفة , كان مديرا للمستشفى الاسلامي وكان الكل يشعرون بالقرب منه , كنت اتشاور معه في امور التيار الاسلامي وكان يقبل النصيحة ويراجع الامور ويتصل بعدها اي كان للتناصح مكانا في نفس الرجل وقلبه , لم يعرف الرجل الكذب والتبرير بل كانت الحقيقة هي العنوان لديه , كان يبتعد عن الغيبة والنميمة والخوض في امور تذهب بصاحبها الى النار , وخلال مرضه اتصل بي عدة مرات وكان مثالا للتحمل والصبر والايمان والاحتساب , شكوت له بعض اخواننا فقال لي اني اخاف من هذا الجيل وعليه ولكني اثق انه سوف ينضج فهو لم يعاني كما عانت اجيالنا وادعوا له دوما بأن يمنحه الله القدرة على التمحيص وقبول الراي المخالف ونقاشه بالحسنى , كان لا يؤمن بالقطيعة مع احد , بل كان يحب التواصل ويتجاوز عن الزلات , نعم كان قريبا من قادة التيار الاسلامي في الاطباء مثل د باسم الدجاني ود عدنان الجلجولي و د نايف عبد الله سليمان وعلي مشعل وطارق طهبوب والقائمة تطول اضافة لحب قادة العمل الاسلامي له لاخلاصه بالعمل لوجه الله عز وجل , كان يمقت الاقليمية والجهوية وامراض المجتمع ولا يخوض فيها ويقول هي مقتل هذه الامة , اكتب عنه والم شديد يعتصرني على غيابه فقد كان من العناوين الجامعة دوما , رحمك الله يا ابا عبد المنعم وجزاك خيرا , لن نستطيع ان نعد او نحصي الجمعيات والهيئات التي اعطيتها من وقتك وكم كانت ثقة النساء بك كبيرة كاختصاصي نسائية وتوليد ------
رحلت مبكرا ونحن بحاجة الى العقلاء , بحاجة الى اصحاب الرسالة السامية البعيدة عن الحقد والتشنج والبعيدة عمن لا يرون الا انفسهم وبعدي الطوفان , اناس تاريخهم يكتب بالسطور ويتطاولون على رموز لو ارادوا كتابة تاريخهم لما جمعته كتب , نعم يا ابا عبد المنعم هناك من يريد ان يختزل الاسلام بالاخوان المسلمين مع كل الاحترام والتقدير لهم ولما يمثلون , نعم كنت تحذر من اختزال الاسلام بالاخوان المسلمين وكنت تقول الاخوان يضحون دوما لاجل الاسلام والمسلمين ولكن البعض اليوم يرفع راية نضحي بالاسلام والمسلمين من اجل دنيا ويظن انه يمتطي الاخوان وامام اي مفترق يغادر الى مصالحه وقد عددت لي من هؤلاء الكثير و لن ادخل في التفاصيل ابدا ففي حضرتك لا يجوز الحديث عن الفرقة والانقسام وانت الداعي ابدا للوحدة ورص الصفوف , لن اسهب ولن اتجاوز الحدود فانا امنت بالله ربا وبالاسلام دينا وبسنة النبي العربي الصادق الامين طريقا و ادعوا كل الاخوة بسنة الرسول عليه الصلاة والسلام ان يقتدوا وان تتوحد الصفوف وان تسد الفرج وان لا يجعل للشيطان منافذ بين الصفوف , ورغم انني في حضرتك دخلت بالتفاصيل فسامحني الا انني سابقى وفيا لصداقة واخوة جمعتنا وسابقى ادعوا لك بالرحمة وحسن القبول وان تكون مع الشهداء والصالحين وان تكون من الواردين على حوض المصطفى عليه الصلاة والسلام فتشرب من يده الشريفة شربة لا تظمأ بعدها ابدا , وادعوا الله ان يجمعنا في عليين , واختم بالقول سلام عليك ورحمة من الله تغشاك فتوسع قبرك ليكون مد البصر او يزيد بما قدمت واعطيت .
وما تعودنا عند الفاجعة الا ان نقول حسبنا الله ونعم الوكيل ولا حول ولا قوة الا رالله العلي العظيم , ورحم الله ابا عبد المنعم رحمة واسعة
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته



تعليقات القراء

الدكتور مأمون العزة
رحمه الله على الفقيد الدكتور نعيم وأسكنه فسيح جنانه
03-01-2015 01:31 AM
ابو ضياء المشاقبه
أسأل الله العظيم رب العرش الكريم أن يتغدك بواسع رحمته يا ابا عبدالمنعم وان يجعل قبرك عليك روضة من رياض الجنه واسأل الله العظيم ان يجمعك بمرافقت المصطفى صلى الله عليه وسلم في الفردوس الاعلى من الجنه.
03-01-2015 11:15 AM
حلب روحي
اللهم اغسله بلماء والثلج والبرد ونقيه من الذنوب والخطايا كما ينقى الثوب اﻻبيض من الدنس ﻻ عزاء لي فيك يااااغالي كنت عندما اراك ينشرح صدري كنت اشتاقك تماما ك ابي اتمنى من ذريتك الحفاظ على اسمك والسير عل
03-01-2015 11:40 PM
محمد كمال
رحمه الله وأبدله دارا خيرا من داره وأهلا خيرا من أهله وجعل الجنة مثواه
04-01-2015 07:11 PM

أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات