اغلاق

حمى الله الجيش العربي الاردني


عندما نتحدث عن الجيش العربي فان الفخر والاعتزاز والكبرياء والامن والامان والزهو ببلدنا هي القواسم المشتركة لهذا الجيش العربي الذي بة نفخر ونعتز امام كل العالم لما لة من سمعة عالمية كبيرة رسمت على صدور الاردنننين لما قدمة جيشنا من خدمات على طول اصقاع الارض وارساء مفهوم السلام والامن والامان لكل شعوب الارض...

ان الشرف العسكري أصبح رسالة وعنواناً وهوية تزين صدور النشامى والنشميات الذين اقسموا بالله العظيم على الاخلاص للوطن والمحافظة على الدستور والقوانين والانظمة النافذة بكل شرف وأمانة، وان من اهم واجبات ومهام جيشنا الأولى هي الدفاع عن الأردن وصون استقلاله وحماية الشرعية فيه، وهاجسهم على الدوام أمنه واستقراره، يبذلون في سبيله ورفاه وحرية وكرامة اهله أرواحهم ودماءهم، فكانوا منسجمين ابداً مع هويتهم العربية والإسلامية. فالمؤسسة العسكرية كبرى مؤسسات الوطن وصمام الامان الذي يحمي الاستقلال ويصون سيادة الدولة ويحفظ بقاءها، وهي المثل والقدوة في الحفاظ على هيبة المجتمع، والمرآة التي تعكس جوهر ترابط وتكافل وتضامن أبنائه، وهي المكان الذي تنصهر وتتلاشى فيه كل الفروقات الفردية لتشكل بالتالي نسيجاً اجتماعياً قوياً جعل من الجبهة الاردنية الداخلية ظهيراً وسنداً قوياً للقوات المسلحة باعتبار مصلحة الوطن لدى كل الاردنيين فوق أي اعتبار.
.
ان الاردن وجيشة القوي بعزيمة ابنائة يعيش مع الوطن والمواطن حبا ووجدانا والقا يدافع بقوتة و عزيمة جنودة عن أي عدوان يهدد الاردن لا قدر الله.،واليوم فان عنفوان وقوة جيشنا والتي امد فيها شاب متقد قوة وحماسا كمعاذ كساسبة ننتظر من الله ان يفك اسره ويفك قيده وان يعود الى امه وابية وعروستة التي تنتظره كبطلا يتقد حبا وشوقا للاردن الوطن والاهل والعشيرة لاقول له ان الله معك والاردن كله معك ،حماك الله يا بلدي بان تظل رمزا للامن والامان وحمى الله جيشك ليظل قويا منيعا مهابا من الجميع وحنى الله معاذ واعادة لحضن الاردن معافي،
لنصلي الى الخالق الباري بصدق القلوب ان يحمي كل جندي وكل نسر من نسور الاردن من كل اذى وان يعود معاذ الكساسية الى امه ووطنة وجيشة ليستمر بالتحليق عاليا كنسر من نسور الاردن الاقوياء .

ولنردد معا :-
"يا جيشنـــا يا عربي ،،، يا درع كــل العربِ ،،، تعيــشُ .. تعــيشُ ... تعيشُ وتحيا عربـــــي ،، يا رايةً لمجدنا ،،، ترف فوق جندنا ،،، علمتنا معنا الفدا ،،، وكيف نقهر الردى ،،، تعيــشُ .. تعــيشُ ... تعيشُ وتحيا عربـــــي ،كل عام وبواسلنا في الجيش
الاردني المصطفوي بالف خير،لتتلاقي الارواح والفلوب والمهج بالدعاء الى الله ان يحمي الاردن وجيش الاردن وان يحمى شعب الاردن من كل مكروة،



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات