اغلاق

تصريحات السفير الصهيوني


لا أدري لماذا جال في خاطري السفير السوري "بهجت سليمان" وانا اطالع ما قاله سفير الكيان الصهيوني في عاصمتنا الحبيبة عن مجلس النواب، وهنا لا بد من الاشارة بانه لا يوجد أي تشابه ما بين الأثنين وانما هي للمقارنة فقط.

عندما يقول السفير الصهيوني بأن هذا البرلمان هو غير شعبي وهو يقصد ويعي تماماً بأنه يتحدث عن مؤسسة تشريعية جذورها في الأرض وغصونها في السماء لا بل يعلم علم اليقين بأنه مس في تصريحه الجبان دستورنا الأردني خاصته إنتقد مؤسسة سيادية تعتبر من أركان النظام السياسي.

أليس هذا هو مس بهيبة الدولة والسيادة.

نعود للسفير العربي السوري بهجت سليمان حيث ما كان يكتب شيئاً على صفحته الخاصة على شبكة التواصل الاجتماعي " الفيسبوك" وكذلك ما كان ليصدر تصريحاً هنا أو آخر هناك، حتى يتدخل كتاب التدخل السريع بتوجيهات او غير توجيهات ليشبعوا الرجل ما لذ وطاب من كلمات عز نظيرها وقرائحهم تنفتح على الشتم والردح لارضاء البعض حتى كان البعض يصرخ ويقول كرامتنا تلوثت من تصريحات سليمان.
وهنا نقول أين أولئك الذين ما فتئوا بالتدخل والانتصار للكرامة والمطالبة بعدم التدخل بالشؤون الداخلية لا بل أين المحافظين على هيبة الدولة.
وبماذا نفسر صمتهم حالياً وهبتهم على سيلمان والتجيش عليه.
التصريحات والواضحة لسفير الكيان الصهيوني أزالت اللثام عن بعض الأقنعة كل ذلك لا يعني بأننا مقتنعون تماماً باداء مجلس النواب ولسنا في صدد الدفاع عنه فعنده الكثير الكثير ما يقوله للدفاع ولكنه الألم والآسى للواقع الذي وصلنا إليه من بعض الاقلام.
فأين هم حالياً وما رأيهم بتصريحات السفير الصهيوني.

Email:kifahok@yahoo.com



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات