اغلاق

رموز لا تموت


بعض قصيري النظر، ينظر للشهيد وصفي التل كحالة مضادة لفلسطين ،لذلك يحاول أن يكون هنا وهناك فيقع في الحمى، ويسقط ضحية جهله وضحالة تفكيره، إضافة لعدم قراءته للتاريخ بالشكل الصحيح

يا سيد فلسطين أكبر من ثائر غبي طعنها في الظهر عشرات المرات

فلسطين أكبر ممن تآمر عليها وحاول أن يدنس صورة رجال أحبوها

فلسطين.. آه لو أذن لفلسطين أن تنهض، لزارت ضريح الأردني وصفي ولقبلت جنباته، ولزارت ضريح السوري عز الدين القسام، ولمرت بكل أضرحة من قضوا لأجلها ولبصقت في وجوه من حاول تدنيسهم فدنسوا أنفسهم

تلكم رموز وطنية لاقت ربها ولم يكتب أنها خانت أوطانها ،أو هادنت أو أثرت على حساب الجياع والفقراء

تلكم رموز وطنية من حق الشعوب لا بل من الواجب استحضارها كل حين. تلكم الرموز لا تمحى سيرتهم من ذاكرة الوطن مهما طال الزمن، بل إنهم يتحولون كمصدر إلهام للأجيال اللاحقة، تعبيراً عن تضحياتهم ومواقفهم الوطنية

يا سيد ..المجتمع المتحضر هو من يحترم رموزه الوطنية

المجتمع الواعي هو الذي يستحضر رموزاً ويقدر مواقفها ويتفاعل معها بصورة إيجابية، لأن ذلك يتيح مجالاً أوسع لسيادة حرية الرأي في المجتمع ويعزز مطالبه وحقوقه، ويطور حالة الوعي والحوار لديه

يا سيد ..الكرماء هم من يزورون أضرحة الشهداء، ويتحسسون ويستشعرون مواطن العزة وصدق النوايا وفصل الخطاب لأجل حياة كريمة، من خلال خطاب متقارب مع الأداء

يا سيد الرمز الوطني،ليس مرحلياً، بل شعلة وقادة للأجيال، فهو قائد وطني دائم من خلال دخوله قلوب الشعب لأنه عَبّد لهم طريق حرية بأغلى الأثمان

يا سيد ... وصفي ما كان ضد فلسطين لا بل مات من أجلها

يا سيد اقرأ التاريخ بالشكل الصحيح لتدرك أن وصفي كما فلسطين تماما.. فكلاهما قضى نتيجة تآمر دول وغباء ثورة



تعليقات القراء

Haya
وصفي كان فوق كل هذا. لم يكن ضد الفلسطينينن بل ضد المخربين. كان وطنيا اكثر من كل من يدعي الوطنية
28-11-2014 12:23 PM

أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات