اغلاق

مفتاح وزارة البيئة المفقود


ماذا عملت وزارة البيئة وأين استعداداتها لمواجهة فايروس H1N1

وأين أخذ الاجراءات الوقائية واعطاء الارشادات للمواطنين

أم هي غير مسؤولة وبعيدة عن هذا الوطن .تقف موقف المتفرج وتسمع فقط تصريحات وزير الصحة بعدد الحالات المصابة .

لقد وجه التقدم الفني والعلمي الذي اصاب الحياه الاردنيه البشريه الانتباه الى الصله الوثيقه صله التأثير والتأثر فيما بين البيئه والتنميه والمشكله التي تواجه وزارة البيئه والصحة هو تكامل الانظمه في نظام بيئي واحد متوازن يعيش فيه الانسان الاردني والتوازن القائم بين مختلف عناصر البيئه توازن دقيق ملحوظ في مختلف الاشياء التي تحيط بنا ولا شك ان تدخل الانسان في هذا التركيب البيئي محركا عناصر هذا النسق البيئي تلبية لحاجاته ومتطلباته الانيه الاقتصاديه وهو ما يعكس عليه بالتالي بالضرر. لقد اهملت وزارة البيئه الانسان كثيرا وانشغلت تماما عن تلبية احتياجاته ومتطلباته وجرت وراء التكنولوجيا الحديثه دون ان تفطن الى التسبب في الاخلال بالتوازن الطبيعي للبيئه المحيطه به فساعد بذلك على تلوث الماء والهواء وافسد التربه الزراعيه وقضى في بعض الاحيان على مظاهر الحياه في كثير من الاماكن

وليس من الانصاف القول بان اهتمامات وزارة البيئة بمشكلات البيئة وبمشكلات التنمية هي اهتمامات حديثه غير ان العلاقه التبادليه من حيث التاثير والتاثر فيما بين البيئه والتنميه ومحاولات الوزاره بحث اشكالياتها وابعادها من اجل مواجهتها وتجنب سلبياتها في حدود الممكن غير ان وزاره البيئه اغفلت الانشطه الانسانيه التي تهدد بالاضرار بالبيئه الطبيعيه وتخلق مخاطر جسيمه تمس الرفاهيه الانسانيه والحياه البشريه الاردنيه

ان وزارة البيئه عليها ضرورة ايجاد نوع من التوازن بين توفير الاحتياجات الضرورية والحضارية لكل فرد أردني وهو أمر يعتمد على التوفيق بين التنمية وبين متطلبات الحمايه الفعليه للبيئه والحفاظ قدر الامكان على مقوماتها الاساسيه ان وزارة البيئه من خلال منظورها الذي يفتقد الدراسه العلميه الكامله لمتطلبات البيئه والحفاظ على الطبيعه لانه المستقر عليه عالميا ان البيئه تمثل الدرع الذي يحمي حياتنا خاصه وان المجتمع الاردني يمر بمرحله خطيره من مراحل الحياه الانسانيه ان ادارة وزارة البيئه عليها التفاعل مع التنميه القابله للادامه وعليها ان تعي تماما بوضع تنظيم ابداعي يكفل التوفيق والتناسق بين متطلبات حمايه البيئه والحفاظ عليها وان تقوم بحمله توعيه ارشاديه للمواطن وتوعيته باثاره على البيئه سواء كمنتجين او كمستهلكين لممارسات اقل ضررا بالبيئه والترويج لانماط استهلاكيه اقل ضررا بالبيئه وفي الختام ما نؤكده على وزير البيئه التاكيد على قانونيه حق الانسان والمجتمع الاردني في بيئه سليمه وملائمه للتنميه .

 talal_gerasa@yahoo.com



تعليقات القراء

MATO
11-09-2009 10:09 PM
mato
plz insert the da communt its nice its not bad !!! nd thnx gerasa news!!!!
12-09-2009 12:00 AM
مطلع من وزارة البيئه

الإيراني لـ "عمون" : إغلاق مزارع الخنازير في السماكية خلال أسبوعين
11-8-2008عمون - اعتمدت اللجنة الوزارية المكلفة بالنظر في امر مزارع الخنازيز بمنطقة السماكية بالكرك قرار لجنة السلامة العامة الذي اعدته المحافظة .

وقال وزير البيئة خالد الإيراني أن اللجنة الوزارية المشكلة من وزارات ( البيئة والصحة والزراعة والشؤون البلدية ) طلبت من لجنة السلامة العامة اصدار تقرير يوضح تفاصيل ما يجري في المزارع .

وبين الوزير في حديث لـ " عمون " أن اللجنة رفعت تقريرها خلال اليومين الماضيين الى اللجنة الوزارية مشفوعا بقرار يتحدث عن اغلاق مزارع الخنازير والتخلص منها خلال اسبوعين على أبعد تقدير لان صاحب المزرعة يرفض تطبيق القرار رغم صدور حكم قضائي وتوقيعه على تعهد خطي بذلك واعطاءه مهلة تزيد عن العام ونصف العام .

والمح الايراني الى ان صاحب المزرعة طلب أكثر من مرة امهاله لحين الازالة وقال انه سيتم الازالة على حسابه لكن دون جدوى .



|
12-09-2009 04:44 AM
صقر سلطي
والله يا طلال ابو سير ... دورلك على سولافه غيرها ...
لأنك ما رح تلاقي حل ...
انفخلك بقربه صالحه .......
19-09-2009 03:07 PM
سسسسسسس
تللا حبيبي بدي أحكيلك خبر كتير زغير ( حزورة ) الها حلين .؟.

الايراني وئف محاجر عجلون ليش .؟. علشان اراضية بعجلون , وعلشان حجر عجلون الوحيد الي بيضارب على حجر الظفة والشاطر يفهم
21-09-2009 08:06 PM

أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات