اغلاق

صراع الغابات البشرية


وهكذا بدأ الأسد الهرم (ملك الغابة) بالنزاع والتقاط أنفاسه الأخيرة ، وحيوانات الغابة تلتف من حوله،وتنظر إليه بعين الشفقة والرفق ، وبدأت روحه بالخروج أولا بأول ،فأخذت الطيور الجارحة تنهش بلحمه وتأكله، وبعد أن ودّعت الغابة ملكها ، اجتمعت الحيوانات لاختيار قائد جديد للغابة، وقد وقع الاختيار على النمر وذلك لعلاقته الحميمة بوحوش الغابات الأخرى ، ولخبراته التي اكتسبها من مرافقته لقادة الغابات .

بدأ الاحتفال بمراسم تسليم النمر القيادة ، وأخذت الحيوانات تقترب من هذا النمر لإظهار الولاء والطاعة ، فقالت الضباع : أنت القائد الذي يستحق هذا المنصب ، فقد عشنا مع الأسد حياة متعبة وقاسية فنحن ضباع أقوياء كنا نقف حوله ونحميه ومع هذا كان يعاملنا مثل باقي الحيوانات الضعيفة ، وقالت الذئاب : لم نحصل على أي دعم وتأييد بعهد الأسد بل انه كان يقف بوجوهنا ويقاسمنا غنائم الصيد .

وبعد تولي النمر قيادة الغابة خرج ببعض القرارات مثل، صيانة قصر ملك الغابة ، وعدم السماح للضباع بالصيد إلا بإذن ملك الغابة، وعدم السماح للحيوانات العشبية بالتكلم مع ملك الغابة مباشرة ، ووضع غنائم الغابة في خزينة ملك الغابة ، وزيادة كمية اللحوم المخصصة للنمر .

قالت الضباع (لكن بصوت منخفض): نريد الأسد ، وقالت الذئاب ( بصوت غير مسموع) يسقط النمر ونريد إعادة الاختيار من جديد ، أما الحيوانات المتبقية فمنها من قال هذا هو العدل ( خوفا من النمر ) ومنها من قال أعيدوا حكم الأسد ، وبالرغم من عدم الرضى عن تصرفات النمر إلا أن النمر راقد في قصره ، فقد استطاع هذا النمر أن يكسب أفاعي الغابة إلى صفّه ووقوفها إلى جنبه ، فلا احد يستطيع أن يقربها خوفا من سمومها ، فهي تقوم بتغيير ثيابها ما بين الحين والآخر ،

وبالرغم من أن الخطورة تكمن عند هذه الأفاعي السامة ( وما أكثر هذه الأفاعي) ، إلا أن حيوانات الغابة تحسّرت وندمت على حال الغابة بعد موت الأسد.

والسؤال ، هل هناك فرق واختلاف بين هذه الغابة وبين الدول التي دخلها مرض الربيع العربي ؟؟؟



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات