google_ad_client: "ca-pub-3995188976473345", enable_page_level_ads: true });

اغلاق

النموذج الأرقى !


أفعال المنظمات الإرهابية تدل عليها ، أما الأسباب والمبررات ، فهي الأرضية أو البيئة التي تشكلت من أجل أن يكون الوضع الراهن أمرا واقعا ، والأسئلة التي تفرض نفسها اليوم هي ، ما هو المدى الحقيقي للحالة الراهنة بعد تشكيل تحالف إقليمي دولي في مواجهة الإرهاب الذي تم تلخيصه بعنوان محدد " داعش " ؟ وكيف يمكن تحديد البيئة الحاضنة في أبعادها السياسية والاجتماعية والاقتصادية والدينية والأخلاقية من أجل القضاء على تلوثها وفسادها ، وايجاد بيئة سليمة نظيفة تصلح لحياة آمنة مستقرة؟

حين يكون الخطر ماثلا أمامنا ، فإن الخطط متوسطة أو بعيدة المدى تحتاج إلى كثير من الصبر والعمل الجماعي المنظم والثقة بالنفس ، ولكنها ليست أولوية من الناحية العملية ، فالأولوية هي لمحاصرة الظاهرة لتصير في أضيق حلقاتها ، وبالتزامن معها يمكن السير في خطوات متتالية لإعادة تنظيم المجتمعات على اساس التكافل والتضامن وسيادة القانون والتوزيع العادل للثروة ، واستعادة الطبقة الوسطى ، والقضاء على جميع أشكال الظلم والقهر والاستبداد .

النموذج الأمثل الذي يمكن اعتماده لدول المنطقة العربية هو نموذج أردني ، فالأردن هو الدولة الوحيدة التي تحتفظ بعناوين الدولة القائمة ، وهو بكل ما يواجهه من مشكلات داخلية ناجمة عن الوضع الاقتصادي أساسا أفضل حالا من دول تملك مقومات حيوية تذهب عائداتها لصالح القتل والدمار والصراع على السلطة نتيجة عدم القدرة على التحول المرحلي أو سد الفراغ الناجم عن سقوط الأنظمة التي سقطت !

سيستمر الجدل طويلا حول طبيعة ما يجري ، وستكون " المؤامرة " محور النقاش، وستسود لغة " المبني للمجهول " لأنها تعفينا من المسؤولية ، وتمنحنا القدرة على التطهر من الآثام طالما نستطيع لعن الشيطان وشتمه دون عناء !

ما يجري ليس في ساحتنا ، وإن كان قريبا منا ، وخطتنا المتينة لمواجهة الإرهاب وصيانة أمن الدولة قائمة قبل وبعد داعش ، والخطط المتوسطة والبعيدة المدى مصاغة وموجودة ، ولا ينقصها إلا أن نحولها إلى برامج تنفيذية تحمل مسؤوليتها القطاعات كلها، إنها فرصتنا كي نظهر عزيمتنا ، ونقدم نموذجنا الأرقى ، فماذا ننتظر ؟



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات