اغلاق

داعش : محراك الشر


قطعا سلوك داعش ودموية داعش ونهج داعش في القتل والذبح ليس من الاسلام في شيء ولكن الاسئلة التي تطرح نفسها كيف ومتى ولماذا ظهر هذا التنظيم وبقوة ليصبح بعبعا يخيف دول العالم واين كانت امريكا صانعة الارهاب في العالم من هذا التنظيم الذي حظي برعاية عربية وامريكية وصهيونية ليكون ذريعة لأمريكا والصهيونية العالمية ويمهد الطريق امام اي تدخل سريع يجد اعداء الامة فيه مصلحة لهم ..

لقد اعطى داعش المبرر لكل الحاقدين في العالم td ليخوضوا معركة قذرة ضد الاسلام والمسلمين وضد العرب وتحويل الدول العربية الى ساحة وغى يتقاتل فيها الاخوة ويسفكون دماء بعضهم بعضا.. اسرائيل وامريكا والغرب الحاقد هم من يؤججون النيران ويزودون كل الاطراف المتقاتلة بالسلاح .. للاسف هم المخططون ونحن المنفذون..

امريكا الان تتباكى على الانسانية وتتألم لحوادث فردية وقعت في مناطق تحت نفوذها ولكنها لم تذرف دمعة واحدة على اطفال غزة وأغمضت قلبها وسمعها وبصرها على جرائم اسرائيل التي لم يسبقها اليه كل المجرمين على مر العصور .. امريكا
لم تنبس بحرف ازاء البراميل المتفجرة التي تحرق اهل السنة في العراق والشام ولم تصدر حتى بيان شجب واحد..

ان الساسة الحكام العرب الذين يرون في الغرب وامريكا تحديدا انهم المخلص لهم من الارهاب لم يدركوا بعد انهم وقعوا في المصيدة وان شعوبهم ستثور عليهم وان تغييرهم مسألة وقت .. فصناعة الارهاب حاليا هي صناعة امريكية وصهيونية وللاسف فان الماكنة الاعلامية الغربية هي مصدرنا الوحيد للمعلومات وهي ماكنة متخصصة بنشر الاشاعات وتزوير الحقائق .. لقد اخطأ داعش وأساء للاسلام والمسلمين حين رسم لنفسه صورة دموية تقوم على سفك الدماء وحرق الاخضر واليابس والاسلام من كل ذلك براء ..

من حق داعش ان يدعو الى اقامة دولة اسلامية تتجلى فيها العدالة بابهى صورها ويعيش فيها المسلمون والمكونات الاخرى حياة كريمة لكل مكون حقوقه وواجباته ..
ان ما يخيف امريكا والغرب الدعوة الى عزة الاسلام والمسلمين ناسين ان المسيحين العرب لن يجدوا كرامتهم وانسانيتهم ولن يمارسوا طقوسهم بحرية تامة الا بوجود الاسلام ولكن ليس اسلام المتطرفين ولا الاسلام الدموي ..
لقد دأبت امريكا على اصطناع حركات واحزاب وجماعات دينية التفكير ومن مذاهب شتى لتحقيق مآربها ولم يقتصر الامر على جماعات اسلامية بل انها تتبنى جماعات دينية مسيحية متطرفة والشواهد في اوكرانيا وبعض المقاطعات الروسية وامريكا الجنوبية لا تحتاج الى دليل ..
امريكا هي من لها مصلحة في اطالة امد الحرب الاهلية في سوريا وامريكا هي من تملك جماعات مسلحة في السودان والصومال وليبيا والعراق وذراعها الايمن في ذلك الغرب الظالم واسرائيل العنصرية ودول عربية واسلامية منافقة .. وهي من ساندت ايران والمالكي في اقصاء السنة والتنكيل بهم
الحرب الامريكية القادمة على داعش هي حرب كاذبة زائفة هدفها نشر الدمار والفوضى في كل دول الشرق الاوسط .. وايجاد دويلات هزيلة متقاتلة تجد ملاذها الآمن في حضن اسرائيل وامريكا والغرب .

صحيح ان تنظيم داعش هو محراك الشر وهو من اعطى الذريعة والمبرر لقوى الشر لحرق ما تبقى من الربيع العربي الذي نجحت هذه القوى في تغيير مساره لكنها ستكون حرب عربية عربية الخاسر الوحيد فيها هم العرب والمسلمون ..
اتمنى على كل الزعماء العرب ان يدركوا تماما مرحلة ما بعد داعش لان هناك دواعش اخرى ذات منشأ امريكي ستظهر في المنطقة وستكون اكثر تطرفا واكثر عنفا والشارع العربي الذي يعج بالبطالة والفقر هو قنابل موقوتة وجاهزيته للدموية ليست بحاجة الى كثير من التروي ..

مطلوب من الشعوب العربية باعتبارها الضحية لكل الذي سيجري ان تتنبه وتحارب كل فكر متطرف والا تنجر وراء حكام تأمرهم امريكا بتنفيذ اوامرها ولا يجرؤ احدهم ان يقول لها لا ..

ان الماكنة العسكرية الامريكية تعرف تماما حجم داعش ولديها من الامكانيات للقضاء على هذا التنظيم في فترة وجيزة لكن امريكا لا تريد ذلك فما بعد الحرب على داعش هو الاهم ..

بعض الزعماء والساسة العرب يطبلون ويؤيدون القضاء على تنظيم داعش لهؤلاء اقول اطمئنوا لن تقضي امريكا على داعش بل ستخلق لكم دواعش في كل بلد وفي كل دولة ,, ادعوا الله عز وجل ان يتدخل بعنايته وقدرته ليخسف الارض بداعش قبل ان تخسف امريكا باسلحتها التدميرية الارض تحت اقدامنا نحن العرب والمسلمين بعدما اصبحنا مستضعفين ليس لنا قوة ولا مكانة ولا نملك من مقومات الوجود الا الدعاء الى الله عز وجل ليخلصنا مما نحن فيه من ذل وجبن وعار بعدما اصبح خبزنا وماؤنا ولباسنا وتفكيرنا وديننا امريكيا بامتياز .



تعليقات القراء

ابو مؤمن
كلامك صحيح 100% حسبي الله ونعم الوكيل ....داعش جرى تضخيمها اعلاميا وذلك لهدف ما عند المستعمر الذي ما خرج يوما من بلاد المسلمين ...خرج ظاهريا ولكن ما يزال يتحكم بالدول التي خرج منها ويسلب قرارها لمصلحته اذا كان لديها قرار.....الهدف ضرب المسلمين واضعافهم ومنعهم من توحيد كلمتهم

اي نعم اخي الهدف الامريكي الايراني الذي لم يعلن هو تقسيم العراق

اي نعم ...هل محاربة داعش تحتاج البقاء بالعراق 3 سنوات كما اعلن اوباما.....؟؟؟!!!!

داعش التي تعمل بالريموت كنترول من المخابرات الامريكية والايرانية سواء عن علم او غير علم ما هي الا طعم لتقسيم العراق وحل مشكلته التي جذرها الاحتلال الامريكي عن طريق التقسيم وضرب سوريا وربما تقسيمها ايضا كما يراد للعراق وهو الهدف من وراء كل هذه التحركات الامريكية
13-09-2014 05:38 PM
مصباح الدجى
الحمد لله ان من بيننامن يقول كلمة الحق بتعقل وموضوعية المقال يستحق ان يقرأه كل نخلص ومحب لبلده ولدينه وامته الغرب الخاقد يتربص بنا الدوائر وهاهو داعش اعطاه الفرصة المناسبة على طبق من ذهب يا ترى هل ذبح البشر من تعاليم الاسلام اشكر جراسا جدا على نخبة المقالات المتميزة واقول للكاتب المقال في ميزان حسناتك انشا الله
14-09-2014 11:08 AM
فيض الخاطر
نعم داعش اعطت المبرر لامريكا والغرب ولاسرائيل ان تدمر الشرق العربي ولن تفلت دولة من خطر امريكا في حرب قذرة ضحاياها المسلمون والعرب ونتائجها تدميرية .. حلفاء امريكا بالتأكيد سيندمون و سيتعاطف الشارع العربي مع الحركات الاسلامية وستظهر تنظيمات اكثر تطرفا من داعش فالعنف يولد العنف شكرا لجراسا التي تطل علينا بمواضيع مهمة
14-09-2014 05:36 PM
مسيحي اردني
بصفتي عربي مسيحي احترم تعاليم الاسلام فانني اجد ان هناك مؤلمرة كبيرة وراءها اليهود الملاعين والغرب الاسود للقضاء عللا حضارة الامة .. الهجمة والتدمير لن تتوقف على الاسلام والمسلمين ولكنها ستتعداها لاحقا الى المسيحيين .. هناك من داعش من يطالب بهدم الكعبة بحجة انها تعبد من دون الله وهللسبب نفسه هناك من يدعو لهدم كنيسة القيامة انها هجمة شرسة وذكية يخطط لها في اروقة الاجهزة الاستخبارية الامريكية والصهيونية والغربية وما حل بالشعوب العربية والدول العربية والاسلامية من فوضى واقتتال ليس مجرد صدفة كل شيء يسير وفق الخطة والضحية نحن كلنا شكرا كثيرا لجراسا وللكاتب فالموضوع الذي تناوله صحيح ويحتاج الى من لديه عقل ليستخرج النتائج
15-09-2014 10:13 AM
فراس نمورة
الى مسيحي اردني لقد وضعت يدك على الجرح المسألة اكبر من داعش انها مؤامرة على الشرق العربي والاسلامي للقضاء على حضارة عريقة وسيكتشف الجميع لا حقاان ايران الصفوية الفارسية واليهود الحاقدين هم من يتحركون بالعتمة لاتدمير الامة التي باتت منقسمة على بعضها
15-09-2014 02:32 PM
lمسيلمة الكذاب
أعترف لكم انني بدأت اصدق بأن داعش هو صنيعة اجنبية لا يمكن لمسلم ان يذبح انسانا بهذه الوحشية نجح الاعداء في الاساءة للاسلام والمسلمين اننا براء من كل عمل يتناقض والتعاليم السماوية .. التخلص من الدواعش يحتاج الى تنوير فكري وجهد اعلامي عربي معظم المنتسيبين لداعش مظللين ومغرر بهم اتمنى عليهم ان يقرءوا القرىن جدا ويعودوا للاحاديث الشريفة ليدركوا انهم لسيوا من الاسلام في شيء ما عدا الاسم هداهم وهدانا الله عز وجل
15-09-2014 02:39 PM

أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات