اغلاق

داعش بين السراب واليقين


يسيطر تنظيم الدولة الإسلامية' ومنذ عدة شهور على مناطق شاسعة في كل من سوريا والعراق، والرعب هو أحد أسلحتهم في إحكام سيطرتهم على هذه المناطق وقد ذكر احد قيادي حزب العمال الكردستاني ان بعض المدن سقطت في يد تنظيم الدولة من اول قذيفة هاون ، فهم لا يتورعون في القيام بإعدام من يقع في قبضتهم من أعدائهم، ورجم النساء اللواتي يتهمن بالزنا وضبط المجتمع على التوقيت الاسلامي كما شاهدنا من اعلامهم .

وفي ظل التمدد السريع لتنظيم الدولة الاسلامية وبسط السيطرة العسكرية على الارض ولكافة المناطق التي تحت نفوذ التنظيم تتوارد الأنباء الاستخباراتية حول توجه تنظيم الدولة الإسلامية بالتمدّد نحو مناطق تضعها الولايات المتحدة تحت مناطق تحالفات ونفوذ لها بالمنطقة وعلى قائمة هذه الدول المُهدّدة بغزو تنظيم الدولة الاسلامية الاردن والسعودية والكويت وتتواتر الانباء تباعا من العاهل السعودي الذى وصف التنظيم مع الرئيس اوباما بالوباء وغلظ عقوبة الاشتراك مع التنظيم حد الاعدام علما بان التقارير تفيد بان ما يقارب بثلاثة الاف مقاتل سعودي في صفوف تنظيم الدولة الاسلامية وحذر الرئيس البريطاني أيضا من تمدد التنظيم تلاه الرئيس الفرنسي انتهاء باجتماع حلف الناتو في ويلز في بريطانيا لتبنى موقف موحد سياسيا وعسكريا في مواجهه تمدد تنظيم الدولة الاسلامي الذى اسسه الاردني ابو مصعب الزرقاوي .

كسر تنظيم الدولة الاسلامية “داعش حاجز الصمت الامريكي وتجاوز تمدده التصور الاستخباراتي العربي حيث انه غير من قواعد اشتباك امريكا مع التنظيم وأدخلها عميقاً في الحرب المستعرة في العراق وسوريا والتمدد السريع للتنظيم على ارض الواقع بمحاولة دخول اربيل احد مراكز النفوذ الامريكي الآمن بالمنطقة حيث ارتأت إدارة أوباما السياسية والعسكرية توجيه ضربات جوية للتنظيم في العراق دون الرجوع للأمم المتحدة او الاعراف الدولية ، وزادت من الشحن التعبوي السياسي والعسكري والاعلامي بالمنطقة وفي بؤر نفوذها ووكلائها .

ومن ادبيات التفكير الحر والحوار الهادف البناء عدم انتقاص حقوق الاخرين مع مراعاه ثوابتنا الاسلامية وعدم الايمان المطلق بما يتم تضخيمه اعلاميا موساديا وكازيا خليجيا و عربيا وما يتم انتقاده رسميا والنفخ فيه اعلاميا ونخبويا ، فنحن لسنا مريدين في حلقة صوفية نهز رأسنا على كل أمر يطلب منا وكان الاولى والاجدى مقارعة الحجة بالحجة والدليل بالدليل والبرهان بالبرهان على يد المشايخ وعلماء الامة في تنامي هذا الفكر الاسلامي الذى جلب احباب ومريدين ومقاتلين من كل دول الاعلام وطلب البيعة والمولاة من المسلمين بعد اعلان التنظيم تنصيب خليفة للمسلمين وكان الاولى والاجدار من الدول العربية بعد سقوط بغداد والتوغل الفارسي والحرس الثوري الايراني وظهور المرجعيات في حكم العراق بواسطة المالكي والصحوات خلق تحالفات لرفع الظلم عن اهلنا السنه في العراق وكذا سوريا الذين تتعرض اعراضهم للاغتصاب والذبح وتجفيف منابع اهل السنه درء للشر وحفظا للأمن الداخلي لكل دولة .

ولا يخفى على أحد أن تنظيم 'الدولة الإسلامية' جاء نتاجا حتميا ورد فعل طبيعي للممارسات الوحشية بالعراق وسوريا . وقد راينا في وسائل الاعلام العبرية والامريكية ومن دار بفلكهم اعمال سحل وذبح بحق المدنيين من قبل التنظيم . لكنه بالرغم من ذلك وبالرغم من هول الواقع فإننا نجد العديد من الصور والمقاطع التي يتم تحويرها وتداولها وتزويرها هي لا تعود لتنظيم الدولة الاسلامية اطلاقا ، ولا تمت إليه بصلة. كصورة النساء المكبلات بالقيود لبيعهن كجواري تبين انها مظاهرة شيعية في لبنان وغيرها الكثير من التضليل الاعلامي العالمي وما نشهده الان من ادارة الازمة للدول المهتمة بمحاربة التنظيم تعيد نفس السيناريو عندما حاربت صدام حسين واسقطت حكمه شاهدنا فلات الشيعة على حكم العراق بالحديد والنار دون احترام المكون السني العراقي وجاء تعيين حيدر العبادي متاخرا جدا بعد نهب خيرات العراق وتمكن المتطرفين في الحكم بالعراق .

وفي ظل تنامي الفكر الجهادي في عالمنا الاسلامي الملتهب وانتصار مجاهدي غزة اخيرا بعد حاله المواقف المتشظية الواضحة للحكام العرب بالمواقف والولاء المطلق لإسرائيل جملة وتفصيلا اصبحت ضيافة البندقية حلم لكل الشباب العربي وحاله من الالهام بغد افضل للامة المقطع اوصالها واصبحت الفتاوي تلقف من هنا وهناك للشباب المتحمس في عالم عربي واسلامي يسوده الجهل ودكتوريات كبت الحريات وادارة الظهر للمطالب الجماهيرية .

وعندما لا يجد الشباب المثقف الا الفقر والظلم وتوارث المناصب و سرقة الاوطان وبيع المقدرات الوطنية وان ترى مصانع مرخصة لبيع الخمور في بلادنا وتصبح نوادي العهر والرقص ظاهرة طبيعية وعندما يسحل كل حلم جميل حتى اصبحت أوطاننا تكايا لأبناء الذوات واقطاعيات لبعض العائلات المتنفذة مع اصحاب القرار وان يدار الظهر والاستهتار بأبناء الوطن عندها تصبح القاعدة وتنظيم الدولة وجبهه النصرة حالة ملهمة وفتاوى ملزمة لمجموعات ترى بها الملاذ الاخير للكرامة أو حالة هروب من الواقع العربي المزرى , لكن الحق احق ان يتبع ضمن المنهج الرباني الصحيح عن أبي سعيد الكندي عن جابر انه قال ان النبي صلى الله عليه وسلم ( خط خطا ، وخط عن يمينه خطا ، وخط عن يساره خطا ، ووضع يده على الخط الأوسط وتلا هذه الآية (وأن هذا صراطي مستقيما فاتبعوه ولا تتبعوا السبل فتفرق بكم عن سبيله ذلكم وصاكم به لعلكم تتقون )

حمى الله الاردن



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات