اغلاق

اطلاق العيارات النارية وعقدة الشعور بلنقص


قبل عدة أيام جرى نقاش موسع حول ظاهرة اطلاق العيارات النارية في الاعراس ومناسبات النجاح والتخرج والجاهات واسفر النقاش عن التوافق على ما يلي : -

اولا – يتحمل اهل الفرح المسؤلية الكاملة عن عملية اطلاق النار , اذ ان من واجبهم التصدي لهذه الظاهرة ومنعها ومن واجب السلطات ايجاد التشريعات اللازمة لفرض غرامات عالية القيمة خمسة الاف دينار مثلا حتى يشعر الجميع ان الامر ليس عبثا وتوضع في صندوق خاص لمعالجة المصابين من الاعيرة النارية العشوائية , والغرامة قد تكون علاج رادع للبعض .

ثانيا – يتحمل الحاكم الاداري والامن العام مسؤلية كبيرة في هذا المجال والمطلوب من الحاكم الاداري ايقاف مطلق النار على ذمة تهديد الامن والسلام الاجتماعي للخطر واحالته للمحاكم المختصة لينال الجزاء العادل نتيجة لفعلته الشنعاء ولاثرها السلبي على المجتمع .

ثالثا – مطلق العيارات النارية لا يمكن ان يكون انسانا سويا حيث من الواضح ان هؤلاء البشر يشعرون بعقدة النقص والدونية وبالتالي يحاولون تعويض هذا النقص واثبات قدراتهم من خلال اطلاق العيارات النارية في الهواء دون حساب ان هناك بشر قد يصابون نتيجة لتلك العيارات وبالتالي مطلق العيارات لا يشعر بعاناة الناس ويثبت انه انسان اناني بحاجة الى علاج نفسي ومن هنا يجب احتجاز كل مطلق للعيارات النارية في مصحات نفسية وعلى حسابهم الخاصليعلموا ان الامر جدي وليس هناك مجال للهو واللعب في مصير الناس .

رابعا – هناك قيادات مجتمعية يقع عليها دور كبير في القضاء على هذه الظاهرة الممجوجة والمرفوضة وعلى هذه القيادات ان لا تهرب من دورها وبالتالي عليها منع اطلاق العيارات النارية ومقاطعة الاعراس والمناسبات التي يتم اطلاق النار فيها وكذلك تسليم مطلقي النار للجهات الامنية المعنية .

خامسا – المطلوب وطنيا ميثاق شرف بنبذ هذه الظاهرة واصحابها بحيث يشعر مطلق العيارات النارية انه منبوذ كالمصاب بالجرب والجذام حتى يتشكل شعور عند هؤلاء ان الناس جميعا يرفضون هذا الامر الخطير والغير مفهوم بل المرضي كما قلنا سابقا .

سادسا - التوعية المجتمعية وايصال الرسالة للناس كافة وفي كل المواقع خاصة ان عدد الضحايا في ازدياد وضرورة ان ينبذ المجتمع مطلقي العيارات النارية ويمنع هذا المريض النفسي من المشاركة في الاعراس والمناسبات .

واختم بالقول حل هذه الظاهرة يحتاج لجهود الجميع ولا يجوز اغفال اي دور , الحكومة واجهزتها مطالبة بالتصرف السريع الوجهاء والشيوخ مطالبون بالتحرك , المثقفون ومن لف لفيفهم يجب ان يرفعوا الصوت عاليا وان لا يتركوا هذا المركب يغرق رغم ان سفينة النجاة موجودة , وتحية لكل من يرفض هذه الظاهرة ويحاربها .




تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات