اغلاق

مبادرة معا نحو دعم المعلمين


تفدمت نقابة المعلمين بمجموعة مطالب تمثلت في عدم ازدواجيه التامين الصحي ، وإعادة اموال صندوق المعلم ومحاسبه الفاسدين ، وتعديل قوانين الخدمة المدنية لصالح المعلم ، وسن قوانين وتشريعات حماية للمعلم ، وعلاوة الطبشورة .

وزير التربية والتعليم في لقاء مطول مع الفضائية الرسمية اقر بان مطالب المعلمين تلك محل دراسة واقراراوتشريع وﻻ خﻻف عليها، ولكن المطلب المتعلق بالعﻻوة ﻻ مجال ﻻقراره ﻻعتبارات مالية، والحكومة غير مستعدة لفرض ضرائب اضافية على الشعب لتغطية هذه الزيادة.

وهكذا ستصل اﻻزمة الى طريق مسدود ﻻن بيت القصيد وكما يصف ويقر الوزير نفسه تتعلق بالزيادة تلك.

وما دام الرد الحكومي تمثل بالعجز عن القدرة ، وبالتالي فالحكومة عاجزة عن تلبية طلبات نقابة المعلمين المتعلقة بالزيادة ، ﻻ بد من ارضاء هؤﻻء السادة المعلمين مربي اﻻجيال على قدر عظم رسالتهم بان تعمل الحكومة على توفير موارد هي موفرة اصﻻ دون اللجوء الى فرض ضرائب تتمثل ما يلي:

1- فتح ملفات الفساد الكبرى واعادة اﻻموال المنهوبة وجلب حيتان الفساد من الخارج والداخل الى اماكنهم الحقيقية في السجون .

2- تخفيض رواتب موظفي الدولة كافة الى ما دون الفين دينار شهريا ، واعتبار هذا سقف لحصيلة الراتب الشهري لموظفي الدولة.

والمتقاعدين ، واعتبار اﻻقتطاعات التي زادت عن ذلك دعما للمعلمين والمتقاعدين العسكريين الذين يعانون من تدني مداخليهم وما يترتب على ذلك من معاناة اقتصادية واجتماعية تنعكس على ادائهم الوظيفي ، وتوزيعها كزيادات شهرية منتظمة.

3- المباشرة عمليا بالترشيد الحقيقي لمصاريف الدولة ، ووقف كافة المصاريف والمياومات والسفرات والوﻻئم واﻻكراميات والمكارم والمبادرات اﻻستعراضية وما الى ذلك في كل مؤسسات الدولة التي تستنزف خزينة الدولة دون اية قيمة حقيقية مضافة في ظل واقع اقتصادي سيء غير مسبوق كما تصف الحكومة ذلك .

4- ترتيب الية عملية دقيقة ومحددة لتنفيذ ذلك .

راجيا اعتبار ذلك بمثابة اقتراح للحكومة
والسادة المعلمين يحصل وفورات كافية لسد هذه الزيادة والزيادات اﻻخرى لبقية قطاعات الدولة المتدنية مداخيلهم.



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات