اغلاق

الخدمات الطبية الملكية جهود جبارة يجهلها المؤمنون


توفر الخدمات الطبية الملكية الأردنية للمريض سواء أكان عسكريا عاملا أو متقاعدا وأسرهم الطب الحديث المتقدم على يد أفضل الأطباء والمختصين إجراء العمليات الجراحية المختلفة ، وتلقي العلاج اللازم من دون أن يدفعوا أية تكاليف للعمليات الجراحية بأنواعها ، أو الفحوصات ، كالعام للجسم, الأورام, الأمراض الجلدية, أمراض العيون, التصلب المتعدد, القلب , الأطفال , والأنف والأذن والحنجرة. أو أي إجراء طبي. فالتطور والتحديث الذي وصلت إليه الخدمات الطبية الملكية جعلها تشهد إقبالا شديدا من قبل المراجعين ، ( المرضى) ، وبالذات الإخوة العرب والمدنيين الأردنيين . ورافق ذلك تطور التامين الصحي العسكري بهدف تخفيف العبء عن النشامى من ضباط وأفراد القوات المسلحة الأردنية والاجهزه الامنيه العاملين والمتقاعدين.إذ يحظون بتامين صحي شامل لهم ولذويهم. حيث يتلقون العلاج المناسب في المستشفيات والمراكز الطبية والعيادات العسكرية المنتشرة في ربوع الوطن الغالي .
مدير عام الخدمات الطبية الملكية الباشا اللواء الطبيب خلف منصور الجادر السرحان يفتخر بان رسل الإنسانية جند أبا الحسين نشامى ونشميات الخدمات الطبية استقبلوا في العام الماضي ما يقارب عددهم من سكان الأردن ، أي (ستة ملايين و104 آلاف و637 ) مراجعا. لعيادات الاختصاص والطوارئ في جميع وحدات الخدمات الطبية الملكية ، وفي اليوم الواحد يستقبلون أكثر من 17 ألف مراجع . وعلى صعيد العمليات الجراحية التي تجريها المستشفيات يوميا إلى أكثر من 310 عمليات جراحية. فقد أجريت العام الماضي 94 الفا و502 عملية. وبنفس الوقت فقد وصل عدد حالات الدخول اليومي للمستشفيات كافة ، 630 حالة . العام الماضي ، والإجمالي 188 الفا و306 حالة . والولادة اليومي 90 حالة ، ومجموعها للعام الماضي 32 الفا و221 حالة . والدخول 185513 حالة، والفحوصات المخبرية تزيد على عشرين مليون فحص، والصور الإشعاعية أكثر من مليون صورة، والوصفات الطبية أربعة ملايين ونصف مليون وصفة.

ولسان حال الباشا السرحان كأنه يقول : أن ثلث سكان الأردن مؤمنين في العلاج العسكري ، إلى جانب المدنيين المنتفعين من نظام التأمين الصحي المدني، المحولين من وزارة الصحة من القطاعين العام والخاص ممن لا تتوفر إمكانية معالجتهم لديها .

والباشا السرحان يعتز بان أبواب مستشفيات الخدمات الطبية مشرعة للمواطن المدني ، وعلى هذا الأساس فقد عالجت أكثر من 212 مدنيا في اليوم . في حين أن عددهم العام الماضي قد بلغ 64 الفا و708 أشخاص أي بنسبة 10% من أعداد مراجعي الخدمات الطبية. وشملت عمليات كبرى كمثل جراحات القلب والأعصاب والدماغ . وهذا يعني أن هناك ضغطا متزايدا على الخدمات الطبية نظرا لازدياد أعداد المرضى، وبالتالي ارتفاع القيمة الشرائية ( العلاجات والأدوية) العام الماضي 43 مليون دينار تقريبا. وبعض الأدوية يتم شراءها من الخارج . وهم متميزون في نوعية الدواء ويعتبرون رصيدا للمواطن الذي ينقص عليه العلاج،إذ يتم تأمينه بالعلاج لإنقاذ حياة المريض .

وأمام هذا الجهد الكبير الذي تقوم به الخدمات الطبية ، ومن اجل اطلاع المؤمن عليهم صحيا في التامين الصحي العسكري من ضباط وأفراد القوات المسلحة الأردنية والاجهزه الامنيه عاملين ومتقاعدين. وذويهم الذين يحظون بتامين صحي شامل .

وأمام هذا الجهد الكبير الذي لا يقدر بثمن تعكف الخدمات الطبية على إصدار فاتورة لكل مريض من الضباط والإفراد من القوات المسلحة والاجهزه الامنيه عاملين ومتقاعدين، وذويهم تتضمن قيمة العمليات الجراحية والعلاجية ، لكي يطلع كل مريض على حجم ما تقدمه الخدمات الطبية من رعاية صحية .

ومن المعلوم أن المنتفع الذي تجرى له العمليات الجراحية المختلفة ، يتم اخراجة دون أن يعرف تكاليف الإجراء العلاجي الذي تلقاه . وعلى سبيل المثال لا الحصر فان مركز الملكة علياء لإمراض وجراحة القلب ،سينطلق في إصدار هذه الفوتره بعد أن أنهى فريق من المركز بانجازها ووضع التصور اللازم لها.وهذا التوجه يأتي من باب تعريف المنتفع ما تقدمة الخدمات الطبية والاثمان التي تتحملها عنه من عمليات وإجراءات علاجية .

وتصل تكلفة إجراء عملية قلب مفتوح ما يقارب من 10 آلاف دينارا ، وعملية القسطرة مع شبكات حوالي 3500 دينارا . فالمركز تصل قيمة الإجراءات الطبية من قلب مفتوح وقسطرة وشبكات تتجاوز 90 مليون دينارا من دون شريحة علاج الأطفال سنويا .
صحافي



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات