اغلاق

حقوق الملعم أولاً .. وكفى


العملية التعليمية والتربوية متردية. ووزير التربية والتعليم الحالي هو الذي يؤكد على هذا، والقراءة الرقمية في مخرجاتها مأساوية.

لا نريد لمهزلة العملية التعليمية أن تستمر.. وإصلاحها وتصويبها يبدأ بإعطاء الملعلم كافة حقوقه.. فإن أخذ أعطى.

على أن يَخرج أو يُخرج أي معلم من نطاق التعليم إذا لم يكن على سوية وغير كفئ للتعليم أو غير قادر على القيام بهذا الدور المقدس بالشكل السليم.

وبعدها أعتقد أننا سنقطف ثمار العملية التعليمية المرجوة... ولو بعد حين

ليضرب المعلمين أقصى مدة ممكنة حتى تستجيب الحكومة لكافة مطالبهم.. ولتعطل مدارسنا كلها حتى تتحقق لهم كل المطالب التي هي حقهم المهضوم...

فما الفائدة التي حصلنا عليها بعد ضياع العملية التعليمية وخروجها عن المسار السليم.. وعلى مدى عقود.. لم نخرج بعدها إلا بطالب لا يعرف القراءة والكتابة ولا يعرف كوعه من بوعه... وأخلاقه متردية وبات إنساناً هزلياً لا ينهض من مستنقعه واستبرد الحياة فيه واستطيبها.

دعوهم يضربون... لا بل شجعوهم على أصرارهم لتحصيل حقوقهم كافة، ليرتاحوا معيشياً وأسرياً وإجتماعياً.. ومن ثم حاسبوهم... حاسبوهم بعد أن يحصلوا على كافة حقوقهم..

نعم.. حاسبوهم لأنهم الأقد والأجدر بتربية وتعليم أبنائكم لطالموا تكرموهم.. وبغير ذلك فإن فاقد الشيئ لا يعطيه.. فلا عتب لكم عليهم.

أنتم أيها البعيدون عن مدارس أبنائكم ولا تعرفون عنها شيئا... أتركوا المعلمون يتصدون لحقوقهم ليفرغوا لحقوق أبنائكم التي نمتم عنها.

إخوتي المعلمون... إضْرِبوا وأضْرُبوا، أمالنا معلقة بكم... كونوا الأقوياء الأمناء... لإني لا أثق بكم إن لم تنتزعوا حقوقكم... كيف لا ومن لا يأخذ فهو بالطبع لا يعطي.

كان الله معكم على قدر نواياكم وعلى قدر عزمكم.. وإن خير من إستأجرت: القوي الأمين.



تعليقات القراء

سامر س س
المعلمون يبتزون الحكومة البلد بحاجة الى جميع المهن العامل والصانع والمهندس والطبيب والجندي وعامل النظافة--ثم ان البلد مدينة اتريد ان تزداد علينا الديون اكثر مما زادت ؟
رد بواسطة السوسنة السوداء
كل المهن الي ذكرتها اساسها المعلم

لولا المعلم ماوجد مهتدس ولا غيره
17-08-2014 08:08 PM

أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات