اغلاق

الحاكم والجلاد


عندما تكثر المصائب ويختلط الحابل بالنابل ويصبح الحليم حيران وترى بعض علامات يوم القيامة بارزة وواضحة, وأحاديث الرسول عليه السلام ( ترى الحفاة الرعاة...وغثاء كغثاء السيل ..والقابض على دينه ....) قد تحققت كلها . وعندما تصل لقناعة ان الوطن غدا رقعة شطرنج .. يتلاعبون بكل مكونات هذه الرقعة, فهدموا القلعة وعقروا الحصان وحول الفيل ذئبا مفترسا" والوزير يصول ويجول على رقعة الوطن , والجنود لا حول ولا قوة لهم , ودواب الانس تنخر في منساة الوطن .
و عندما يدمنوا على لعب الورق (الشدة) التركس والهند .فهذا يسلخ الشعب (هند كامل ).. ويطير الى لندن او يطرنب على فئات الشعب ( ويطعمهم أكلات مختلفة ...في الشمال يطعم الشايب وفي الوسط والبوادي نصيبهم ديناري وبنات اما الجنوب كل الجنوب يطعهم الطوش في كل مملكة )
وعندما يطبقون الكبار سياسية (الحاكم والجلاد والمفتش واللص)بكل تفاصيلها واهدافها , ليستمر برنامجهم التصحيحي في تطبيق مزيدا" من الالعاب على الشعب , وخاصة عند التوقف على الدوار الرابع و تشاهد فعاليات ( السيجية والمنقلة والحجلة والاستغماية _ الكومستير والزقطه والقلول , ولعبة الكراسي و الطابة وسبع حجار. واذا ساقتك قدميك الى أجمل الاماكن في عمان على القلب ( وسط العبدلي ) هناك تشاهد جميع الالعاب والمسميات والقصص ..فهذه الفريق يمارس ( الخارطة ويتفنن بها ويتقنها أما الفريق الاحمر تخصص في لعبة الطاق طاقيه رن رن يا جرس ,والفنجيلة.. الخاتم..والحبلة..والطاب ...وجميع الالعاب السابقة ) و في نهاية الاولمبياد عندما ينفض السامر وتطير السكرة وتحضر الفكرة يكون الحصيني قد نال مراده من فريسته وكما يقولون (ضربها ابو الحصيني وعشرت ) . عند كل هذا وذاك وهذه الالعاب والطقوس تمارس علينا نقول ان الوطن في مراحله الاخيرة في فقدان لهيبته , واننا ذاهبون للمجهول واذا بقي اللاعبون من النساء و رجال الاردن هم أنفسهم ( الرئيسين و الاحتياطيين ) من جميع الصلعان والقرعان والبهلوانات والكوفيرات الذين حولوا الشعب الى متسولين للطرود الخيرية و الاضاحي واستجداء المعالجة والدراسة , واستمروا في تفتيت العشيرة الواحدة وجعل الحفاة الرعاة شيوخا" ووجهاء مدعومين بكروت الدعوات على الولائم الرمضانية والاعياد) وبقي الخارجون عن القانون في دابوق يرتعون في خيراتنا ..واستمر المدرب على خطته لم يغيرها او يطورها .. فأننا مجبرين ان نعلن ولاءنا للقرود السود.



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات