اغلاق

انطﻻق معركة بيت المقدس


وزير الخارجية اﻻمريكية بنفسه يعلن ان نتنياهو طلب من واشنطن المساعدة للتوصل الى هدنة مع غزة وكرر الطلب خمسة مرات ؟؟!!
كما اعلن الرئيس اﻻمريكي نفسه ان وضع اسرائيل لم يعد يسمح لها ان تختار الوسيط وليس امامها سوى وقف اطﻻق التار.
ما نرى ونسمع من تساقط الجنود الصهاينة من الوية النخبة التي ينعتونها بالبطولة، حتى اصبح عادة يومية كالذباب تخبرنا ان اكمال المشواروحصدهم واجب كل مؤمن وحر وشريف..
وكذلك ما نراه من معنويات العدو التي اصبحت
في الحضيض تتخبط كالمذبوح ينازع انفاسه اﻻخيره..
وفي الوقت نفسه نرى معنويات المقاومة وحاضنتها وشعوبها في السماء تشكر رب السماء على هذا النصر..
وما جرى في الساعات اﻻخيرة من تقهقر تدريجي لقوات العدو وانسحابها الى خطوط خلفية تجنبا لضربات المقاومة التي اصبحت متتابعة، في حالة لم تكن تخطر على بال ان نرى جيش اسرائيل على هذا النحو من الهزيمة ، بعدما كان يهدد بالتوسع في المعركة البرية..
وكذلك اصرار الصهاينة واتباعهم على كسر ارادة المجاهدين من خﻻل قتل المدنيين بالجمله وارتكاب المجازر البشعة..
كل ذلك واكثر من دﻻﻻت وحقائق ﻻ يمكن ان نرى فيه اﻻ انه النصرالمؤزر للمقاومة،
وانه الهزيمة المحققة ﻻسرائيل، غير مسبوقة ولم تكن متوقعة ، بهذه السرعة وهذا اﻻعجاز، ان تصل باسرائيل ان تستجدي الهدنه وتتوسل بعد ان تجبرت وتكبرت...وعليه..
اختارت القسام اسما وتوصيفا تنبؤيا للمعركة بالعصف المأكول، وحددت اﻻهداف برفع الحصار وفتح المعابر، وهو ما اكد عليه وحسم به القائد العام للقسام محمد الضيف،،
ولكن ما اكرمها الله به من شجاعة ونصر واقدام غير مسبوق في تاريخ الصراع مع اﻻحتﻻل، وغير متوقعة في حصاد القتلى في صفوف جيشه، باعتراف العدو نفسه، تدنت معه معنوياته، وارتفعت معه معنويات المقاومة، يتطلب ان تكون هذه اﻻنطﻻقة لتحرير بيت المقدس ،
اذ اننا امام انجاز العظيم ، تعظم معه اﻻ
هداف، وتصلح ان تكون هذه المعركة انطﻻقة تحرير بيت المقدس، ليلتف الجميع حولها ، ولتصبح فلسطين ارض الثورة والجبهات والمحاهدين ، وليعظموا النصر، وليكون التحرير، حتى لو استمرت المقاومة الشاملة في عموم فلسطين ودامت سنين، وتخللتها تهدئات وهدنات، فان استثمار زخم هذا اﻻنجاز والظروف المصاحبه له في انطﻻقة معركة تحرير اﻻقصى اصبح حقيقة بل وضروري وعين الحكمة، ﻻن العمل عليه اصبح يقين كل مؤمن يشعر بالعزة مع هذا النصر..



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات