اغلاق

غزة تحتاج الى دعم وليس الى تبادل تفريغ احقاد


سلام عليك يا غزة وانت تقاومين الطاغوت الصهيوني , سلام على القسام والاقصى والقدس وابو علي وكل المقاومة الو طنية والقومية والاسلامية , لقد لقنتم العدو درسا بالصمود والتضحية وصواريخكم شلت حياته واستدعى قوات احتياطه ولكنك رغم الجراح صامدة, خذلك العرب وباعوا واشتروا فيك لكنك قلت النصر من عند الله وحفرتم الصخر بأظافركم دون ان تقولوا كلمة اه ,الشهداء ارتقوا الى ربهم فرحين بما أتاهم والجرحى يتحملون ويتجملون بالصبر الامهم ولكن البعض من اليمين واليسار لا زالوا يتراشفون الشتائم ويتباهى ك مهم بغزة هاشم , لك الله يا غزة العزة , هم الباطل يتصارعون وانت تقاتلين جيش صهيون , يا لها من مفارقة , وهناك صبية تعلموا الردح والشتم ولا يجيدون فنا اخر بعد ان ظنوا ان الاسلام على هواهم واخرين مقابلهم يردحون حتى مل الردح من الردح وضاقت افاق التفاهم رغم عظم القواسم المشتركة .

بعضكم تجار حروب والام وغزة تصفعكم وتقول خسأ التاجر الفاجر, لن أطلب منكم الوحدة بعد اليوم فالبعض كالباعة المتجولون يبحثون عن الغنائم وحمى الله غزة منكم ,لقد تصارعتم بما فيه الكفاية على مواضيع اخرى وكل يريد فرض الوصاية , غزة تحتاج الى رجولة ومواقف اما البعض قلا رجولة ولا موقف , سأعريكم يوما ما يا باعة االكلام الفارغ يا تجار الحروب وتريدون منا ومن غزة ان نكون لامراضكم وقود ولكن هذا بعدكم , كفى تجارة , كفى شتائم , ما اصعب على النفس الحرة ان ترى وتسمع نباح الكلاب الرديئة المستوى او صغار النفوس تشتم حملة الرسالة العربية الاسلامية الابية , غزة هي العنوان وغزة تشرف المكان والكلام وغزة فيها الرجولة والشهامة والكرامة ولكن ما زال هنك مجال للتوبة والرجوع الى الحق , فابواب التوبة مفتوحة ونوايا البعض مفضوحة واليوم سنتكلم فغزة العزة رفعت الغطاء وعرت النصابين وباعة الكلام والشباب الذي لو صدق لما بقي يتصكع في الشوارع بل كان سيقف موقف عز بالتطوع والعمل الجاد بدل الجلوس خلف الكي بورد وشتم كل من يعمل , لن تحبطونا ولن يصيبنا اليأس وسنبقى نعمل لوجه الله وما لنا غيره ولا ارتباط لنا بسواه , عزيمتنا كالفولاذ ومحمد عليه واله افضل الصلاة واعم التسليم والحمد لله رب العالمين , سنقاوم الكذب والدجل ومن يبحث عن حرب كلفوه بها لن نشتبك معه بل سنتركه وشأنه حتى يقضي الله امرا كان مفعولا واختم بالقول لك الله يا غزة الصمود ومن كان رب العزة معه لن يهزم ابدا نعم لقد اعددت ليوم اللقاء وهذه هي النتيجة انتصار رغم كثرة الشهداء والجرحى

اللهم انصر المقاومة اللهم اقتل الرياء ,,,,,,,,
د باسم الكسواني – ناشط نقابي



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات