اغلاق

السنيد يكتب: تواطؤ الحكام العرب ثمن بقائهم على كراسي الحكم


خاص - كتب النائب علي السنيد - اكاد اجزم ان عشرات الالاف، وربما مئات الالاف من العرب كانوا سيهبون منذ اللحظات الاولى للعدوان على غزة لنجدة اخوانهم الفلسطينيين، وكانت ستفيض بهم الارض بما رحبت، وكذا البقاع والشوارع، ولزحف الجسم الشعبي العربي لملاقاة المحاصرين تحت القصف، وما كانوا ليتركونهم وحيدين في مواجهة همجية العدوان الصهيوني، وكأن العرب لا كرامة لهم، ولا مشاعر ولا احاسيس كباقي البشر، ولا تتحرك دماؤهم ، وكأنها ماء، وكأنهم باتوا متجريدن من عروبتهم، ومن نخوتهم، ومن دوافع الشرف التي بنيت عليها الشخصية العربية، ولكأنهم متنصلين من واجباتهم الدينية والقومية في نهاية المطاف.

وذلك لم يكن لينجح لولا هذه الحدود العربية التي تحيط بفلسطين احاطة السوار بالمعصم من الجهات الاربع، وكأنها اربطة تقدمها رهينة للصهاينة، وتمنع جحافل العرب من الوصول اليها، ويقوم عليها حكام امناء للغرب يحسنون حراسة الحدود ، وهم مستعدون ليحصروا واجبات كافة الاجهزة الامنية في بلادهم في هذه الغاية.

وما كانت لتنقطع قوافل المجاهدين طوال هذه السنيين لولا تواطؤ الحكام، ولولا الحدود، وهي التي تفصل فلسطين عن بقية الجسد العربي.

وبذلك احكم الصهاينة قبضتهم على فلسطين، فلا الحكام تحركهم مسؤولياتهم الدينية والقومية والتاريخية، ولا الشعوب قادرة على كسر حاجز الحصار القسري الذي يفصلها عن فلسطين، وقد صمم ليشكل حاجز الحماية الاول للصهاينة.

وأكاد اجزم ان اجيالا عربية كانت ستعبر الى فلسطين لمعانقة مقدساتها، ولاستنقاذها من ايدي الصهاينة، وتخليص شعبها العربي من براثن الاحتلال، ولما ترك الفلسطينيون – الذين هم قبلة القلب العربي، ومصدر اجماع العرب- يواجهون كل هذه الاشكال المركزة من التنكيل الذي يصل حد الابادة ويتركون يواجهون التهجير، والقتل والقصف ، ويؤول الكثير منهم الى المنافي والشتات، وتبقى اجيال من الفلسطينيين تحت طائلة التقتيل والتهجير.

وماذا لو لم تكن هذه الحدود قائمة، وهذه الانظمة لم تبتلى بها المنطقة فهل كان العرب سيصمتون على همجية العدوان الصهيوني على اخوانهم في فلسطين، ومن لم تحركه مشاعره الدينية والقومية ازاء الدم الفلسطيني المسفوح، وقد اوجع ضمير الانسانية، وربما ان الملايين كانت ستزحف من كل الجهات في انتفاضة عربية واحدة لتنال شرف الشهادة على ثرى فلسطين، وهذا الثرى العربي المضمخ بملايين الشهداء العرب شاهد على التضحية والفداء.

الا ان الواقع العربي المر هو ان هذه الانظمة تشكل حاجز الوقاية الاول للعدو الصهيوني وتعتقل الشعوب، ومن من العرب يفكر في نصرة اخوانه في فلسطين، او يحاول ان يستجيب لنداء الجهاد المقدس فسيكون مصيره الملاحقة الامنية والجلب والاعتقال، وكأنه مجرم ويقدم الى محكمة امن الدولة بتهمة القيام باعمال ارهابية، ويتم ايقاع اقسى العقوبات بحقه، وباداء هذا الدور المعيب، والمتناقض مع الواجبات الدينية للمسلم يحافظ الحكام العرب على عروشهم ويضمنون وصول المساعدات الخارجية التي جعلت الدول العربية مأجورة، والتي يشترط لتقديمها لهم سنويا الحفاظ على امن اسرائيل، وهكذا تم توظيف الدول العربية لبقاء اسرائيل، ولتتواصل معاناة الشعب الفلسطيني التي قاربت على القرن، وتم اخراج الشعوب العربية من دائرة الصراع على اعز بقاعهم واكثرها قداسة، وعزل الفلسطينيون، وجرى تركهم وحيدين في مواجهة اعتى آلة البطش الصهيونية .

والشارع العربي ليس بوسعه اليوم سوى ان يشكل الضغوط على الحكام من خلال تجدد حراكه عبر المسيرات والمظاهرات كي تتغير مواقف هذه الانظمة المتخاذلة، وعلى امل ان يلجأ هؤلاء الحكام الى اوباما ضارعين للضغط على الصهاينة لوقف عدوانهم، وبذلك تتخذ اقل الخطوات لمناصرة الاخوة الفلسطينين في الحرب الضروس التي تشن عليهم في غزة، والتي ربما تأتي في اطار اجراءات الاقليم العربي في مواجهة الاسلام السياسي حيث اسقطت التجربة في مصر، وتم سن قوانين مكافحة الارهاب لالحاق الاخوان المسلمين في خانة الجماعات الارهابية، وتم حظر التنظيم في اكثر من بلد عربي، وهاهي غزة تتعرض لحرب ابادة ربما تباركها بعض الانظمة العربية للخلاص من حماس التي هي فرع من الاخوان المسلمين، وقد تكون هذه الحرب مطلوبة لدى بعض الحكام العرب بغض النظر عن ضحاياها من الاطفال والنساء والشيوخ، ومن عرضت أشلاؤهم على الشاشات بما يدين ضمير العالم الصامت.

ان الصلاحيات التي يمكن لها ان تتعامل مع الحدث الكبير اليوم موجودة في ايدي الحكام، والذين لو امتلكوا ذرة عروبة لكانوا هبوا بانفسهم لتحرير الارض المقدسة منذ زمن، ولتخليص الشعب الفلسطيني من عذاباته، ولما رضوا على انفسهم تدنيس كرامة الامة التي يحكمونها، او على الاقل تركوا الشعوب وشأنها تقوم بالواجب، وذلك بدلا من ان يحموا الحدود، وربما ان من يفكر باجتيازها سيتلقى رصاصة بظهره من قبل دولته قبل رصاص الاحتلال.

ولا مناص من ان يتحرك الشارع كي يشعر هؤلاء الحكام بالخوف على كراسيهم بفعل الداخل المضطرب، ويوازنون بين اثار تبعيتهم للخارج، وامكانية ان تتحرك الفوضى في بلدانهم، وربما يجدون عذرا يقدمونه لأسيادهم في الغرب في حال اتخاذهم موقفا لصالح غزة، ولو بالحد الادنى.



تعليقات القراء

ابو عطا
مع الاحترام بس ما جبت اشي جديد
14-07-2014 11:44 AM
سحابي ابو زيد
والله انك رجل .......
14-07-2014 04:21 PM
حامد
شاطرين بلحكي ياسعادتك الله الوطن الملك عبدالله امد الله بعمره
14-07-2014 09:04 PM
د . خالد
قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: "لَا تَزَالُ طَائِفَةٌ مِنْ أُمَّتِي عَلَى الْحَقِّ ظَاهِرِينَ لَعَدُوِّهِمْ قَاهِرِينَ لَا يَضُرُّهُمْ مَنْ خَالَفَهُمْ إِلَّا مَا أَصَابَهُمْ مِنْ لَأْوَاءَ حَتَّى يَأْتِيَهُمْ أَمْرُ اللَّهِ وَهُمْ كَذَلِكَ". قَالُوا: يَا رَسُولَ اللَّهِ، وَأَيْنَ هُمْ؟ قَالَ: "بِبَيْتِ الْمَقْدِسِ وَأَكْنَافِ بَيْتِ الْمَقْدِسِ".
15-07-2014 08:19 AM
عليوة
صدقت يا حامد
17-07-2014 08:19 AM

أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات