اغلاق

السنيد يخاطب الزعماء:"ما الذي ينقصكم للدفاع عن كرامة بلاد العرب"


خاص - كتب النائب علي السنيد - ما الذي ينقصكم يا زعماء الامة يا أيها القادة الازليون، يا من لا يطاولكم احد في هذا الكون في تفاخركم بانسابكم ومكانتكم التاريخية، ولا تقبلون لانفسكم سوى اعلى الالقاب، وافخم القصور، وتدعون العصمة،وتنزهكم الدساتير عن النقد، والمحاسبة، وترتفعون فوق مستوى البشر، فما الذي ينقصكم كي تتخذوا القرارات الكبيرة على مستوى الاحداث والتحديات، وتدافعوا عن كرامة بلاد العرب، وانتم تتربعون على الدول بلا منازع، ولديكم الجيوش الجرارة، وشعوبكم متشوقة للكرامة، وتدفعها اشواقها الدينية للجهاد، وتشتهي الامة العربية منذ قرون ان تهبوها نصرا واحدا تستعيد به ثقتها بنفسها.

ما الذي ينقصكم والشعوب متحفزة، و قابلة للتضحية، وتريد ان تواجه الخوف الداخلي، وتكسر صورة الهزيمة الملتصقة بها، وان تولد من جديد، والله ادخر في بلاد العرب خيرات الدنيا، وجعل الامة خير امة اخرجت للناس، فلماذا فرضتم عليها الذل والخنوع.

والم تروا حرارة الدماء الطاهرة، وهي تسيل من اعناق النساء والاطفال والشيوخ الذين قضوا تحت الانقاض في غزة، وطائرات الصهاينة تستمد عزمها من خنوعكم، ووقوفكم على الحياد، والمشهد المذل ما يزال مستمرا، والم تسمعوا استغاثات الثكالى العربيات، والم يؤثر فيكم كيف اختلطت دماء المرأة الفلسطينية على مائدة افطارها مع الاذان، و ثقب ذلك الجسد الطري لطفل سلم روحه لله للتو ودموع والده تغسل وجع العالم كله الم تتحرك فيكم مشاعر الابوة المقتولة. اين غيرتكم على الامة، واعراضها، ودمائها يا اصحاب القرارات والصلاحيات والمسؤوليات ويا من تستطيعون ان تحركوا الجيوش باشارة من اصابعكم، يا من تجلسون على اعلى الكراسي والعروش، وتحملون الالقاب الفخمة، وتديرون الدول، وتملكون الصلاحيات المطلقة. كيف تقبلون ان يستبيح الصهاينة دماء اخوانكم الفلسطينين امام مرأى العرب و العالم كله، وانتم تلوذون بالصمت والعار، والقذائف تتساقط على الفلسطينيين دون ادنى اعتبار لحرمة امتهم التي تحيط بهم من الجهات الاربع، وانتم القادة المبجلون ، ولا يقيم الصهاينة جبناء التاريخ واوساخه وزنا لاحد فيكم، وينفذون حكم الاعدام بشعب عربي يعتبر مكونا رئيسيا من امة تدعون انكم تقودنها الى الذرى والمجد.

لقد والله اضعتم امانة المسؤولية، وستقفون امام محكمة التاريخ عراة صاغرين ، ومنكم من لاذ بالصمت المطبق، واخرين يدلون بارائهم عن خطورة الوضع وكأنهم محظ محللين سياسيين، وليسوا قادة عظام يجب ان تهتز الدنيا لخبط ارجلهم، ويحسب لهم الحساب ، ومنكم من لم يسمع صوته، او يصدر أي تصريح، واخرين لم يستدعوا سفير الدولة المعتدية او يقطعون العلاقات معها وقد اقاموا سلاما لا سابقة له في التاريخ مع دولة مغتصبة.

وحتى ان يشجب العرب او يتداعوا الى عقد قمة طارئة، او يطالبون الامم المتحدة بوقف العدوان فحتى هذه الوقفات الهزلية لم تعد قائمة، وربما ان منكم من يتخذ موقفا محايدا، ويطرح نفسه كوسيط بين الطرفين لوقف القتال، او يحرض من تحت الطاولة على اجثاث حماس لاراحة المنطقة من وجع الرأس.

فالى أي مستنقع بلغتم يا قادة الامة، ورموزها ، والى اين تقودونها، وهل ستبقون مرتفعين في عيون شعوبكم، والعرب في جاهليتم كانوا اكثر اعتزازا بانفسهم مما جعلتموهم عليه اليوم، وكانوا قبائلا تجير الخائف، والمذعور، وتدفع الظلم عن المظلوم، وكانت لهم كرامة يقاتلون من دونها، ويذودون عن حياضهم، وبلادهم وعروشهم.

فسحقا لكم، ويا ويحكم اما ترون دماء غزة في غرة رمضان، واليس لكم مشاعر تتحرك على اثر الغارات، والقصف، ولمن تدخرون الجيوش، وهل اسقطتم مفهوم الامة، واصبحتم على الحياد، واين هي مسؤولياتكم القومية، ومواقفكم امام التاريخ وشعب عربي يذبح تحت انظاركم وابصاركم ولا تحركون ساكنا.

سيتبرع البعض منكم بالمال ليخلص من وجع ضميره، او لتحسين صورته امام الشعب، ولكنكم لن تطالبوا بموقف دولي حازم من العدوان، او تضغطون على امريكا من خلال نفط العرب كي تغير مواقفها العدائية اتجاه الحق الفلسطيني، او تفتحون الحدود كي يتسرب المجاهدون الى الارض المباركة المحتلة، او على الاقل ان تنصروا الصوت الفلسطيني، وتوفروا له سبل الحصول على التأييد الدولي، ولا اقول ان يحرك احد منكم طائراته ودباباته وتدك صواريخه الصهاينة ويفتح جبهة جديدة لتخفيف الضغط عن المحاصرين تحت القصف، ولتدخل الامة العربية شريكا في الصراع، مما يغير الوقائع على الارض، ويفرض توازنا جديدا فوق هذه المنطقة.

لقد مات صوتكم، وتخليتم عن مسؤولياتكم، وجرحتم الامة في عز عقيدتها وكرامتها، ولم ينجم عنكم شيء يذكر في قمة محنة صراع الارض والهوية، ورضيتم ان تكونوا اقل من مستوى التحديات التاريخية، وان تكونوا فراغا، وتمثلون اللا موقف في تعاملكم مع الحدث الصارخ في انتهاك حرمة شعوبكم. وان دماء اطفال غزة وشيوخها ونسائها ستظل تطارد عروشكم فانتم شركاء اساسيون في الجريمة.

ويا ويحكم فلستم مؤهلين لقيادة هذه الامة الكبيرة في التاريخ، والتي سبقت لها الريادة، والقيادة، وانتم تصغرون عن فهم جوهرها ورسالتها، وتغامرون بسمعتها ومكانتها ، وتتجاهلون مسيرتها التاريخية، وضرورة قيادتها على هدي من اسباب ريادتها. فاذهبوا خلف التاريخ برتبكم والقابكم وعظمتكم المزيفة.



تعليقات القراء

حسبنا الله ونعم الوكيل فيهم بس .
أحسنت ... نقول حسبنا الله ونعم الوكيل فيهم .. وسيقفون امام الله عراة مذلولين وسجرون الى نار جهنم على وجوههم هؤلاء زعماء ورؤساء وملوك الامه .. امة خانعة ذليله تستمد الذل من زعماؤها .. كيف لا وأنتم لا تملكون ذرة احترام عند اعداءكم ... والله دماء اطفال غزه وكل مسلم قتل بأيديكم او بأيدي العدو ستحاسبون عليه يا ارذل خلق الله على الإطلاق .
12-07-2014 12:07 PM
خلاصــة الحديث
لن يدافع عن الكرامه الا من يمتلكها
12-07-2014 12:11 PM
من الاخر
فاقد الشيء لا يعطيه
12-07-2014 12:14 PM
ابو بكر الصخري
اتمنى ان يكون كلامك هذا نابع من قلبك وليس بلسانك فقط فكلامك عين الحقيقه لكن كما تكونوا يولى عليكم ملأنا كروشنا رز واصبنى بالتخمه والكل منا يرى ان الله لم يهدي سواه فاصبح بأسنا على بعضنا شديد ويتسابق قادتنا على ارضاء اعداؤنا ليبقوا جاثمين على انفاسنا(لا يغير الله ما بقوم حتى يغيروا ما بانفسهم)
12-07-2014 12:19 PM
100%
كلامك 100% صحيح
12-07-2014 12:48 PM
مراسل صحفي
حماية الكراسي وليس حتى شعوبهم للاسف اصبحت اصدق حكام الغررب اكثر من العرب
12-07-2014 01:05 PM
عاصم الزعبي
ينقصهم الدين
12-07-2014 01:06 PM
حميدي
فعلاً انك انسان صادق ...
12-07-2014 01:37 PM
روحي
لم ولن اندم على صوتي اليك....لانك بالفعل تستحق منا كل الثناء...هذة الامة لان تقوم الا اذا غيرت ما بنفسها.
12-07-2014 01:47 PM
مثقال العزازي
بـالأمـسِ كـنا نعد رجالاً
وكـدنـا نصدقُ تلك العلامه .!

فـنزهو بطول الشوارب منا
وصوتٌ غليظٌ وعرضٌ وقامة .!

حـتى أتيت فصُغت المعاني
فـبـدّل كـلُ دعـي كلامه .!

لأن الـرجـولـة قول وفعلٌ
وأن الـرجولة تعني الكرامة .!

وأن الـرجـولة توحيد ربٍ
بـكـل الـعبادةِ ثم استقامة .. اقول للسيد سنيد لا ينقصنا وينقص حكامنا سوى مخافة الله وشوية كرامه !
12-07-2014 01:51 PM
الايهم
ما فيه عندهم اسلحة لمقارعة العدو
وان كان عندهم فمكتوب عليها للاسـعمال الدأخلي فقط كما في سوريأ كم من ضربات اسرائيلية عليها ولم تطلق طلقة واحدة للدفاع عن نفسها اما الاستعمال الداخلي فالرد يكون مباشرا .
12-07-2014 05:44 PM
توفيق البطوش _ الطيبة
لا تذهب نفسك عليهم حسرات .
لا تنادي عليهم ،
فقد تساوى الاحياء والاموات .
12-07-2014 06:08 PM
سلاف
لقد اسمعت لو ناديت حيا. ولكن لا حياة لمن تنادي. اربع دول تجاور فلسطين المحتله تمنع الطيور من الوصول اليها. والله صدق المثل الكركي. كوم حجار ولا هالجار. واااهيا زمان الشقلبه وش سويت. مثل سلطي
12-07-2014 07:07 PM
.................
اجابة على سؤالك ........ يا ولا شي يا كل اشي ....
12-07-2014 10:43 PM
ابن عبدون
معقول..انت تحكي من عقلك..يا رجل كيف تطلب من جاء بهم الاستعمار من اجل حماية الكيان المسخ ان يتحرك
13-07-2014 02:51 AM
علي خريسات
انت تجاهد ايها النائب بقولك الحق ونسأل الله ان يبعد عنك اولاد الحرام
13-07-2014 07:59 AM

أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات