اغلاق

من شهداء حرب رمضان عام 1973


" إن كفاح الأردن وجيش الأردن ما هو إلا امتداد لكفاح الآباء والأجداد الذين حملوا راية الثورة العربية الكبرى في فجر هذا القرن للدفاع عن عروبة هذه الأرض وتراب هذه الأمة وقدسيتها ومن أجل عروبة هذه الأرض ووحدتها قدم هذا البلد قرابين الشهداء الواحد تلو الآخر ودفع هذا الشعب وقواته المسلحة ضريبة الدم للدفاع عن كرامة وشرف ووحدة هذه الأمة "من خطاب المغفور له الحسين بن طلال رحمه الله بعد انتهاء حرب رمضان في الثاني من شهر شباط من عام 1974 في 6 تشرين أول 1973 بادرت كل من مصر وسوريا بمهاجمة الجيش الإسرائيلي لاسترداد ما احتل منهما عام 1967، وكعادته قام الأردن بدوره القومي بالمشاركة في تلك الحرب من خلال إرسال اللواء المدرع أربعين للمشاركة على الجبهة السورية وقدم في تلك الحرب أربعة وعشرون من الشهداء الأبرار دفاعاً عن الثري العربي الطهور في الجولان وضرب بذلك أمثلة من صور البطولة والفداء في الدفاع عن الأرض العربية.

مواقف بطوليه مشرّفة سجلها نشامى القوات المسلحة الأردنية الباسلة على صفحات مشرقة في تاريخ الأردن في حرب رمضان المجيدة 1973كما سطر قادة مؤتة الأوائل نصرهم المؤزر على الرومان وزملاءهم جنود الجيش العربي الباسل في معركة الشرف والبطولة الكرامة الخالدة ليخطوا بدمائهم الزكية الطاهرة تاريخ هذه الأمة العريق ويتنسموا ذُرى المجد فتخطوا تلك الذُرى إلى أسمى درجات المعالي وشيدوا للوطن مجداً عظيماً ورسموا أجمل لوحات التضحية والفداء؛ عندما سالت دمائهم الزكية على أرض العروبة في الجولان دفاعاً عن الحق العربي فلقد أبلى أبطال قواتنا المسلحة الأردنية الباسلة بلاءً حسناً يذكره الأشقاء في سوريا على مدى التاريخ, كان ذلك عندما تحرك اللواء المدرع/40 ليقاتل بكل جدارة واقتدار دفاعاً عن الأرض العربية في سوريا الشقيقة لتكون النتيجة تقديم كوكبة من شهداء الجيش العربي الباسل حيث استشهد ما يقارب من أربعه وعشرين شهيداً روّوا بدمهم الزكي الطاهر ثرى الجولان ملقنين العدو درساً لن ينساه ما دامت الحياة ولم تكن هذه المرة الأولى التي يشارك فيها نشامى الجيش العربي أشقاءه العرب فالجيش العربي الأردني له صولات وجولات في ميادين الشرف والبطولة يشهد له تاريخ هذه الأمة بما قدم وأعطى. من هذه الكوكبة نستذكر : الملازم /1 الشهيد البطل فريد الشيشاني من مواليد بلدة السحنة /الزرقاء عام 1947 أنهى دراسته الثانوية فيها والتحق بصفوف القوات المسلحة برتبة تلميذ مرشح عام 1966تواجه مع العدو في هذه المعركة وكان قائد لأحدى سرايا الدروع قاتل بشراسة وقتل عدد من أفراد العدو بعد أن قفز من دبابته حاملاً سلاحه الشخصي ليوقع عدد من القتلى في صفوف العدو قبل أن يستشهد رحمه الله
والشهيد العريف عيد ثاني زيدي المساعيد من مواليد المفرق عام 1942 الذي كان يقود دبابته وهو يدافع بكل ما أوتي من قوة ليستشهد في 26/10/1973، والشهيد الجندي شبيب محمد خلف وهو أحد أفراد كتيبة الدبابات الرابعة الملكية التي كان لها شرف المشاركة في حرب رمضان المجيدة ليستشهد أيضاً في 16/10/1973 والشهيد الرقيب عبيد خلف الهيلم بني صخر وهو أحد أفراد كتيبة الدبابات الرابعة الملكية حيث كان له دوراً مشرفاً قاتل قتالاً مريراً حتى استشهد في 15/10/1973، اما الشهيد الجندي سعيد محمد عبدالله كان أحد أفراد كتيبة الدبابات الثانية التي كان لها شرف المشاركة في هذه المعركة . والشهيد الجندي سالم كساب زعل من قرية الخشَّافية محافظة العاصمة استشهد بتاريخ 19/10/1973 أثناء تقدم كتيبته على أحد الجبهات الرئيسية التي جرى عليها القتال ، والشهيد الجندي/1 سلامه محمد أبو راجوح من بلدة مأدبا أحد أفراد كتيبة الأمير عبدالله الآلية الأولى، والشهيد الجندي/1 خلف سليم عيد حداد من بلدة عجلون وكان يعمل بمهنة سائق مدفعي في كتيبة الدبابات الرابعة الملكية والجندي/1 فضيل خلف مطر الحديثات من بني حميدة ، والشهيد الجندي/1 راجي عبد اللطيف قبلان المسالمة من كتيبة الدبابات الرابعة الملكية، والشهيد الرقيب عبدالله محمد الوريكات ، والشهيد محمد عبدالله الشويات من كفرنجة ، والشهيد الرقيب رشيد راشد مسلم الرواحنة من ذيبان ، والشهيد الجندي/1 محمد سليم المحاميد ، وغيرهم كثير أمثال الشهيد الرقيب عبد الله عيد سليمان الغنميين والشهيد العريف عبد ربه عوض الجيزاوي والشهيد من رجال اللواء المدرع /40 الذين كان لهم شرف المشاركة في هذه الحرب للدفاع عن العروبة فكان العطاء كبيراً والتضحية أسمى ما قدموه فأبلوا بلاءً حسناً في سبيل الذود عن هذا الحمى العربي ليلتحقوا بمن سبقهم من شهدااااء مؤتة من الصحابة ويسجل لهم التاريخ كما سجل لجعفر الطيار وعبدالله بن وراحة وزيد بن حارث وخالد بن الوليد فلهم منا تحية إجلال وإكبار متضرعين إلى الله العلي القدير أن يتغمدهم و يسكنهم فسيح الجنان إنه نعم المولى ونعم النصير.



تعليقات القراء

توفيق عسود المحارب
اشكرك سيدي الاخ العميد حسن فهد ابوزيد
بالكتابه عن دور الجيش العربي الاردني في معارك الشرف والبطوله والتطرق الى الشهيد عبيد خلف الهيلم المحارب بني صخر اخوكم توفيق عسود المحارب الموقر
11-07-2014 02:52 AM

أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات