اغلاق

إعلاميــــون يجــذفــوا ضــد التيـــار !!


بعض الإعلاميين الذين يكتبون في بعض الصحف اليومية أو على المواقع الألكترونيــة خاصة في مصـرالشقيقة ، إختصـروا فلسطين والقدس والإحتـلال وغـــزة كلها في حمـاس ، لأنها متهمــة بأنها من الإخوان ، وكأن من أصبح ينتمي الى الإخوان في مصر ، عـــدوا يتساوى ويزيد عن العدو الصهيونـــي ،
هـم معروفون وإن كان تواجدهم في الإعلام سيظهر اسماؤهــم ،الا أنهم لا يمثلوا من الشعب المصري العربي الأصيل الا القليل القليل ، وسيلفظوا من بينهم وليس بذلك الوقت بطويل ، لأن الشعب المصري لن يتخلى عن عروبتــه وقضاياها وخاصـة القضية الفلسطينية التي هي في وجدانــه ، والشعب الفلسطيني أخ له لا يمكن أن تقطع أواصر الأخوة بينهما مهما تكالب الأعـــداء وذوي النفوس الوصولية والمريضـــة .

إن ما يربط الشعب الفلسطيني بالشعب المصـري لا يستطيع أحـد أن ينكـره أو يقلــل منـــه حتى لو خدمت بعض الظروف أناس تساعدهم في محاولة الهدم والتخريب ، والدم الذي سال من الشعبين في كل السنين والحروب السابقة لن تنسى ولن تمسح من الذاكرة ، وستبقى خالدة في وجدان الشرفاء من الشعبيــن ،

إن الذين فرحوا وطالبوا من قادة الصهاينة عبر كتاباتهم الحاقــدة ، بالمزيد من القتـل والعمل على إجتثاث حماس من غزة ، متناسـين بأن حماس هي من أبناء غزة الشرفاء، ستنكشـف نواياهـــم الخبيثــة ، وسيلفظوا من الشعب المصري الذي لن يتخلى عن الشعب الفلسطيني وقضيته مهما حاول البعض الدعوة لذلك والصيد في الماء العكــر.

إن غـزة وأهل غـزة ليسوا لوحدهم فكل الشعب الفلسطيني معهم ، وكل الشرفاء من العرب والمسلمين أيضا معهـم ، لأن عدوهم هو عــدو للأمتين العربية والإسلاميــة نـوايــاه وأطماعــه أصبحــت معروفــة للجميــع ، لا يستطيع أحـد نكرانــها أو التغاضــي عنـهــــا .

سيندحــر العــدوان وسـتفشــل نواياهــم العـدوانيــة ، وسـتنتصـر إرادة الشعب الفلسطيني وترفع رأسها غــزة عاليــا من جـديــد ، ولـن يحصـد زارعي الفتــن والتحريض عليهــم ســــوى الخــزي والعــــــــــــار .



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات