اغلاق

شهر الخير .. فرصة لمراجعة الذات


انه شهر رمضان المبارك.. شهر المغفرة والرحمة والعتق من النار .. يهلّ على امتنا العربية والإسلامية في ظروف عصيبة وصعبة .. حيث تزهق الأرواح البريئة وتسفك الدماء الزكية وتدمر مقدرات الشعوب في بلاد عربية تشتاق لاشتمام طعم الحرية .. ويبقى المواطن العربي يعيش في دوامة الصراع على السلطة والثروة وتبعات العمليات الإرهابية والحروب الطائفية والمذهبية .

انه شهر البركة والخير والرحمة والمغفرة يمر على شعوب عربية لعدة اعوام متتالية وعلى نحو لا تزال في دوامة الفوضى التدميرية، في ظل ظروف وأوضاع اقتصادية ومعيشية صعبة أثرت بشكل عام على الحياة العامة وازداد الأمر سوءاً مع تنامي العمليات الإرهابية للتنظيمات الخارجة عن القانون التي استغلت الأوضاع الاستثنائية وفوضى الحكم التي تعيشها بعض البلدان العربية وفي ظل أزمات سياسية عصيبة التي مازالت تداعياتها المؤسفة تجر أذيالها حتى اليوم، وها نحن نعيش حروباً عبثية مذهبية تدور رحاها بين ابناء الشعب الواحد في هذا القطر العربي وذاك .. بالإضافة إلى ما تحمله تلك الجماعات من خطاب سياسي وإعلامي مأزوم يحرض على العنف ويثير الأحقاد والضغائن ويعزز روح الانتقام في النفوس.

ندعوا ونجن نرفع اكف الضراعة الى الله أن يستفيد الجميع من مدرسة شهر رمضان المبارك في مراجعة النفس الأمارة بالسوء .. ويتوقف الساسة والباحثون عن كراسي الحكم عن ممارسة لعبة الكيد السياسي والمماحكات والمناكفات داخل البلد الواحد ؟.. ويتوقف أصحاب الأقلام التحريضية من الكُتاب والإعلاميين والصحفيين عن نفث سمومهم التحريضية فيغمدون أقلامهم التي جعلوا منها سيوفاً وخناجر مسمومة يثخنون بها جراحات اوطانهم .. وتتوقف ابضاً القنوات الفضائية والصحف والمواقع الالكترونية التحريضية ومواقع التواصل عن إثارة الفتن والأحقاد السياسية والنعرات الطائفية والمذهبية والمناطقية المقيتة بين أبناء الوطن الواحد والامة الواحدة .. ويبتعد تجار الحروب والأزمات وأولئك الذين يكيدون ويمكرون وينفذون جرائم الاغتيالات والعمليات الإرهابية تحت مسمى« الجهاد في سبيل الله»..وكذلك الذين يخوضون حروباً عبثية ليراجعوا أنفسهم في هذا الشهر الفضيل ويعودون إلى جادة صوابهم .

كل كا نتمناه أن يستفيد سادة التسلط والحروب من مدرسة شهر رمضان فيعودون إلى الله تائبين مستغفرين مما اقترفته أنفسهم الأمارة بالسوء ويقبلون على عبادة المولى العلي القدير بقلوب خاشعة ونفوس صافية خالية من كل الأحقاد والضغائن فيتخرجون من مدرسة رمضان بدرجة امتياز.. نتمنى ذلك.. وشهر مبارك على جميع المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها.



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات