اغلاق

حكومة الوحده الفلسطينيه والمختطفين الثلاث


ما ان تم الإعلان عن تشكيل حكومة وحدة وطنية فلسطينية ومع كل العراقيل التي حاولت امريكا والصهاينه وضعها امام تشكيل تلك الحكومة وحيثيات كونها تشكل الحد الأدنى والبداية الى ان بدأ الفشار يفرقع في قلب الكيان الصهيوني عازفاً وباحثاً عن نغماتٍ تبعث له بصيص أملٍ في انهاء تلك البداية , تخوفاً من نموها وتجذرها .

جاءت نغمة اختطاف المستوطنين الثلاث سواء كانت نغمة مصطنعه ومسرحية لتكون حجة مع انهم ليسوا بحاجة لحجةٍ واضحوا يستبيحون ويسرحون دون أي وازع انساني او اخلاقي وخاصة في ظل الضعف والتفكك والوهن عند الجيران والأخوة العرب .

بالنظر ودون الحاجه للتركيز كثيراً على المستوطنين سواءً مختطفين او غير ذلك , اليسوا هم غرباء في مناطق واراضي مغتصبةٍ ؟؟ , ان كان هناك فعلاً عملية اختطاف كمثل عملية اختطاف شاليط هل تم ويتم تعذيب وقتل المختطفين كما هو الحال في وضع شعب كامل مختطف وارضه ؟؟؟.

ماذا عن الاف المعتقلين الفلسطينيين في السجون الصهيونيه ودون محاكمات ويواجهون يومياً اقسى حالات التعذيب والإهانه والذل , وعن شعب كامل معتقل ومختطف !!! .

الوحدة الوطنيه هي الخنجر الحقيقي في قلبهم وحتى قلب داعميهم سواء على المستوى الوطني الفلسطيني او على المستوى العربي , والطامة الكبرى ان المشاهدين لمسرحياتهم مما يسمى الدول الشقيقة للفلسطينيين اضحوا يصفقون او صامتون على مثل تلك مسرحيات وفي احيان اخرى مستمتعين .

تتكرر المسرحيات التراجيدية وضحاياها اخوة اشقاء واكثر ما نفعله هو ذرف الدموع كحين مشاهدة افلام هنديه , الى متى ؟؟؟!!!! .



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات