اغلاق

كله من أيدينا يا حسرة علينا


نعم إن من تابع مسلسل بيت جدي السوري يخرج بنتيجة أن السكوت على الظلم والقبول به هي خيانة والقبول بالمسؤول الحرامي والفاسد من المختار حتى البواب هي جريمة لا تغتفر ومن هنا جاء الندم في وقت لا ينفع فيه الندم بالقول كله من أيدينا ويا حسرة علينا

ويا للأسف وكل الأسف علينا نحن الشعوب العربية السابقة واللاحقة والحاضرة أمضينا قرن من الزمان ونحن نرفع الشعارات الزائفة والكاذبة ونتغنى بالوحدة كأننا سكرى حتى جاء تقسيم الوطن العربي إلى دويلات وكذلك تم تقسيم الشعوب العربية إلى شعوب وقبائل لكي يتقاتلوا وليس ليتحدوا وتم زرع الكيان الصهيوني الغاصب على حساب الشعب والأرض وكل هذا نتيجة الحقد الغربي على العالمين العربي والإسلامي مقابل أن تبقى إسرائيل متغطرسة آمنه مطمئنة

وزد على ذلك كله زرع أنظمة تحكم وتتحكم وتظلم وتنهب وتسرق قوت شعوبها وأصبحت هذه الأنظمة عبارة عن سلالات تورث بعضها بعضا مقابل تنفيذ مخططات المستعمر وبني صهيون على حساب الأرض والإنسان العربي والمهم أن يبقى الحاكم الظالم جالس على الكرسي

وفوق كل هذا يتغنى الإعلام العربي الظالم والمأجور عن الانتصارات والانجازات للقادة والحكام العرب وتقام الاحتفالات والمهرجانات الخطابية بمناسبات زائفة كاذبة أو بدون مناسبات أصلا ويتم جر الناس على وجوههم إلى تلك الخزعبلات مع العلم أننا جميعا نسبح في بركة من الدماء أولها باليمن أصل العروبة ومرورا ب ليبيا عمر المختار ومرورا بمصر أم العرب ومن ثم العراق الجريح مهد الحضارة وعراق صلاح الدين والرشيد وانتهاء بسوريا التاريخ سوريا يوسف العظم

ولربما هذه مرحلة أولى بنظر من يخطط ويمول ويزرع الفتن والاقتتال داخل وما بين الشعوب العربية ولربما القادم أعظم لبقية الدول العربية دون استثناء اللهم إلا الذي يعمل على حماية إسرائيل ويسمح لها باستباحة مقدرات وطنه والله اعلم أنه سوف يكون في مأمن بحيث يصبح حاكما بلا حكم أي عبارة عن صنم لان العالم الغربي المستعمر لا يمكن أن يقبل بحاكم عربي ووطني ونظرا للأحداث الدائرة الآن اعتقد أن المخطط لم يكتمل ولم يشفي غليل أعداء العرب والمسلمين

بل اعتقد جازما انه يحاسبنا على انتصارات العرب والمسلمين الذين سبقونا في القرون الماضية ولم يتركنا في حال سبيلنا حتى يرجعنا إلى عهد الجاهلية والفقر والجوع والذل بتخطيط ماسوني صهيوني جهنمي وبتأمر من يجلسون على الكراسي ويعتبرون أنفسهم حكاما

وعلى أية حال اعتقد انه لم يسلم ولن يبقى منهم احد لأنهم بنظر من جلبوهم انتهت مهمتهم وكذلك انتهت صلاحيتهم وشاه إيران اكبر مثال على ذلك ومن هنا من يستطيع من القراء أو السياسيين المحترمين وهم بالمناسبة كثر ولكنهم محبطين تفسير صنع الأحداث المتلاحقة والسريعة ما بين ليلة وضحاها بان تظهر ما يسمى تنظيم داعش والعشائر والنصرة والقاعدة واحتلال مساحة أكثر من كل دول الخليج مجتمعه باستثناء السعودية وزد عليها لبنان ونصف من سوريا بأسلحة فردية خفيفة

وهل هذه الفصائل المتناثرة والمبعثرة أصبحت قوة عظمى وما سر انسحابات الجيش العراقي السريعة والغير متوقعه من مواقعه علما انه يمتلك مقاومات للقتال أضعاف ما تمتلكه الميليشيات وما سر الترحيب الكردي لعمل الميليشات وما سر سكوت إيران الشيعية على الاجتياح السني كما يقولون لأكثر من نصف العراق وسوريا فهل إيران مشتركه مع العالم الغربي بالمؤامرة لكي تضمن مصالحها

هل جاء كل هذا بالصدفة أم مؤامرة تشترك فيها جميع الأطراف بتخطيط الماسونية والصهيونية وتنفيذ عملاء لهم اخذوا عهدا على أنفسهم بتنفيذ مخططات أعداء العرب والمسلمين مقابل المناصب والمكاسب بحيث يتم تقسيم المقسم وتجزئ المجزأ إلى دويلات وكنتونات وبعدها يتم تنصيب العملاء حكاما وفي مرحلة لاحقة يتم فرض الحروب فيما ما بين من هو سني ومن هو شيعي ومن هو كردي ومن هو عربي وبين من هو مسلم ومن هو مسيحي بحيث أن العرب هم الوقود لكل حروب الأرض وحينها سوف نتحسر على أيام الاستعمار أو الحكام الظلام وبهذا يتم تدمير المكون العربي برمته أرضا وشعبا ومقدرات على أيدي من هم أصحابه وسكانه بواسطة أمراء الحروب الخونة والعملاء المأجورين من سكان الأوطان العربية وبتواطؤ من الأنظمة الحاكمة التي أصبحت اوهن من بيت العنكبوت

والسؤال الكبير لكل شريف وكل سياسي وطني ولكل من رضع من ديد أمه حليب صافي ونقي
هل يعقل انه لا يوجد ما بين الأمة العربية التي يفوق عدد سكانها ال 300 مليون نسمة معقول لا يوجد بينهم ألف سياسي عربي عربي مخضرم أو ألف وطني حر أو ألف كاتب وصحافي يقولون للحكام العرب كفى لقد أوصلتمونا إلى الحضيض والدار السوداء وأشبعتمونا خنوع وخضوع بالقول لهم انتم أمام أمرين يا أما النزول عند رغبة الشعوب بالتحرير من العبودية والتخلص من الظلم والقضاء على الفساد أو التنحي جهارا نهارا ومن هنا تصبح هذه النخبة الصالحة التي تنادي بالكرامة والعيش الكريم ووقف حمام الدم الذي يجري بغزاره داخل الوطن العربي تكون هي من يقود الشارع العربي لذلك الإنسان يصيح أين انتم أيها الأحرار

أين انتم أيها الشرفاء أليس سكوتكم على دمار الأمة وضياع الأوطان يعتبر خيانة

أليس هذا الوقت المناسب والحاسم بان يقال للحاكم الظالم أنت ظالم وللفاسد أنت فاسد مهما كان دفع الثمن غالبا

وأريد أن اذكر الجميع وأنا واحد منهم بان أقول كلمة الحق وان كان ثمنها السجن فالسجن عبادة والإعدام شهادة لذلك كله من أيدينا يا حسره علينا



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات